ثمانية مرشحين يتنافسون على مطرقة التشريع في البرلمان الرابع

كركوك ناو في سابقة تعتبر الأولى من نوعها بين الدورات النيابة الثلاثة السابقة، رشح 8 أشخاص أنفسهم لرئاسة البرلمان الرابع في العراق بعد العام 2003، من بينهم 4 أشخاص مرشحون عن المناطق المتنازع عليها.

الأمانة العامة لمجلس النواب الاتحادي أصدرت كتاباً، اليوم الاثنين، وجهته إلى رئيس السن في البرلمان الحالي محمد الزيني، ويتضمن أسماء 8 نواب ترشحوا رسمياً لمنصب رئيس البرلمان، وهم محمد تميم عن محافظة كركوك، أحمد عبد الله خلف الجبوري، المعروف بأبي مازن، محافظ صلاح الدين السابق، أسامة النجيفي، أحمد عبدالله محمد الجبوري، والأخيران كلاهما من محافظة نينوى، هذا بالإضافة إلى 4 آخرين وهم طلال الزوبعي، محمد الحلبوسي، رشيد العزاوي، ومحمد الخالدي.

تأتي هذه التطورات بعد جلستين للبرلمان الجديد، الذي أخفق بتسمية أي مرشحين لمنصب رئيس البرلمان ونائبيه بسبب الخلافات السياسية، ما اضطره لتأجيل الموضوع إلى جلسته القادمة منتصف أيلول الحالي، وذلك بعد ان قرر الرئيس المؤقت للبرلمان أن تبقى الجلسة الأخيرة مفتوحة، لأن الدستور الاتحادي للبلاد يوجب انتخاب رئيس البرلمان ونائبيه في الجلسة الأولى للبرلمان الجديد حتى وإن بقيت مفتوحة.

البرلمان الجديد، وكما ورد في الدستور، مطالب بانتخاب رئيس للجمهورية خلال شهر واحد فقط، والأخير وبحسب الدستور أيضاً، مطالب هو الآخر بتكليف مرشح الكتلة النيابية الأكبر بتشكيل حكومة الجديدة على أن يقدمها إلى البرلمان ليتم التصويت عليها لنيل الثقة خلال شهر واحد ايضاً.

جدير بالذكر إن الانتخابات التشريعية الأخيرة التي أجريت في أيار الماضي، شارك بها أكثر من 10 ملايين نسمة وبلغت نسبة المشاركة فيها 44 في المائة، وبعيد انتهاء الانتخابات ظهرت العديد من الاتهامات بالتزوير والتلاعب بالنتائج، ولكن إعادة الفرز يدوياً لم تؤثر كثير بالنتائج النهائية.

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT