بعد سيطرة داعش على الموصل.. مصير 42 طفلا في دار الايتام لايزال مجهولا

بعد سيطرة داعش على الموصل.. مصير 42 طفلا في دار الايتام لايزال مجهولا

28 سبتمبر, 2017 at 3:36 م

الموصل، 17-6-2017، عودة الحياة الطبيعية الى مدينة الموصل تصوير: كاروان الصالحي

كركوك ناو

كشفت مستشارة محافظ نينوى عن مصير 42 طفلا كانوا يعيشون في دار الايتام في الموصل ابان سيطرة مسلحي تنظيم الدولة “داعش” على المدينة لايزال مجهولا.

وقالت سكينة محمد علي، مستشارة محافظ نينوى لشؤون المرأة والطفل في مقابلة لها مع (كركوك ناو) سيتم نشرها في الايام القليلة القادمة بان “قبل مجيء داعش الى مدينة الموصل، كان لدينا 60 طفلا في دار الايتام في الموصل، ولكن بعد سيطرة داعش على مدينة الموصل تم تغير أسم الدار الى دار الخلافة وتم ايداع اطفال تلعفر وسنجار المختطفين فيه وتم تدريبهم على استعمال الاسلحة والاحزمة الناسفة والقنص”.

وسيطر مسلحي داعش على مدينة الموصل في منتصف عام 2014، وبعد ذلك التاريخ قام تنظيم داعش بغلق دار الايتام وتحويله إلى مكان لتدريب الأطفال الذين يتم خطفهم من قبل عناصر التنظيم.

وأضافت سكينة بان “بعد استعادة مدينة الموصل من قبل القوات العراقية، تمكنا من ايجاد 18 طفلا منهم” واضافت بالقول “لدينا قصة في دار خلافة داعش عن طفلين، كان احددهم اسمه جون وهو تركماني شيعي من تلعفر، وطفلة تدعى رقية، شقيق جون الاكبر كان عمره 14 عاما تم تدريبه على تفجير نفسه وبالفعل فجر نفسه على القوات الامنية، وتم تزويج رقية من احد مسلحي داعش والذي فقد احد ساقيه في المعارك، ومن هذا عرفنا بان داعش كان يستعمل الاطفال للتفجير انفسهم او لتزويجهم من مسلحي داعش”.

معرض الصور

طباعة طباعة