جمع الاف التواقيع في كركوك لضم العراق الى المحكمة الدولية - Kirkuk Now | Kirkuk Now

جمع الاف التواقيع في كركوك لضم العراق الى المحكمة الدولية

17 يوليو, 2017 at 2:35 م

كركوك، 17-7-2017، تجمع احتجاجي لشبكة تحالف منظمات الكوردستانية تصوير: عمر جواد

عمر جواد

طالبت شبكة تحالف المنظمات الكوردستانية لدعم المحكمة الجنائية الدولية، الحكومة الاتحادية بالتحرك للتوقيع على معاهدة روما، والانضمام الى المحكمة الجنائية الدولية، مشيرة الى انها جمعت الاف التواقيع لساسة ونواب وأحزاب في خطوة منها الى التحرك نحو المحكمة.

وقالت الشبكة في مؤتمر صحفي حضره (كركوك ناو)، انه “في 17 من تموز عام 1998 اُقرت معاهدة روما من قبل 124 دولة وبعد تعديلها لعدة مرات وفي تموز عام 2002 انبثقت منها المحكمة الجنائية الدولية والتي اعترف بها 139 دولة، ولكي لا تتكرر جرائم الابادة الجماعية ضد الانسانية في العراق الجديد، ولطمئنة ابناء كوردستان والمكونات العرقية والدينية والمذهبية في العراق صار على الحكومة الاتحادية واجبا اخلاقيا وانسانيا التوقيع على معاهدة روما وان تصبح عضوا في المحكمة الجنائية الدولية”.

وأضافت “كي يتذكر الجميع فأن الحكومة العراقية في 15 / شباط / 2005 اعلنت التزامها بمعاهدة روما ولكن بعد اسبوعين فقط وبدون أي ايضاح اعلنت تنصلها من تلك المعاهدة، ونتيجة لذلك الموقف عندما قامت قبل ثلاث سنين حكومة اقليم كوردستان بتقديم شكوى رسمية الى المحكمة الدولية حول جرائم داعش ضد الكورد الايزيديين والمسيحيين والشيعة والشبك، من خلال مشاركتنا في المؤتمر السنوي للمحكمة أجرينا عدة لقاءات و جلسات مع المدعين العامين في المحكمة لبيان دعمنا لجميع الدعاوى المرفوعة بهذا الخصوص ولكن بسبب عدم توقيع العراق على المعاهدة وكونه ليس عضوا المحكمة، رُفِضت تلك الشكوى”.

وأكدت الشبكة، ان “المحكمة الجنائية الدولية التي قامت بمحاكمة العديد من القيادات والحكام ومنهم عمر حسن البشير و معمر القذافي” لكن وللاسف لا تزال بلدان مثل العراق وتركيا وايران وسوريا، نتيجة خوفهم بما ارتكب فيها من الجرائم بحق الشعوب لا يلتزمون بالمعاهدة، مما يعني بأنه ليس هنالك أي عائق امام تكرار جرائم حرب في المستقبل”.

كركوك، 17-7-2017، تجمع احتجاجي لشبكة تحالف منظمات الكوردستانية تصوير: عمر جواد

وقالت “اننا في شبكة تحالف منظمات الكوردستانية لدعم محكمة الجنائية الدولية نعمل منذ اثنتا عشر سنة دون انقطاع من اجل ان يصبح العراق عضوا في المحكمة الدولية وقمنا حتى الان بجمع تواقيع 1500 حزبا وطرفا سياسيا ومنظمة ووزراء وأعضاء برلمان و85 عضوا في الدورة السابقة للبرلمان الكردستاني و89 من الدورة الحالية و60 عضوا في البرلمان العراقي في دورته الحالية من مختلف الكتل البرلمانية اضافة الى تواقيع 5000 الاف ناشط في هذا المجال وبمساعدة اعضاء في البرلمان الكردستاني والعراقي، وسلمت الى الاطراف العراقية و الكردستانية المختلفة”.

وتابعت شبكة تحالف المنظمات الكوردستانية لدعم محكمة الجنائية الدولية “اذ نقبل على مرحلة جديدة يتحتم علينا الاستعداد لمرحلة ما بعد داعش ولضمان عدم تكرار ما حدث، وفي الذكرى التاسع عشر لا قرار معاهدة روما والذكرى (17) لتشكيل المحكمة الدولية، نؤكد على موقفنا من ضرورة انضمام العراق الى معاهدة روما ونطالب ان تسلط حكومة اقليم كردستان ضغوطها على الحكومة الاتحادية في العراق من اجل التوقيع على معاهدة روما، حتى لا تتكرر جرائم الأبادة الجماعية كافة المكونات في العراق”.

وطالبت الشبكة ان “يحمل المسؤولون الكورد على عاتقهم مطلب انضمام العراق للمحكمة الدولية كواحد من مطالب شعب كردستان في مباحثاتهم مع الاطراف العراقية والحكومة الاتحادية في بغداد وان لا يتنازلون عنه”.

ودعت ان “تقوم حكومة اقليم كوردستان بتسليم المواطنين الكوردستانيين المتهمين والمتورطين في جرائم دولية كبرى او شاركوا فيها الى العدالة وتسليم ما متوفر عنهم من معلومات موثقة الى الشرطة الدولية (الانتربول) من اجل اعتقال الهاربين منهم، وعلى سبيل المثال متهمو الانفال البالغ عددهم 258 مطلوبا”.

كما وطالبت “ان لا تستقبل حكومة اقليم كوردستان في الاقليم اي شخص مطلوب من المحكمة الدولية وان تقوم باعتقالهم اذا ما زاروا الاقليم وتسليمهم الى المحكمة المذكورة، وكذلك عدم استقبال اي من مرتكبي هذه الجرائم الكبيرة او المشاركين فيها او المحرضين عليها”.

ودعت أيضا “ان لا تسمح حكومة اقليم كوردستان لاي عراقي بالدخول الى كردستان ممن تورط في جرائم دولية واعتقالهم واحالتهم الى المحكمة الدولية”.

معرض الصور

طباعة طباعة