دعوات للتهدئة والسلام بين الايزديين وعشيرة الجرجرية

دعوات للتهدئة والسلام بين الايزديين وعشيرة الجرجرية

8 أغسطس, 2017 at 11:23 م

زمار، مدخل مجلس الناحية

كركوك ناو

على مدى يومين، ارتفعت وتيرة التهدئة بين الايزديين وعشيرة الجرجرية، وذلك بعد حادثة مقتل مواطن واصابة اخر بجروح من اهالي قضاء زمار (شمال غرب مدينة الموصل) من عشيرة الجرجرية، على يد مجهولين في مجمع خانصور التابع لقضاة سنجار صباح يوم الخميس الماضي.

وكان شيخ عشيرة الجرجرية مسعود السعدون قام بحذف منشوره من على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، كان حمل فيه الايزيديين عامة شيوخ ورجال دين ومواطنين مسؤولية الحادث ما لم يتم تسليم الجناة خلال مدة اقصاها 72 ساعة كون الحادث وقع في منطقة ايزيدية..

وتدخل العديد من الجهات على الصعيد العشائري والسياسي لتخفيف التوتر ما بين الطرفين تفاديا لتفاقم المشكلة .

ابن المرجعية الايزيدية: الايزيدية والجرجرية كانوا ولازالوا شعب واحد

من جانبه، صرح عصمت نجل الامير تحسين بك امير ابناء الديانة الايزيدية في العالم لـ(كركوك ناو)، ردا على تهديد السعودن قائلا: ان “الايزيدية وعشيرة الجرجرية كانوا ولازالوا شعب واحد تربطهم اواصر اخوية يشاركون بعضهم البعض في السراء والضراء، وهناك علاقات قوية تربطهم جغرافيا الى جانب اللغة الكرمانجية المشتركة، وحسن الجيرة متبادلة معهم منذ عقود ولم يتخللها الا كل طيب ومحبة”.

واضاف: “بعد الابادة الجماعية التي لحقت بالايزديين في سنجار وبالاخص بعد تحرير ناحية الشمال وقضاء سنجار من قبضة مسلحي داعش، بدات صراعات سياسية وعسكرية لبسط النفوذ على مناطق سنجار وذلك تسبب في عدم الاستقرار في المنطقة، ومنذ تلك الفترة راح العديد من الضحايا جراء عمليات اغتيال اجرامية قيدت اغلبها ضد مجهول، وطبعا ان لا ننسى بان من شارك في مجازر بحق اهلنا في سنجار يحاولون بشتى الطرق ان يجروا الشرفاء من بقية الشعائر الى خندق الخيانة والغدر”.

واوضح: “اما بخصوص الحادث الاخير فقد وقع في مجمع خانصور الذي كان يسكنه 36 الف نسمة وحاليا لايسكنه اكثر من 400 نسمة، وهو ليس تحت سيطرة قوة حماية ايزيدخان او الشرطة او الاسايش وهناك اكثر من جهة سياسية تعمل هناك، وبدورنا نستنكر هذا العمل الاجرامي الجبان، واننا مع القانون لاجل ان ينال الجناة جزائهم العادل ،وان كانوا ايزيديين او غير ايزديين”.

في الوقت الذي استنكر هذا الفعل، حمل نجل المرجعية الايزيدية شيخ عشيرة الجرجرية قانونيا وعشائريا مسؤولية سلامة اي مواطن ايزيدي، مبديا رفضه للغة التهديد والوعيد واسلوب التحريض، ودعا الى لغة الحوار لاجل الحفاظ على العلاقة الطيبة.

والد القتيل يطلب بكشف الجناة لتقديمهم للعدالة

من جانبه أكد الحاج نواف والد الضحية نواف في تسجيل مصور “اقدم اعتذراي لجميع الاخوة الايزديين عن اندفاع بعض ابناء العشيرة في ردة الفعل من خلال الاتهامات وبعض التعليقات التي نشرت على الفيسبوك، وهنا بدوري انا لا اتهم احد حتى يتبين الجناة، بالاخص وان المنطقة التي وقع بها الحادث غير مستقرة”.

وطالب في التسجيل المصور “جميع المتواجدين هناك ان كانوا عرب او كرد او ايزيدين او مقاتلي اليبكة بان يسرعوا في كشف الجناة لاجل تقديمهم لوجه العدالة، وانا ثأري مع الجاني وحده وليس مع شقيقه او عشيرته او قوميته”.

ودعا والد الضحية الجانبين من الايزديين والجرجرية الى لغة الحوار والابتعاد عن لغة التهديد لاجل قطع الطريق امام من يحاول استغلال الحادث لاجل خلق فتنة طائفية بينهم.

مجمع خانصور، أيار 2017، مجموعة من الاطفال اثناء اللعب تصوير: كركوك ناو

دعوات للعمل المشترك للبحث عن الجناة

هذا وقد تحدث الناشط المدني والاعلامية ناصح زمار لـ (كركوك ناو)، ان “رأي الشارع في زمار حيال الحادثة بات اكثر سلاسة مقارنة مع امس وقبله، لاسيما بعد تراجع الشيخ السعدون عن موقفه في اتهام الايزيدية”.

واضاف ان “النائب محسن السعدون دعا وجهاء وشيوخ الجرجرية الى ضبط النفس وعدم الانجرار وراء من يريدون خلق فتنة طائفية بين الايزديين والجرجرية، والابتعاد عن لغة التهديد والجلوس على طاولة الحوار، والعمل المشترك للبحث عن الجناة وتقديمهم لوجه العدالة”.

وحسب تصريح ملازم اول حنون ضابط في مديرية شرطة قضاء سنجار، اوضح فيه لـ(كركوك ناو)، ان “الحادث وقع في منطقة غير خاضعة لسلطة شرطة قضاء سنجار، حيث وقع الحادث في مجمع خانصور حيث يخضع لسيطرة مقاتلي اليبكة التابعين لحزب العمال الكوردستاني”.

وتعتبر عشير الكركرية او الجرجرية من العشائر العراقية العريقة التي تقطن غرب مدينة الموصل وكذلك في جنوب مدينة الناصرية وضواحيها، واختلف الكثيرين حول الهوية القومية لهذه العشيرة فهناك من اعتبرها فرع تفرع من قبيلة الشكاكا الكوردية وكلمة كركر تعني المتنقل او المترجل باللغة الكوردية، وبعتبر قضاء زمار من اكبر مناطق عشيرة الجرجرية وهم يتكلمون اللغة الكوردية ويرتدون الزي العربي.

معرض الصور

طباعة طباعة
2 مرة مشاهدة