ما هي قصة القميص البرازيلي الأصفر؟

ما هي قصة القميص البرازيلي الأصفر؟

2 يوليو, 2018 at 1:40 م

رسم شلي 100 تصميم مختلف للقمصان، دمج فيها ألوان العلم البرازیلي بطرق مختلفة

الكثيرون من عشاق الساحرة المستدیرة حول العالم يتتبعون الأداء الحماسي المميز الذي ارتبط بالقميص البرازيلي الأصفر.

ويعتبر ذلك القميص رمزا عالميا للفرحة، فهو يستدعي صورا لأعظم اللاعبين في هذه اللعبة الجميلة التي يلعبونها بأفضل الطرق والأساليب.

وأصبح القميص مرادفا لمجد الكرة البرازيلية وسحرها ومتعتها، حيث ارتداه لاعبون مثل بيليه وجيرزينيو وزيكو وسقراط، الذين نقلوا عالم كرة القدم إلى مستوى جديد في النصف الثاني من القرن الماضي.

يقول كارلوس ألبرتو كابتن المنتخب البرازيلي الفائز بكأس العالم عام 1970، إن قميص المنتخب الأصفر “مقدس لدى البرازيليين”، مؤكدا على أنه يشعر بالفخر عندما يرتديه، “لكنه يدفع مرتديه للشعور بالمسؤولية لإلهام وإسعاد الجماهير”.

وأصبح القميص البرازيلي أحد أبرز قمصان اللعبة، إذ يرتدي اللاعبون قميصا أصفر بحواف خضراء، وسروالا قصيرا أزرق بخطوط بيضاء، وزوجا من الجوارب البيضاء، وهي ألوان مميزة لا يمكن خلطها بألوان أي فريق آخر.

وإذا مشيت في شارع من شوارع إحدى المدن الكبرى في العالم، فمن المحتمل أن تقابل شخصا يرتدي قميص منتخب البرازيل، وغالبا ما يحمل الرقم عشرة على ظهرە.

إلا أن الكثيرين لا يعلمون في الغالب كيف ارتدت البرازيل هذا اللون الأصفر، وإذا ما كانت ارتدت غيره في أي وقت سابق.

الاهانة والاستخفاف بالبرازیل

وترجع تلك القصة إلى هزيمة منتخب البرازيل على أرضه وعلی مرأی جماهیرە أمام أوروغواي 2-1 في نهائي كأس العالم عام 1950، الذي أقيم في البرازيل.

وتعتبر هذه اللحظة نقطة تحول في تاريخ كرة القدم البرازيلية. وكانت مشاعر السخط شديدة، ولم تمنعها ألوان قميص الفريق.

ومع انطلاق مهاجم أوروغواي، ألسيديس غيغيا، للاحتفال بهدفه في مرمى البرازيل، لاحظ أن استاد ماراكانا الجديد صمت فجأة.

وقال غيغيا: “ثلاثة أشخاص تمكنوا من جعل ستاد ماراكانا يصمت: هم فرانك سيناترا، والبابا، وأنا.”

وكان المنتخب البرازيلي يرتدي قمصانا بيضاء بياقات زرقاء، وسراويل قصيرة بيضاء وجوارب بيضاء، وهي ألوان غير معبرة عن الروح الوطنية للبلاد. كذلك لا تعكس العلم البرازيلي الذي يمثل اللون الأخضر فيه المساحات الشاسعة من الغابات، ويمثل اللون الأصفر الثروة الخام للبلاد، ويمثل اللون الأزرق الكرة الأرضية والنجوم البيضاء سماء ريو دي جانيرو ليلا.

 

غیغا: ثلاثة أشخاص تمكنوا من جعل ستاد ماراكانا يصمت: هم فرانك سيناترا، والبابا، وأنا

غیغا: ثلاثة أشخاص تمكنوا من جعل ستاد ماراكانا يصمت: هم فرانك سيناترا، والبابا، وأنا

بدایة حسنة

وكانت هذه هي اللحظة المناسبة لبداية جديدة، ففي عام 1953، أعلنت صحيفة كوريو دا مانها عن مسابقة لتصميم قميص جديد لمنتخب البرازيل، وكانت القاعدة الرئيسية فيها هي استخدام ألوان العلم البرازيلي الأربعة، والتصميم الفائز سيرتديه المنتخب في كأس العالم عام 1954 في سويسرا.

وكان ألدير غارسيا شلي يبلغ من العمر آنذاك 18 عاما عندما شارك في تلك المسابقة، وكان يعمل مصمما في إحدى الصحف.

ومن بلدته الصغير بيلوتاس في ريو غراندي دو سول، القريبة من الحدود مع أوروغواي، رسم 100 تصميم مختلف دمج فيها الألوان بطرق مختلفة، فجرب الدوائر الخضراء والصفراء على القميص مع السراويل الزرقاء،فضلا عن عدة اشکال اخری.

وقال شلي: “في النهاية، أدركت أن القميص لابد أن يكون أصفر بياقة خضراء، وهو يتناسق مع اللون الأزرق، ويمكن للجوارب أن تكون بيضاء.”

ومن بين 401 تصميم ورد للمسابقة، جذب هذا التصميم نظر الحكام لبساطته وتناسق ألوانه. وأتى في المركز الثاني تصميم آخر بسيط، بقميص أخضر وسراويل بيضاء وجوارب صفراء.

ولعب المنتخب البرازيلي مرتديا القمصان الجديدة لأول مرة في مارس/ آذار 1954، عندما هزم تشيلي في استاد ماراكانا في ريو دي جانيرو. وفي كأس العالم التالي بعد أربعة أعوام، فازت البرازيل بكأس العالم للمرة الأولى بعد هزيمة منتخب السويد في استوكهولم.

وكانت المفارقة أن المنتخب البرازيلي فاز بالكأس لأول مرة وهو يرتدي قمصان زرقاء، إذ كانت السويد ترتدي اللون الأصفر.

يقول كارلوس آلبيرتو: “لم تكن لدينا قمصان بديلة، ورفض اتحاد كرة القدم البرازيلي أن نرتدي اللون الأبيض مرة أخرى. لذا، فقد اشتروا 22 قميصا أزرقا عندما وصلنا استوكهولم، وثبّتوا الرموز عليها.”

وفي عام 1962، حملت البرازيل كأس العالم لأول مرة وهي ترتدي القميص الأصفر.

وأصبح القميص مرادفا لمجد الكرة البرازيلية وسحرها ومتعتها.

وفي سابقة من نوعها بُثّ كأس العالم لأول مرة بالألوان عام 1970، وهي أول مرة يتعرف فيها الجمهور على القميص البرازيلي بألوانه.

أصبح القميص مرادفا لمجد الكرة البرازيلية وسحرها ومتعتها.

أصبح القميص مرادفا لمجد الكرة البرازيلية وسحرها ومتعتها.

أداء متميز.. بالألوان

وکانت التغطية الإعلامیة لهذا الحدث مستمرا بالأبيض والأسود، ولم يتسن لجماهير كرة القدم رؤية هذا القميص الأصفر حتى عام 1970 في المكسيك، في أول بطولة تبث في التليفزيون بالألوان.

وشاهدت الجماهير منتخبا يلعب كرة القدم بطريقة غير مسبوقة، يرتدي لاعبوه قمصانا تعكس ضوء الشمس، و يبعثون البهجة في قلوب الملايين.

ويقول ألبيرتو “كان بيليه أفضل لاعب رأيته في حياتي. وكان هذا أفضل فريق على الإطلاق، ولا يمكن مقارنته بفريق اليوم”.

وأضاف ایضا أن منتخب عام 1982، كان قد اقترب من الكأس بفضل لاعبيه زيكو وسقراط، إلا أنه لم يفز به في ذلك العام.

وذکر اللاعب الإيطالي أليساندور ديل بييرو الذي لعب 91 مباراة لصالح منتخب بلاده وحقق فوز كأس العالم عام 2006 في تصریح لە لـ(BBC) إنه نشأ مع الولع بطريقة لعب البرازيليين.

وأضاف “فازت إيطاليا بكأس العالم عام 1982، لكن منتخب البرازيل كان هو الفريق الذي استحوذ على خيال الجميع، وكانت قمصانهم الصفراء مميزة، مثلما كانت طريقة لعبهم آسرة للقلوب، ومنذ تلك اللحظة وأنا أشعر دائما برابط تجاه البرازیلیین وإنهم مقربون إلى قلبي.”

لا يشعر بالفخر

ولكن كيف انتهى الحال بمصمم هذا القميص؟ يبلغ شلي الآن 83 عاما، وما زال يعيش في بيلوتاس مع زوجته مارلين.

وكان قد انتقل لفترة للعمل في الصحيفة التي أعلنت المسابقة في ريو دي جانيرو.

وأصبح القميص بمثابة ماكينة أموال، فقميص بيليه بيع في صالة مزادات كريستيز عام 2002 بمبلغ 158 ألف جنيه استرليني.

وفي مرحلة ما تقرر لـ(شلي) أن يعيش مع لاعبي البرازيل، لكن حياة ريو لم تكن تناسب شلي ذلك الشاب الجنوبي الخجول. وكان تعاطي الكحوليات والنساء يسيطران على حياة اللاعبين، لذا فقد انتقل هو بعيدا.

ورغم أن القميص الذي صممه شلي أصبح بمثابة ماكينة نقود، إلا أنه لم يغير أي شيء من أسلوب حياته.

وفي عام 1996، وقعت شركة نايك صفقة بمئة مليون جنيه استرليني مع الاتحاد البرازيلي لكرة القدم،لتكون موردا لطاقم اللعب وراعيا مشاركا للمنتخب البرازيلي. وفي ذلك الوقت، كانت تلك أكبر صفقة في التاريخ تتضمن طرفا حكوميا.

أصبح القميص الاصفر بمثابة ماكينة أموال، فقميص بيليه بيع في صالة مزادات كريستيز عام 2002 بمبلغ 158 ألف جنيه استرليني.

أصبح القميص الاصفر بمثابة ماكينة للأموال، فقميص بيليه بيع في صالة مزادات كريستيز عام 2002 بمبلغ 158 ألف جنيه استرليني.

إلا أن شلي يقول إنه لا يشعر بالفخر بما أنجزه، معلقا: “في الحقيقة، لم يكن الأمر بهذه الأهمية بالنسبة لي. ربما أشعر بالقليل من الذنب لأني صنعت شيئا لم يعد نقيا كما كان من قبل. شيء أصبح ماديا بالأساس.”

ولن ينسى الشعب البرازيلي ما أهداه شلي لهم، ومع أنه قد تكون هناك حالة من الغضب واللامبالاة تجاه مسابقة هذا العام، إلا أن البرازيليين ما زالوا يقدرون قمصان منتخبهم.

ولم تفز البرازيل بكأس العالم حتى ارتدت اللون الأصفر، ومنذ عام 1953 فازت البرازيل بالكأس خمسة مرات، فهل سيحققون ذلك للمرة السادسة في حیاتهم هذا العام؟

بين سميث، محرر رياضي – بي بي سي

كركوك ناو- هاولاتي

گوران قادر‌

معرض الصور

طباعة طباعة