قيادي سني: عمليات استعادة الحويجة ستبدأ بعد عيد الفطر - كركوك ناو قيادي سني: عمليات استعادة الحويجة ستبدأ بعد عيد الفطر - كركوك ناو

قيادي سني: عمليات استعادة الحويجة ستبدأ بعد عيد الفطر

12 يونيو، 2017 at 1:03 م

شعار كركوك ناو

كاروان الصالحي

كشف رئيس كتلة دولة المواطن ومستشار رئيس مجلس النواب العراقي محمود زيدان، اليوم الاثنين، بان عمليات العسكرية لاستعادة قضاء الحويجة من قبضة داعش ستبدأ بعد عيد الفطر.

وقال زيدان في حديث لـ (كركوك ناو) ان “قادة الجيش اجتمعوا عدة مرات في بغداد وان الاجتماعات لاتزال مستمرة، وأكد المجتمعون على ضرورة بدء بعمليات تحرير الحويجة، وذلك لما يشكله التنظيم من الخطر على اهلنا في الحويجة واعدام المواطنين وقتلهم بصورة يومية”.

وأضاف ان “بعد عيد الفطر ستبدأ القوات الامنية بعمليات استعادة الحويجة، لأن بقاء القضاء على حالها يعطي فرصة لتنظيم داعش بإعادة صفوفها وتوسيع خلايها النائمة، وهذا الامر يهدد امن مدينة كركوك ويعرضها للخطر”.

تبعد قضاء الحويجة (55كم جنوب غرب كركوك) سيطر عليها مسلحي داعش منتصف عام 2014 من دون مقاومة تذكر من قبل قوات الجيش العراقي.

وأكد محافظ كركوك مرات عديدة على ضرورة استعادة قضاء الحويجة واعتبر بقاء القضاء تحت قبضة داعش الى الان يزيد من مخاطره وخاصه للمحافظات والمدن المحاذيه للقضاء بالاضافه الى تزايد حملات الاعتقال والاعدامات .

ووصف محافظ كركوك الوضع في قضاء الحويجة والنواحي التابعه لها بالمأساوي في ظل سيطرة داعش لمناطق جنوبي كركوك وغربيها .. داعيا الى ضرورة وضع خطط عسكرية تضمن تحرير هذه المناطق وانهاء احتلال داعش الارهابي.

أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي يوم 10-5-2017 عن قرب انطلاق عملية استعادة الحويجة من سيطرة “تنظيم الدولة” داعش وأكد بأنه تم وضع الخطط اللازمة لهذه المعركة لإستعادة قضاء الحويجة والقضاء على عناصر داعش

وينزح يوميا مئات من سكان قضاء الحويجة والقرى التابعة لها الى المناطق الامنة في كركوك والى المناطق المستعادة من شرقاط وان عشرات الالاف منهم يسكنون في مخيمات النازحين في كركوك.

وحذر المرصد العراقي لحقوق الانسان، بداية هذا الشهر، بان سكان قضاء الحويجة والقرى التابعة لها يواجهون كارثة انسانية تحت حكم تنظيم الدولة “داعش” منذ 2014، وسط تجاهل تام للحكومة العراقية والحصار المفروض عليهم منذ اكثر من عام.

معرض الصور

طباعة طباعة