الانتخابات بين الرقابة والشفافية

كاروان الصالحي/ كركوك   عقدت، يوم الثلاثاء، مجموعة من الساسة وشيوخ الدين والناشطون المدنيون في مدينة كركوك، ورشة عمل حوارية تمحورت حول موضوع مراقبة الانتخابات التشريعية وشفافيتها، والتركيز على دور الأحزاب السياسية والمنظمات المدنية والمواطنين. المتناقشون قدموا العديد من الاقتراحات، بعد يوم كامل من جلسة حوارية حملت تسمية (فلنسمع صوت النازحين)، والتي نظمتها منظمة الإعلام الحر في كردستان وموقع (كركوك ناو) بالتعاون مع منظمة HIVOS. خضر دوملي، مدير منظمة الإعلام الحر في كردستان قال مصرحاً لـ(كركوك ناو): "الحاضرون ناقشوا في ورشة العمل هذه، دور الأحزاب السياسية بإنجاح الانتخابات ومراقبة مجريات الانتخابات لضمان شفافيتها". وأضاف دوملي إن غالبية الآراء والمقترحات المقدمة في ورشة العمل تركزت على تغيير وتحسين مواد قانون الانتخابات وكذلك قوانين المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، وكذلك توعية الأحزاب السياسية على الطرق الحضارية والمثلى لحملاتهم الدعائية أثناء المواسم الانتخابية. الناشطة المدنية والمشتركة في هذه الندوة سیما رفیق، صرحت لـ(كركوك ناو) بأهمية هكذا نوع من ورش العمل وشددت على أهميتها واستمرارها خاصة في المواسم الانتخابية، ومحاولة ضم أكبر عدد ممكن من المشاركين ، تحديداً ممن يهمهم الأمر. وأضافت رفيق أن المتحاورين طرحوا العديد من الأفكار في ورشة العمل لعل من أبرزها تطوير مواد قانون الانتخابات، وتثقيف الشباب الذين سيكون لهم حق التصويت في الانتخابات القادمة، هذا بالإضافة إلى تكثيف الدورات التثقيفية للمصوتين. الشيخ سامال البازياني، وهو أحد الحاضرين في الجلسة الحوارية قال إن الجانب الإيجابي في هذه الندوة بحسب رأيه هو تنوع انتماءات الحاضرين الدينية والمذهبية والقومية والفكرية والسياسية، مؤكداً إن الجميع قد أدلى برأيه عبر مشاركة جادة الغرض الوحيد منها هو البحث في الأمور التي تهم مستقبل محافظة كركوك وأمنها. من جهته طالب الناشط المدني أيسر عبد الوهاب طالب بتقارب القوميات المختلفة في كركوك، لأنها مدينة لا تعود ملكيتها لقوم بعينهم بل هي ملك الجميع ولذا يجب على الجميع أن يتعاونوا على حميتها وتأمين مستقبلها.

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT