سنجار؛ المتظاهرون ضحوا بدمائهم من اجل السلام

15 مارس, 2017 at 10:31 ص

سنجار، 14-3-2017، حدوث توترات بين المتظاهرين وقوات المسلحة: تصوير: ريناس رامان

فرمان صادق

من ابرز مطالب المتظاهرين في خانة سور يوم امس كان وقف الاشتباكات بين قوات روج افا ووحدات حماية سنجار، ولكن المتظاهرين هم من اصبحوا ضحية للتوترات وتم قتل شخص منهم وجرح اخرين.

شهدت منطقة خانة سور يوم 14-3- 2017 توترات بين قوات بيشمركة روج افا ووحدات حماية سنجار وبسبب التوترات تم قتل شخص واصابة 10 اخرين.

وحدثت الاشتباكات ظهر يوم الثلاثاء، عندما تجمع الاف المواطنين بينهم اشخاص من غرب كردستان في خانة سور، وتظاهروا تنديدا بالاشتباكات التي حصلت بين قوات روج افا ووحدات حماية سنجار ولكنهم تعرضوا لاطلاق النار.

وقال احد المشاركين في التظاهرة باسم محمود حاجو لـ (كركوك ناو) ان “قوات روج افا تعرضوا لنا واطلقوا غازات مسيلة لدموع علينا وبعدها قاموا باطلاق الرصاص الحي على المتظاهرين”.

واضاف بان “المتظاهرين كانوا يريدون التوجه الى ناحية السنون”.

وبسبب اطلاق النار على المتظاهرين قُتل عضوة في حركة حرية المرأة الايزيدية باسم (نازي نايف) و اصابة 10 اخرين من بينهم صحفيتين باسم (زيندا اسمان ودليلا اخين).

سنجار، 14-3، مقتل شخص وجرح 10 اخرين، تصوير: ريناس رامان

ونفى مسؤولي قوات روج افا باطلاق النار مباشرة على المتظاهرين ويتهمون وحدات حماية سنجار باطلاق النار على المتظاهرين من الخلف.

وقال قادر شيخ ممي، قائد قوات روج افا في حديث لـ (كركوك ناو) ان “قواتنا لم تكن موجودة اصلا في مكان التظاهرة، وان المتظاهرين تم اعتراضهم من قبل قوات مكافحة العنف وحاول منع تقدمهم باستعمال غازات المسيلة لدموع ولم يتم اطلاق النار على المتظاهرين”.

وحول وجود قتلى وجرحى في صفوف المتظاهرين قال الشيخ ممي ان “بحسب المعلومات التي وردت الينا، قامت وحدات حماية سنجار باطلاق النار على المتظاهرين من الخلف”.

وقال قائد وحدات حماية سنجار، سردشت السنجاري في حديث لـ (كركوك ناو) “تجمع الالاف من المواطنين في خانة سور وكانوا يطالبون بمنع حدوث الاشتباكات مرة اخرى، ولكن ردت قوات روج على التظاهرة باطلاق الرصاص”.

وقالت متظاهرة باسم مليس لـ (كركوك ناو) بانها كانت تبعد حوالي مترين من (نازي نايف) التي قتلت بسبب اطلاق النار عليها.

واضافت ان “نازي كانت تبعد عني بحوالي مترين عندما اطلق قوات روج افا النار على المتظاهرين واصيبت بطلقة على صدرها وخرجت الرصاصة من ظهرها”.

وتابعت بانهم حاولوا وقف نزيفها ولكن دون جدوى وتوفيت بسبب اصابتها.

نازي نايف من اهالي قرية (زوماني) ونزحت مع عائلتها في عام 2014 الى جبل سنجار بعدما سيطر داعش على سنجار والقرى المحيطة بها.

سنجار، 14-3، طالب المتظاهرين قوات الموجودة بعدم الاقتتال فيما بينهم وتركيز على محاربة داعش، تصوير: ريناس رامان

وقالت مليس بان احد اشقاء نازي قتل في السابق بسبب انفجار عبوة ناسفة لداعش.

“كنا نطالب بوقف الاشتباكات بين قوتين كرديين، وطالبنا قوات روج افا ان يقوموا بتحرير النساء والبنات الايزدييات من قبضة داعش، ولكن باقترابنا من مواقع قوات روج تم استقبالنا بغازات مسيلة لدموع وبعدها بدؤا باطلاق النار عن طريق الـ (بي كي سي) على المتظاهرين”.

وبحسب ماقالت مليس، فان قوات روج افا لم يسمح لهم بنقل الجرحى الى مستشفيات اربيل ودهوك، لذلك قاموا بنقل الجرحى الى قامشلو في غرب كردستان.

اندلعت يوم 3-3- 2017 الاشتباكات مسلحة بين قوات بشمركة روج افا المدربة والمسلحة من قبل حكومة إقليم كردستان من جهة، ووحدات حماية سنجار المختصرة بـ(ي ب ش)، والمشكّلة من الإيزيديين والمقربة من حزب العمال الكردستاني (ب ك ك).

واندلعت الاشتباكات بين الجانبين حينما أرادت قوات البشمركة التابعة لقوات الشمس، دخول ناحية سنوني، وتم اعتراضهم من قبل قوات (ي ب ش)، مما أدى إلى اندلاع الاشتباكات بين الجانبين مستمرة خمس ساعات، مؤدية إلى مقتل شخص وجرح ما يقارب عشرة أشخاص من الجانبين.

تعد ناحية سنوني وخانه صور، في سنجار، الموطن التأريخي للإيزيديين، ويسكنها الآن بعض من المهجّرين العائدين الذين فروا من داعش، وكانت هناك مخاوف من أن تطالهم شرارة الاشتباكات.

معرض الصور

طباعة طباعة