من الناس

لم يتخلى عن هواية تربية الحمام حتى في النزوح

  • 2020-01-21
لم يتخلى عن هواية تربية الحمام حتى في النزوح
دهوك، كانون الثاني 2020، خرتو جميل لم يتخلى عن هواية تربية الحمام بعد النزوح تصوير: عمار عزيز
عمار عزيز - دهوك

اسمي خرتو جميل، من اهالي قضاء سنجار، اسكن محافظة دهوك منذ خمسة اعوام، بدأت تربية الحمام في المخيم لان تربية الحمام هوايتي وكنت امتلك الكثير منها في دياري.

كنت ارغب بتربية الحمام منذ الطفولة والان اسكن مخيم شاريا للنازحين في دهوك لدي أكثر من 100 حمامة، بنيت لهم كوخا صغيرا من الطين والخشب في المخيم.

بعض الاحيان ابيع بعض الحمامات او اهديها للذين أحبهم، وتعتبر الحمام بمثابة مصدر رزق لي، يصل سعر الحمامة في الكثير من الأحيان الى 10 الاف دينار عراقي، وبعض الحمامات لا أستطيع بيعها كونها عزيزة عليه جدا.

اشعر بالأمان عندما اقضي اوقاتي مع الحمام ومن الناحية النفسية أيضا هي مفيدة، لذا لا استطيع التخلي عنها.

سوق الحمام في مخيمات النزوح جيدة جدا، البعض يحصل على رزقه منها والبعض الاخر يربون الحمام كهواية لهم، وعلمت اطفالي ايضا حب الطيور ومساعدتي في تربية الحمام.

أكثر

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT