سلام عمر: كركوك ناو نموذجا للإعلام المهني في مناطق النزاع

سلام عمر: كركوك ناو نموذجا للإعلام المهني في مناطق النزاع
سلام عمر، رئيس تحرير موقع (كركوك ناو) تصوير: عمر الهلالي

اوليفر م. بيجا

 المشكلة لا تكمن في البيوت المهدمة، لان الناس لا يفهمون معنى الخراب الذي سببه "داعش" للتعايش الاجتماعي في المناطق التي سيطر عليها في العراق.

"الديمقراطية". لا يوجد شيء من هذا القبيل في زمن صدام حسين

في مقابلة مع، سلام عمر، رئيس تحرير (كركوك ناو) ، الموقع الذي يغطي المناطق التي تسمى بـ "المناطق المتنازع عليها" والتي تمتد من محافظة نينوى شمالي العراق وصولا الى محافظة كركوك النفطية ومن ثم باتجاه الحدود العراقية - الايرانية، كان تنظيم داعش ينشط فيها، يعيش في تلك المناطق عدة مكونات ولكل مكون منهم رؤية سياسية مختلفة. سلام يقول ماقبل احداث 16 تشرين الاول 2017 كانت تلك المناطق تحت سيطرة القوات الكوردية، الا انها لم تكن تُدار من قبل حكومة اقليم كوردستان مطلقا لحين استفتاء استقلال الاقليم، عندما تمكنت الحكومة العراقية من اعادة سيطرتها على المنطقة، الا ان الوضع الامني في المنقطة متردي جدا، وتوجد انقسامات داخلية وانتشرت ميليشيات دخيلة على المنطقة ولها تأثير كبير.

اوليفر بيجا: إعلاميا ماذا يغطي (كركوك ناو)؟

سلام عمر: نحن نسعى لتقديم نموذجا اعلاميا، من الممكن ان يقدم الاعلام عملا نموذجيا في منطقة مليئة بالمشاكل مثل المناطق المتنازع عليها، لان سكان تلك المناطق لديهم خلفيات اثنية مختلفة، كما لديهم رؤية دينية والثقافية مختلفة، كما نسعى لان نظهر بأن الاعلام لديه القدرة على ان يكون وسيلة للتواصل والتفاهم. الاعلام في العراق موجه وبصورة عامة للتعبير عن رغبات اشخاص محدودين، وعلى اثر ذلك لا يعملون بالمهنية، نحن نمتلك اخبارا من ممكن الاعتماد عليها وننشر الحقائق باللغات (العربية، التركمانية، الكوردية وتترجم بعض المواد للانكليزية) ننشر الخبر الواحد بجميع لغات اهالي المنطقة، الذين لديهم رؤى وافكار مختلفة عن بعضهم البعض.

اوليفر بيجا: كيف يتم تحقيق كل هذا في مجتمع كان يعرف الاعلام المطبوع فقط؟

سلام عمر: في العراق الصحافة والصحفيين يعتبرون جزءا من المشكلة لا يستطيعون تنفيذ المهام الملقاة على عاتقهم، نحن نعمل على ان نكون مختلفين ونتعامل بصورة مختلفة، السياسيين اصبحوا يعرفون هذا الامر ويعترفون بذلك، نحنا لسنا بمؤسسة كبيرة الا اننا خبرتنا كبيرة، وخصوصا في الاوقات الصعبة يرى الناس بأن الاخبار الصحيحة تساعدهم لمعرفة الحقيقة، للمثال اثناء وجود حوارات ساخنة او الصراعات والمشاكل السياسية المعقدة مثلما حدث خلال اجراء الاستفتاء، لا يمكنك رؤية الحقائق في المؤسسات الاعلامية التي يقف خلفها السياسيين، من هذه الناحية نعم، افكارك على وشك ان تصل الى المواطنين، نبحث كل يوم مع جميع اطراف المشكلة، المهمة هي ان تعطي المجال لجميع الاطراف، سواءً كانوا من التركمان او الكورد، للمثال عندما تتحدث عن منصب المحافظ في كركوك او نينوى، من المهم جدا ان لا تنقل المؤسسة جزءا من الزواية فقط، وانما يجب نقل الصورة الكبيرة، اعتقد بأن الناس يفتهمون ذلك، من الممكن ان يكون المشروع موديل جديد وملائم.

