إطلاق سراح 17 شرطياً اعتقلوا في الطوز بسبب مشاركتهم في الاستفتاء

إطلاق سراح 17 شرطياً اعتقلوا في الطوز بسبب مشاركتهم في الاستفتاء

7 ديسمبر, 2017 at 2:09 م

طوزخورماتو 2016، جامع الوهاب مركز القضاء تصوير: كاروان الصالحي

كركوك ناو

أعلن المتحدث بأسم قائممقامية قضاء طوزخورماتو اليوم الخميس، عن اطلاق سراح 17 منتسبا في شرطة طوزخورماتو، تم اعتقالهم في وقت سابق بسبب مشاركتهم في الاستفتاء وذلك بعد صدور اوامر بالقبض بحقهم من قبل الحكومة المركزية في بغداد.

وقال محمد فائق في حديث لـ (كركوك ناو) انه “تم اطلاق سراح 12 من منتسبي شرطة طوزخورماتو يوم أمس بكفالة، كما وتم اطلاق سراح الاخرين اليوم 7-12 ووصلوا الى منازلهم”.

واصدرت وزارة الداخلية قبل ايام امرا بالقبض بحق 29 منتسبا في شرطة طوزخورماتو وطلب منهم ان يتوجهوا الى مدينة تكريت للغرض المثول للاجراء القانونية وتم اعتقال 17 منهم بعد وصولهم الى المدينة.

وقال عضو مجلس محافظة صلاح الدين ملا حسن في وقت سابق لـ (كركوك ناو) ان “17 شرطيا زجوا في السجن من أصل 29 صدرت اوامر بالقبض بحقهم ومن بينهم اثنان من افراد حمايتي وتم اعتقالهم من قبل قوات الجيش العراقي اثناء الواجب وتم ارسالهم الى مدينة تكريت”.

وأضاف “اتصل بي مدير شرطة بغداد العقيد حسين واخبرني بأن اثنين من افراد حمايتي صدرت اوامر بالقبض بحقهم بسبب مشاركتهم في استفتاء اقليم كوردستان”.

وفي يوم 25-9-2017 تم اجراء عملية الاستفتاء في قضاء طوزخورماتو كسائر المناطق المتنازع عليها بين حكومة اقليم كوردستان والحكومة العراقية.

وقال المتحدث باسم قائمقام طوزخورماتو محمد فائق في حينها في حديث لـ (كركوك ناو) “صدر يوم 3 من الشهر الجاري اوامر باعتقال 29 منتسبا من شرطة طوزخورماتو من بغداد، وتم اعتقال 17 منهم على خلفية مشاركتهم في استفتاء اقليم كوردستان”.

وأضاف بأنه “تم اعتقال 12 منتسبا من شرطة طوزخورماتو يوم 18-10 من هذا العام، ولكن سرعان ما تم الافراج عنهم بعد تدخل من قائممقام طوزخورماتو انذاك”.

قضاء طوزخورماتو شرق محافظة صلاح الدين يعتبر من المناطق المتنازع عليها وهي المنطقة الوحيدة المشمولة باجراء الاستفتاء في حدود محافظة صلاح الدين.

تركت الأسر الكوردية في قضاء طوزخورماتو أثناء سير المعارك الطاحنة بين القوات العراقية والقوات التابعة لحكومة إقليم كردستان في 16 من تشرين الأول، منازلها في ظلمة الليل، دون أن يأخذوا معهم أي شيء، وفروا بأرواحهم من تحت نيران الاشتباكات، ويعيشون الآن مشردين نازحين في أوضاع معيشية صعبة مطالبين المساعدات الإنسانية.

معرض الصور

طباعة طباعة
4 مرة مشاهدة