الرصاصة مازالت في الرأس تحسن بنسبة 60% في صحة الصحفية الجزائرية

الرصاصة مازالت في الرأس
تحسن بنسبة 60% في صحة الصحفية الجزائرية

14 فبراير, 2017 at 4:11 م

14/2/2017، الصحفية الجزائرية ترقد في مستشفى مدينة الطب في بغداد، تصوير وزارة الصحة

عمر جواد

اكدت جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق، الثلاثاء، ان الحالة الصحية للصحفية الجزائرية التي اصيبت خلال تغطية المعارك في قضاء تلعفر قد تحسنت بنسبة 60%، وان الخارجية العراقية تكفلت بنقلها الى الجزائر بعد امتثالها للشفاء التام.

وقال رئيس جمعية الدفاع عن حرية الصحافة في العراق مصطفى ناصر لـ (كركوك ناو) ان “الحالة الصحية للصحفية الجزائرية سميرة مواقي قد تحسنت خلال ساعات الصباح الاولى من اليوم الثلاثاء، وتمكنت من التواصل مع الاطباء عن طريق الاشارة”. مضيفاً ان “رصاصة القناص مازالت متمركزة في منطقة الرأس وسيتم اخراجها بعد ان تعود لوعيها بشكل كامل”.

واكد ناصر ان ” حالة مواقي الصحية تحسنت بنسبة 60% حسب اطباء من داخل مدينة الطب في بغداد، وقد تعهدت وزارة الخارجية بنقل سميرة الى الجزائر على نفقة الدولة بعد الشفاء التام”.

ويذكر ان الهيئة الاعلامية للحشد الشعبي اصدرت بيان اكدت فيه ان في الساعة الثامنة من صباح 13 / 2 / 2017 تعرضت الزميلة الصحفية الجزائرية “سميرة مواقي دادي” الى اصابة بليغة في الراس في احدى المناطق المحيطة بقضاء تلعفر التابع لمحافظة نينوى من قبل عناصر تنظيم داعش .

وفي الساعات الاولى نقلت مواقي الى مستشفى القيارة من قبل فريق الاعلام الحربي الذي تكفل بنقلها بعد ذلك الى المستشفى القريب من( مطار الشهيد جاسم شبر) ومن ثم امن طائرة عسكرية لنقلها الى بغداد والان يتم معالجتها بإشراف فريق طبي متخصص.

معرض الصور

طباعة طباعة