كركوك تشهد مشاريع خدمية كبيرة في الاونة الاخيرة

12 يوليو, 2011 at 9:28 ص

كركوك تشهد مشاريع، فوتو: مهنا الشمري

تشهد محافظة كركوك إقامة العديد من المشاريع الخدمية الكبيرة وخصوصاً بعد التغيرات الإدارية التي طرأت على إدارة المحافظة،اضافة الى التحسن الملحوض في الوضع الامن، كل هذا دفع المكونات جميعها للعمل من أجل النهوض بواقع الخدمات وتحسين البنى التحتية للمحافظة.

قال رئيس مجلس محافظة كركوك (حسن توران) في حديث لـ(كركوك ناو) “ان الإدارة الجديدة ومنذ اليوم الأول كان شعارها الخدمات أولا وكان لدى مجلس المحافظة ومجلس المدينة والقائم مقامية التركيز على موضوع الخدمات لأننا نعتقد ان مواطني كركوك محرومين من الخدمات طيلة العقود الماضية”.

مبينا ان السجالات السياسية في الماضي أثرت على الخدمات وبالتالي نرى هناك تحسن في الكهرباء وهذه ثمرة تعاون المشترك مع الجميع وهناك مشاريع أخرى ستنجز هذه السنة من البترو دولار.

وفي سياق ذلك اضاف توران “كركوك مدينة واعدة جاذبة للاستثمار بأعتبارها مركز نفطي هام في العراق ولكن مع الأسف التصور الموجود لدى الأخوة في الخارج ليست بالمستوى المطلوب نتمنى ان نستطيع تغيير هذه الصورة المزيفة لمحافظة كركوك ونجلب المزيد من الاستثمارات “.

وبين إن ميزانية البترو دولار مقسمة على أساس النسبة السكانية للأقضية والنواحي وقد تمت المصادقة الأسبوع الماضي على مشروع شارع رئيسي في قضاء الحويجة بكلفة تناهز الملياري دينار عراقي وأيضا هناك مشروع لأنشاء مستشفى 200 سرير وبكلفة 20 مليار وهناك جسر ستراتيجي في قضاء الدبس بكلفة 7 مليارات ونص وبالتالي جميع الأقضية والنواحي ستوزع عليها الميزانية حسب النسبة السكانية.

تبليط شوراع في كركوك، فوتو: مهنا الشمري

من جانبه قال مدير بلدية كركوك المهندس (عبد الكريم حسن) “لدينا 20 مشروع خدمي باشرنا به بكلفة 100 مليار دينار وهناك مشاريع أخرى قادمة رصد لها 200 مليار دينار اي سيصبح 300 مليار دينار عراقي لعام 2012 وهذه المشاريع لا يمكن أنجازها جميعها في هذا العام كوننا في شهر تموز”.

مشيراً إلى أن المشاريع هي مشاريع خدمية منها تبليط الشوارع وإكساء الأرصفة الداخلية وتطوير الشوارع والتقاطعات وجسور المشاة كذلك إقامة الحدائق والمتنزهات وبالإضافة إلى أعمال صيانة بسيطة لمباني وحداتنا التابعة للبلدية.

واضاف عبدالكريم “ان مشاريع الأعمار ستغطي جميع أحياء مدينة كركوك من شمالها إلى جنوبها ومن شرقها إلى غربها ولم نبقي اي منطقة من دون تطوير وإعمار.وأن الأقضية والنواحي لم تشمل بهذا التخصيص”.

وقال  في سياق الحديث “من المواطنين تحملنا قليلاً لفترة قصيرة لحين انتهائنا من إعمار كافة شوارع كركوك وهذه الخدمة هي لمصلحتهم”.

من جانبه قال المهندس (وليام شوميشيل) من شركة سرينوفا الرومانية القادمة إلى كركوك “جئنا إلى كركوك فرأينا ان هناك خطوات جادة من ناحية مشاريع الأعمار وخصوصاً فيما يتعلق في البنى التحتية، وسيكون للمحافظة مستقبلاً زاهراً أن شاء الله ،ولدينا مشروع واحد في فيها وهو إعادة تأهيل شارع  2 كيلو متر”.

ويقول المواطن (غسان عواد )50 عام “أثمن جهود المقاول الذي قام بأعمار الشارع العام الواقع أمام منزلي وبصراحة عملهم كان ناجح 100% فلم يقطعوا الطريق امامنا ولم يقطعوا الماء عنا وكان عملهم سريع جداً خلافاً لباقي المقاولين الذين دمروا بعض الشوارع المدينة “.

ويقول (حسين علي)  26 عام “أتمنى ان لا يتم حفر الشوارع الجميلة مرة أخرى لغرض تطوير شبكات المجاري كما يحصل في جميع شوارع المدينة سابقاً فجميع أهالي كركوك يرون ما يقوم به بعض المقاولين من حفر الشارع بعد تبليطهُ لأجل أعمار شبكات المجاري والذي يؤدي الى تخريب الشوارع”.

أما (ابو محمد) 42 عام فيقول “نحن سواق التكسيات نرتاح نفسياً عندما نرى هكذا شوارع نظيفة وجميلة ولم تشهد كركوك منذ 2003 هكذا إعمار وبصراحة فأن سياراتنا كانت تستهلك بسبب بعض الشوارع الرديئة التي تعرضت للتكسير والتشقق أما الآن فنحن مرتاحون جداً وشكراً لكل من قام على تطوير الشوارع والأرصفة في المحافظة”.

يذكر ان كركوك لم تشهد حركة إعمار كبيرة منذ عام 2003 وقد عانت من الإهمال طيلة الثماني سنوات الماضية نتيجة الصراعات السياسية التي شهدتها آنذاك، والتي كان فيها الخاسر الأكبر هو المواطن الكركوكي اما الآن وبعد الأستقرار الأمني نسبياً بدأت حملة كبيرة لتطوير البنى التحتية لهذه المدينة.

تقرير: مهنا الشمري – كركوك ناو

Short URL: http://kirkuknow.com/arabic/?p=3843

Leave a Reply

Featured Links

    Search Archive

    Search by Date
    Search by Category
    Search with Google

    Photo Gallery

    179 مرة مشاهدة
    طباعة طباعة