اوليفر بيجا: الى اي حد المناطق المتنازع عليها تعتبر مثالا للمشاكل الرئيسية في العراق؟

سلام عمر: ما الذي يحدث في العراق؟ في اصل الموضوع تواجه أسئلة عن الهوية، نحن كورد أم عرب، شيعة او سنة، إسلاميين او مختلطين؟ وفي اغلب الاحيان عندما تمسك مجموعة تتولد مخاوف لدى البقية عن هويتهم، يعتبر ذلك صحيحا كما حدث ولا يزال يحدث في بغداد، والمناطق المتنازع عليها، والوضع يتعلق بمن يحكم في بغداد، عندما تحدث مشاكل في بغداد، تُستغل المناطق المتنازع عليها كسلاح ويظهرون صلاحياتهم فيها لخلق المشاكل، وان كنت تعرف الموضوع حينها ستفهم القسم الاكبر من المشكلة، وهذا يؤثر على كل العراق سلبا.

كركوك، عدد من اطفال النازحين في كركوك، بعد تمكنهم من الهرب من المناطق التي كانت تخضع لسيطرة داعش تصوير: كركوك ناو
كركوك، عدد من اطفال النازحين في كركوك، بعد تمكنهم من الهرب من المناطق التي كانت تخضع لسيطرة داعش تصوير: كركوك ناو


اوليفر: هل العراق بلد متأخر ام لديه متسقبل باهر؟

سلام عمر: اغلب عرب العراق يفكرون بصورة ايجابية ويرون بأن العراق كان بلدا قويا باستمرار، ولكن للاغلبية الكوردية هذا مختلف تماما، منذ البداية ومنذ تأسيس جمهورية العراق التفاهم والتواصل لم يكن موجودا، ماذا تعني ان تعيش تحت هذا العلم؟، ما معنى ان تكون عراقيا؟ على الرغم من ذلك اعتقد بأن اغلب العراقيين يعتزون بعراقيتهم، عندما ينقسم العراق سنكون ضعفاء جميعا والظهور بصورة ضعيفة ليس محل فرح في منطقة قلقة امنيا، بتصوري الكونفدرالية فكرة جيدة، العراق الكونفدرالي سيكون مفيدا للجميع، مقارنة بثلاثة دول سنية وشيعية وكوردية ضعيفة.

اوليفر بيجا: هل من الممكن ان ينفذ هذا الامر على ارض الواقع ام العكس صحيح؟

سلام عمر: دمر داعش الكثير، الجميع يشككون ببعضهم البعض، ليس من طرف الكورد فقط، السنة لديهم احساس بالتهميش، ويعتبر ذلك فرصة لظهور التطرف السياسي، استفاد داعش من الانقسام الحاصل في المجتمع العراقي، في حال اشراك السنة في العملة السياسية، انا على يقين بأن اغلب مشاكل العراق سيتم معالجته، الا ان المسؤولين في بغداد لا يفهمون الموضوع، ويعتقدون ذلك، وليس لديهم اي تعاطف مع السنة، في يوم من الايام العرب السنة كانوا في سدة الحكم، الا انهم يعتقدون بأنهم مهمشين وبعيدين عن الحكم، مناطقهم مدمرة ويشعرون بالهزيمة، وهذه تعتبر مشكلة كبيرة ويجب التعامل مع معها.

اوليفر بيجا: من هي الشخصيات المهمة التي تأثير على مستقبل المناطق المتنازع عليها؟

الحكومة العراقية من جهة بمختلف تشكيلاتها، القوات الامنية، الحشد الشعبي، الوزارات وحكومة اقليم كوردستان بتقاسماتها الداخلية، منافع القوات الامنية والعائدات النفطية لهما تأثيرات كبيرة، التركمان متعلقين بمناطق سكناهم في اطراف كركوك وتلعفر ولديهم تفاهمات خاصة بهم، يسعون لاظهار كركوك كمحافظة مستقلة وتربطها علاقة وثيقة ببغداد، يرفضون الحاق كركوك باقليم كوردستان، وهذه هي المسألة الحساسة، اما بخصوص النفط، لا يوجد النفط في كركوك فقط، وانما جميع المناطق المتنازع عليها مليئة بمنابع النفط.

اما من الناحية الخارجية، تركيا تدعم التركمان، وكل من قطر والسعودية تدعمان عرب السنة، والايرانيين يبحثون عن مصالحهم، والامم المتحدة دورها ضعيف جدا، الا انها لديها تواجد بصورة مستمرة،

اوليفر بيجا: من هي الشخصيات المهمة الذين تأثير على مستقبل ر المناطق المتنازع عليها؟

سلام عمر: هل تعرف، السفير التركي في زيارة له الى كركوك وفي احد المساجد يُقال بأنه صرح ان هذا الارض "ارض اجداده"، لم يتسنى لـ (كركوك ناو) التأكد من حقيقة الموضوع، الا ان هذا يمثل اعتقاد الحكومة التركية، لان المنطقة بأكمله كان في يوم من الايام تابعة للامبراطورية العثمانية، والتي كانت تضم ولاية الموصل والتي وكان من ضمنها مناطق كركوك والسليمانية، تركيا تدعم مطالب التركمان، قضية كركوك بالنسبة للحكومة التركية بمثابة خط احمر.

حملة لـ (كركوك ناو)، لتشجير مدينة الحلبجة في العراق ومدينة غوطة بسوريا على الصفحة الرسمية للموقع

بالنسبة لايران المسألة المختلفة، لديها حلم الوصول الى سوريا من خلال المناطق المتنازع عليها، الايرانيون قريبون جدا من تحقيق حلمهم، من الناحية التاريخية اغلب تلك المناطق تسكنها السنة، الا ان المعارك التي شهدتها المنطقة في الاعوام الماضية ومن خلال استغلال المليشيات الشيعية وتأثير ايران تتزايد يوما بعد الاخر على الحكومة الشيعية في بغداد، كما ولايران دورا في احداث استفتاء استقلال الكورد بعد احداث تشرين الال 2017، بصورة علنية وسرية، ايران فعال جدا، العلاقات الديمغرافية بين السنة والشيعة طرأت عليها تغييرات في بغداد، كما وتمكنت ايران من احداث شرخ داخل المجتمع التركماني، وخصوصا دعمهم لتركمان الشيعة، هذه هي الاستراتيجية تقليدية، احدث شرخا واحكم بنفسك.

الدور الامريكي في ظل رئاسة ترمب ليس واضحا تماما، من جهة يحتاجون الى الكورد بهدف الحفاظ على التوازن بين السنة والشيعة، ومن جهة اخرى لا يريدون ترك المناطق المتنازع عليها للكورد والحكومة اقليم كوردستان والتي تعتبر قريبة من تركيا، الموقف الامريكي تكمن في دعم الدستور العراقي لمعالجة المشاكل.

اوليفر بيجا: كيف يمكن معالجة مشاكل المناطق المتنازع عليها؟

سلام عمر: جميع الاطراف لديها وجهة نظر خاصة بها، الكورد، التركمان او العرب لا يسمعون بعضهم البعض فيما بينهم، في البداية يجب ان يبدؤوا حوارات داخلية فيما بينهم، واللجوء الى الدستور فيما بعد، لان الدستور حدد طرق معينة بهذا الخصوص، المقولة التي يرددها البعض بأن كركوك كانت عراقية – لاتعني شيئا بالنسبة للمواطنين العاديين، بالنسبة للمواطنين تأمين الخدمات الاساسية اهم من ذلك، كما الحال بالنسبة للاستقرار.

منذ ظهور داعش في 2014، تلك المناطق كانت تحت سيطرة اقليم كوردستان، واظهرت ذلك بأن الطرف الكوردي ليس لديه رؤية معينة لادارة تلك المناطق، لا يمكن معرف حقيقة كيف يسعى الكورد للتعامل مع منطقة ذات خليط سكاني واثني، في الوقت الحالي عادت الحكومة الاتحادية الى تلك المناطق، ونعاني من نفس المشاكل، وهذه الجهة ايضا ليس لديها رؤية غير واضحة حول كيفية ادارة تلك المناطق، والذي يرددونه باستمرار هو ان تلك المناطق كانت ولازالت جزءا من العراق، ولكن ماذا تعني ذلك؟ في السابق كان يُقال بأن تلك المناطق هي جزءا من كوردستان، وماذا حدث؟

انا افضل الحل الموجود في المادة 140 من الدستور، والتي تضم ثلاثة خطوات متتالية، الاولى يجب تطبيع الاوضاع في تلك المناطق، وبعدها التعويض واجراء تعداد سكاني، وبعد ذلك اجراء استفتاء حول ما ان كان الاهالي يرغبون بالانضمام الى اقليم كوردستان او بغداد او يقترحون حلا اخر، التطبيع الدستوري يتضمن اعادة المواطنين الذين اسكنهم حزب البعث في تلك المناطق الى مناطقهم الاصلية، واعادة المواطنين الذين اخرجهم الحكومة العراقية انذاك من الكورد والتركمان الى مناطقهم، كون العديد منهم قد عادوا بالفعل، وهذه هي القضية الصعبة كيف تقول لاشخاص عودوا الى مناطقكم وهم بالفعل يسكنون فيها لمدة 40 عاما؟، لا يمكن ارجاع التركيبة السكانية لكركوك الى التي كانت موجودة في السبعينيات وهذه تعتبر صحيحة بالنسبة لمحافظة نينوى بعد النصر المتحقق على داعش لاعادة العلاقات الاجتماعية قبل مجيء التنظيم.

اوليفر بيجا: كيف هو الوضع الامني في المناطق المتنازع عليها، في وقت يقال ان الحرب ضد داعش انتهت وبامكان النازحين العودة؟

سلام عمر، اثناء مشاركته في جملة مشتركة مع منظمة وادي وموقع (كركوك ناو)

سلام عمر: اذا نظرت الى العراق من الخارج، تراه كبلد موحد، مثل المانيا وفرنسا، العراق هو العراق ايضا، الا ان الوضع من داخل مختلف تماما، للمثال نحن في السليمانية والتي تبعد حوالي ساعتين بالسيارة توجد اماكن لا نستطيع الجلوس فيها كما نحن الان، عندما نتحدث عن العراق يجب ان نعلم عن اي جزء نتحدث؟

عندما تقول بأن العراق امن، فانك لاتصيب الهدف، واذا تقول بأن الوضع ليس مستقرا، لا يمكن تعميم ذلك على كل الاجزاء.

يجب ان ننظر بدقة، عن اي مشكلة نتحدث، وعن اي منطقة؟ من الممكن ان اتحرك في بغداد بحرية او اذهب الى البصرة، او اجلس في كافتريا، ولكن في الموصل، مناطق جنوب وجنوبي غرب كركوك، او في محافظة انبار الوضع مختلف، الانبار والسليمانية عالمين مختلفين، هذه الخلافات العميقة كلها داخل بلد واحد، بصورة عامة، والناس من خارج العراق لا يعرفون ذلك.

اوليفر: ما مصير الاقليات في تلك المناطق؟

سلام عمر: اعتقد بان في جميع انحاء العالم لا يفهمون ذلك، حتى السياسيين والاكاديميين، بأن الدولة الاسلامية الى اي حد تتمكن من تدمير التماسك الاجتماعي. الناس يرون التغلب على داعش مكسبا كبيرا، من الممكن ان تبني عليه الامال، ولكن ليس بهذه السهولة، المشاكل لا تكمن في المنازل المهدمة، ، الناس لايفتهمون معنى الخراب الذي تسببه داعش للتعايش الاجتماعي في المناطق التي سيطر عليه في العراق.

 المشكلة لا تكمن في البيوت المهدمة، لان الناس لا يفهمون معنى الخراب الذي سببه "داعش" للتعايش الاجتماعي في المناطق التي سيطر عليها في العراق

اوليفر بيجا: ما الذي يجب فعله؟

سلام عمر: المسألة تتعلق بالمصالحة الوطنية، وهذا من المهام الانسانية الصعبة منذ الحرب العالمية الثانية وهذا يحدد مستقبل مناطق الشرق الاوسط بالكامل، هذا اصل الموضوع. الحكومة في بغداد تسعى الى اعادة الناس الى مناطقهم، الا اننا لدينا مشكال كبيرة بحجم جبل، للمثال فكر في الفتيات والنساء الايزيديات اللاتي تم اختطافهن من قبل داعش، من الممكن انهن انجبن اطفالا من مسلحي التنظيم، ما مستقبل هؤلاء الاطفال، هل هم ايزيديين ام مسلمين؟ السلطة القضائية في العراق لا تملك حلا قانونيا للموضوع.

بحسب القوانين العراقية، هؤلاء الاطفال يعتبرون مسلمين بصورة اتوماتيكية، ويتعبر ذلك مخالفا لرغبة الاقليات، كل ذلك التفاصيل لها علاقة بالمستقبل وسيكون جزءا من القرار الذي سيتأخذه الناس حول بقائهم في البلد ام يفضلون الهجرة، يجب ان يفهم الناس مدى حجم الخراب الذي تركه داعش، من الطبيعي ان نقول بأن داعش انتهى، وسوف نستمر، ولكن كيف نستمر؟ هذا مهم بالنسبة لي.

اوليفر بيجا: في بعض الاوقات العراقيين "يتمنون بقاء صدام في السلطة، لان الديمقراطية لا تأخذ به" ويعملون على اعطاء صورة جميلة للديكتاتورية؟

سلام عمر: لا يمكن مقارنة العراق الجديد مع ديكتاتورية صدام، على الرغم من المشاكل التي يمر بها البلد، هذا مستحيل وغير قابل للمقارنة، صحيح بعض الكورد يرددون نفس المقولة، والذين كانوا من ضحايا نظام صدام حسين، كان الوضع افضل من جميع النواحي، يوميا نسمع هذه الاحاديث، الا انني احس بأن ذلك نابع من فقدان الامل بصورة كبيرة، ومحاولة للتعبير عن مدى سخط المواطنين.

من جانبي لا انظر الى اي مواطن عراقي يتحدث بهذه الصورة، الا ان ذلك ليست حقيقة، على الرغم من كل شيء هنالك محاولات للتغيير، في الاونة الاخيرة استلم شاب من محافظة انبار منصب رئاسة مجلس النواب، اعرف بأن احداث كثيرة تحدث خلف الستار، الدول الاقليمية والعالمية تتدخل في الشؤون الداخلية، على رغم ذلك الناس يتحاورون، يتحاربون ويعقدون مناظرات، كلنا عراقيين ولكننا مختلفين، هكذا تكون الديمقراطية، لم تكن توجد شيئا مماثل في العراق، ولن نعيش مرة اخرى في ظل الديكتاتورية.

اوليفر بيجا: هل انت متفائل؟

سلام عمر: الى مستوى لا يصل الى العنف، كل شي اخر قابل للمناقشة، من الضروري ان تجلس جميع الاطراف مع بعضها البعض، من الممكن ان تملك رأيا مختلفا، واهم شيء عندي هو ان لدينا ممثلين في البرلمان، وذلك افضل من المقاطعة والحرب الاهلية.

 

ترجمة من الالمانية الى الكوردية: سرور احمد – من الكوردية الى العربية: ارام يوسف.

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT