الاتحاد الوطني والديمقراطني الكوردستاني يتقدمون بشكوى ضد القانون الصادر من البرلمان

كركوك ناو ينتقد كل من الاتحاد الوطني والحزب الديمقراطي الكوردستاني تعديل قانون الانتخابات، يؤكدون بانهم سيتقدمون بشكوى لدى المحكمة الإتحادية. صوت مجلس النواب العراقي، يوم أمس الاربعاء، في الجلسة الاستثنائية الخاصة على التعديل الثالث لقانون الانتخابات، يتضمن اجراء عمليات إعادة العد والفرز لكامل الاصوات في الانتخابات النيابية التي شهدها العراق في 12 ايار 2018. وانتقد سعدي بيره، المتحدث الرسمي بأسم الاتحاد الوطني الكوردستاني في مؤتمر صحفي، اليوم الخميس 7/6/2018، الغاء نتائج التصويت الخاص في اقليم كوردستان، مشددا على انه لا يجوز الغاء نتائج هذا التصويت في اقليم كوردستان دون باقي محافظات العراق، لافتا الى انه كان يجب شكر قوات البيشمركة والآسايش على ما قاموا ويقومون به في محاربة الارهاب، لا مصادرة اصواتهم. واكد بيره الا ان الاتحاد الوطني لا يعارض أي اجراء قانوني ودستوري يتعلق بنتائج الانتخابات، لكنه يرفض تعديل قانون انتخابات مجلس النواب، الذي قام به المجلس يوم امس الاربعاء. مضيفا بأن صوت الاتحاد الوطني لا تقل في حال العد والفرز اليدوي في كركوك، بل وتزداد عدد أصواتنا. وفي نفس السياق، أعلنت كتلة الاتحاد الوطني الكوردستاني، في مجلس النواب، رفضها لالغاء نتائج التصويت الخاص في اقليم كوردستان، فيما حذرت من نشوب أزمة سياسية كبيرة في البلاد. وتضمن قانون التعديل الثالث لقانون الانتخابات، ينتدب مجلس القضاء الاعلى تسعة قضاة لادارة مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات و تتولى صلاحية مجلس المفوضين بدلا من مجلس المفوضين الحالي وقاضيا لكل مكتب من مكاتب المفوضية العليا في المحافظات بدلا من المدراء الحاليين. ومن جانب أخر قال خسرو كوران، مسؤول مؤسسة الإنتخابات في الحزب الديمقراطي الكوردستاني في حديث للاعلام الرسمي لحزبه، ان القرارات الأخيرة التي صدرت عن مجلس النواب العراقي بشأن الإنتخابات سياسية، وسنقدم بشكوى لدى المحكمة الإتحادية. وأكد گۆران بأن" ليس من حق مجلس النواب إلغاء نتائج الإنتخابات، من حقه طلب إعادة عد وفرز الأصوات والتحقيق فيها، لكن ليس من حقه طلب إلغاء الأصوات والتصويت، وخاصة التصويت الخاص في إقليم كوردستان حصراً حيث يتضح من ذلك بأن القرار سياسي يستهدف كوردستان وإلاّ لماذا إلغاء التصويت الخاص في كوردستان فقط وليس في انحاء العراق؟". وجاء التعديل الثالث لقانون الانتخابات بالتزامن مع أستمرار رفض عدد من الاحزاب والكيانات السياسية في كركوك وأقليم كوردستا مع عدد من المحافظات العراقية نتائج الانتخابات، وذلك بسبب وجود شكوك بالتلاعب بنتائج الانتخابات. وخلافا للاتحاد الوطني والديمقراطي الكوردستاني، رحب ستة احزاب في أقليم كوردستان بتصديق قانون التعديل الثالث لقانون الانتخابات ووصفوها بالخطوة "التاريخية المهمة" لاعادة الحق الى أصحابها. وطالبت كل من حركة التغيير والجماعة الاسلامية والتحالف من اجل الديمقراطية والعدالة، الاتحاد الاسلامي، الحزب الشيوعي مع الجماعة الاسلامية، اليوم الخميس في بيان المؤسسة القضائية والجهات المعنية "ببمارسة مهامها الحقيقة للحفاظ على العملية الانتخابية وارجاع الحق الى اصحابها". وجرت الانتخابات البرلمانية العراقية في 12 أيار 2018، بنظام التصويت الإلكتروني الذي يطبق للمرة الأولى في البلاد. وواجهت النتائج لاانتخابات موجة من الاعتراضات وخصوصا في كركوك، حيث ادعت احزاب عربية وكوردية وتركمانية وجود عملية تزورير لصالح الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي رفض بدوره تلك الاتهامات.

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT