المطالبة بحماية المختطفات واطفالهن.. التحذير من تسجيل الاطفال الايزيديين المختطفين باسماء خاطفيهم - Kirkuk Now | Kirkuk Now

المطالبة بحماية المختطفات واطفالهن..
التحذير من تسجيل الاطفال الايزيديين المختطفين باسماء خاطفيهم

15 يوليو, 2017 at 7:19 م

19 نيسان، احتفال الايزيديون بعيد سري سال - تصوير مهند السنجاري

كركوك ناو

بعد استعادة مدينة الموصل من قبضة تنظيم الدولة “داعش”، تعالت الاصوات المطالبة بحماية النساء والاطفال الذين اختطفهم داعش، ومنع تسجيل الاطفال الايزيديين المختطفين كأبناء شرعيين لمن خطفهم سابقا، والامم المتحدة تدعو لحماية الاطفال المولودين للناجيات المختطفات.

ودعت النائبة الايزيدية في مجلس النواب العراقي، فيان دخيل، السبت، مدراء دوائر الجنسية العراقية والاحوال المدنية الى الانتباه واليقظة والتدقيق في مسالة تسجيل اطفال ايزيديين مختطفين كأبناء شرعيين لمن خطفهم سابقا او اشتراهم من آخرين.

وقالت النائبة في بيان صدر عنها اطلع عليه (كركوك ناو)، “اننا اذ نؤكد ثقتنا بالسادة مدراء هذه الدوائر، فان نؤكد على ان دعوتنا هذه تنطلق من معلومات بحوزتنا عن نوايا عدد من الخاطفين بتسجيل الاطفال الايزيديين باسمائهم وخاصة الذين تم خطفهم وهو باعمار دون السابعة قبل 3 سنوات، واغلب اطفالنا المخطوفين فقدوا لغتهم الام، وربما نسوا عوائلهم الاصلية”.

واشارت الى “اننا سنبقى نتابع وبحرص شديد مسالة جميع مختطفينا الى سنوات قادمة، وفي حال ثبوت وجود اطفال ايزيديين لدى خاطفيهم في نينوى وغيرها وبهويات رسمية، في لاحق الايام والسنين، سيتعرض كل من اصدر هذه الهويات للعقوبات القانونية”.

ودعت النائبة الى “التدقيق الصارم قبل منح الهويات للاطفال في المناطق المشتبه بها او للاشخاص المشتبه بهم”.

وتعرض الايزديين الى حملات قتل الجماعي والتهجير والخطف على ايدي مسلحي داعش في شهر أب 2014 بعد سيطرتهم على قضاء سنجار والمناطق المحيطة بها.

وبحسب تقرير للشبكة تحالف الاقليات العراقية صدر بداية العام الحالي، خطف تنظيم داعش 6255 شخصاً من الايزديين اثناء اجتياح قراهم وبلدات قضاء سنجار.

سنجار، آب 2014، نزوح الايزديين الى جبل سنجار بعد سيطرة داعش على مناطقهم

حماية الاطفال المولودين للناجيات المختطفات 
من جهة اخرى، قالت الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنيةُ بشؤون العنف الجنسي في حالات النزاع براميلا باتن “أحثُّ كافة الجهات المعنية على ضمان عودة النساء والفتيات من أسْر داعش بسلامةٍ وكرامة، والترحيبِ بعودتهنّ إلى مجتمعاتهنّ، ودعمهنّ في التعافي والاندماج مجدداً في مجتمعهنّ، وتلبية كافة احتياجاتهنَّ المتعلقةِ بحماية حقوق الإنسان وبخاصةٍ تلك التي تتعلق بالأطفال المولودين للناجيات من الاغتصاب.”

وأثنت الممثلة الخاصة للأمين العام في بيان صدر عن بعثة الامم المتحدة في العراق (يونامي) على جهود القيادات الدينية في “إصدار بياناتٍ علنيةٍ مُتضمنةٍ فتاوى حول حماية الناجيات من العنف الجنسي، وحثّتهم على تيسير حوارٍ مجتمعي مُوجّهٍ بُغية المساعدةِ في معالجة المظالم المحدّدة التي تكبّدتها الأمهاتُ وأطفالُهن المولودون من الاغتصاب وتعزيز تقبُّلِ هؤلاء الأطفال”.

كما حثت الممثلة الخاصة للأمين العام العراقيين باختلاف مشاربهم على اجتناب “الوصم بالعار”، وكررت الدعوات إلى اتخاذ إجراءاتٍ عاجلةٍ لمحاسبة مرتكبي الجرائم وتعهدت بتقديم الأمم المتحدة الدعمَ في هذا الصدد.

وأضافت الممثلة الخاصة للأمين العام أنّ مكتبها سيتابع دعمَ حكومة العراق، بما في ذلك حكومة إقليم كوردستان، في تنفيذ البيان المشترك بشأن منع العنف الجنسيّ المتصل بالنزاعات والتصدي له والموقّع في أيلول 2016 بما في ذلك بناء القدرات والعمل عن كثبٍ مع جهات التنسيق رفيعة المستوى المعنيّة بشؤون العنف الجنسي المتصل بحالات النزاع في بغداد وأربيل، وأشادت بالتزام الحكومة بضمان تنفيذه بشكلٍ كامل.

وسيطر تنظيم داعش على مناطق واسعة من العراق عام 2014، ومن ضمنها اغلب مناطق محافظات (نينوى، صلاح الدين والانبار) واجزاء من كركوك وديالى وبابل.

واستطاعت القوات العراقية المدعومة من التحالف الدولي استعادة اغلب تلك المناطق، واخرها مدينة الموصل التي استعادت يوم 10 تموز 2017، بعد قتال استمر لاكثر من تسعة اشهر.

ومنذ بدء عمليات استعادة الموصل في شهر تشرين الاول 2016، يعلن بين الحين والآخر عن تحرير عددا من المختطفات الايزيديات من قبضة تنظيم داعش.

كان اخر وجبة، استعادة ثلاث ايزيديات مختطفات، 13 تموز 2017، في منطقة الشهواني بمدينة الموصل القديمة من قبل فرقة 16 الجيش العراقي, وتم تسليمهن لذويهن.

الموصل، 14 حزيران 2017، تحرير فتاة ايزيدية كانت مختطفة لدى تنظيم داعش، تصوير الحشد الشعبي

وزارة الهجرة تخصص منحة مليون دينار (800 دولار) لكل ناجية ايزيدية

واعلن وزارة الهجرة والمهجرين، الخميس الماضي 13 تموز 2017، عن تخصيص مليون دينار للنازحات الايزيديات الناجيات من “داعش”.

وقال الوزير جاسم محمد الجاف في بيان اطلع عليه (كركوك ناو) ان “اللجنة العليا لإغاثة وإيواء النازحين صادقت على تخصيص مليون دينار لكل نازحة ناجية من الايزيديات بالتنسيق مع وزارة العمل والشؤون الاجتماعية”، مبينا انه “تم التشديد على العمل لدعمهن لتجاوز الازمات النفسية التي تعرضن لها”.

ولا يقتصر الامر على الايزديات، فقد قام تنظيم داعش بـخطف عددا من نساء المسيحيات وكذلك تم تسجيل خطف لنساء تركمانيات في قضاء تلعفر.

معرض الصور

طباعة طباعة