مراسيم رئاسي من دون العلم العراقي

مراسيم رئاسي من دون العلم العراقي

8 أكتوبر, 2017 at 1:04 م

السليمانية، 6-10-2017، مسعود البارزاني يضع اكليلا من الزهور على جثمان الطالباني تصوير: هردي عبدالله

كركوك ناو

“كنت اتمنى ان يلف نعش مام جلال بالعلم العراقي بدلا من علم اقليم كوردستان، لان مام جلال بذل جهدا كبيرا في منصب رئاسة الجمهورية من اجل العراق” هذا ماكتبته المحامية شيا محمد على حسابها الخاص في الموقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك وأضافت “كان من الممكن ان يلف النعش بالعلمين العراقي والكوردستاني” وذلك كأشارة منها الى التوتر القائم بين بغداد واربيل بعد استفتاء كردستان الذي عقد في 25 ايلول / سبتمبر.

وجاءت منشور شيا محمد بعد ساعة واحدة من موارة جثمان جلال الطالباني الثرى يوم الجمعة 10-6-2017 بحسب بروتوكول عسكري رئاسي.

توقع المشيعين بأن يكون مراسيم عزاء الطالباني أن تصب الماء على النار التي اشتعل بين بغداد وأربيل بسبب الاستفتاء. ولكن عدم لف نعش الطالباني بالعلم العراقي ازداد من التوترات السياسية بين الجانبين.

وكتبت شيا محمد “كان من الممكن ان يوضع العلم العراقي بجانب علم اقليم كوردستان وان تصب الماء على النار التي اشتعل بين اربيل وبغداد”.

وحضر في استقبال جثمان الطالباني كبار المسؤولين العراقيين وكان رئيس الحمهورية والرئيس المجلس النواب العراقي ورئيس التحالف الوطني الشيعي من ضمن المستقبلين لجثمان الطالباني، كما وحضر ممثلون عن الولايات المتحدة وايران والعراق وعدة دول اخرى خلال مراسم استقبال جثمان الطالباني التي اقيمت فى مطار السليمانية الدولى.

السليمانية: الاف المواطنين في استقبال جثمان مام جلال تصوير: هردي عبدالله

وقاطع عدد من المحطات التلفزيونية العراقية التغطية الاعلامية للحدث كرد فعل على لف نعش الطالباني بعلم اقليم كوردستان وغياب العلم العراقي.

ولم يتبين بعد من المسؤول عن عدم لف نعش الطالباني بالعلم العراقي وكيف تم لف النعش بعلم اقليم كوردستان فقط، ويأتي هذا بعدما فرض الحكومة العراقية سلسلة من العقوبات على اقليم كوردستان بسبب اجراء الاستفتاء في اقليم كوردستان يوم 25 أيلول 2017 وكان حظر الطيران الى مطارات اربيل والسليمانية احد العقوبات المفروضة على الاقليم.

واشترط حيدر العبادي يوم الاحد الماضي الغاء نتائج الاستفتاء لاجراء المحادثات بين الحكومة العراقية وحكومة اقليم كوردستان، ويأتي هذا بعدما طالب البارزاني عدم غلق باب الحوار بين اقليم والمركز.

كما وكتب الصحفي كمال رؤوف على حسابه الخاص في الموقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك “كان البعض يأمل أن يؤدي الاستفتاء إلى انهاء الانقسام بين الأحزاب الكوردية، ولكن الاستفتاء لم يحقق ذلك، وبعد ذلك اتجه الانظار الى عزاء الطالباني ولكن مع الاسف لم نعرف كيفية التعامل مع اللعبة” مشيرا “لم يجمعنا الاستفتاء، ولم يجلب عزاء الطالباني لنا السلام”.

الرئيس الطالباني

وقال قوباد الطالباني نجل جلال الطالباني على ضريح والده بان الطالباني قاتل وناضل من اجل شعب كوردستان وشعب العراقي. وذلك في إشارة منه الى ان عدم وضع العلم العراقي على نعش الطالباني لايقلل من التضحيات التي قدمها والده للعراق بعد تولي منصب رئاسة الجمهورية.

معرض الصور

طباعة طباعة
4 مرة مشاهدة