أمراض جلدية تنشتر في قضاء خانقين وناحية السعدية

أمراض جلدية تنشتر في قضاء خانقين وناحية السعدية

12 يناير, 2018 at 11:07 ص

ديالى، اواخر عام 2017، مخيم للنازحين في قضاء خانقين تصوير: كركوك ناو

هاوري أزاد – خانقين

اصيب اكثر من 700 شخصا في ناحية السعدية ومخيمات النازحين في خانقين بمرض حبة بغداد، وذلك اثر تردي الاوضاع الصحية وتلوث البيئة بسبب الاهمال الحكومي.

مرض ليشمانيا الجلدية او ماتعرف بين الناس بـ (حبة بغداد)، انتشر بشكل لافت في الايام الماضية في عدد من مناطق ناحية السعدية ومناطق حمرين وقرى زركوش ومخيمات النازحين في خانقين.

وقال سرمد البياتي، مسؤول دائرة صحة خانقين والمشرف على المراكز الصحية في النواحي التابعة للقضاء في حديث لـ (كركوك ناو) بان “مرض حبة بغداد انتشر في جميع النواحي التابعة لقضاء خانقين بنسبة ضئيلة، وتم تأمين العلاج من قبل وزارة الصحة العراقية لمعالجة المصابين بالمرض”.

وبحسب الاحصائيات التي حصلت عليه (كركوك ناو) من دوائر الصحة في المنطقة، تم تسجيل 250 حالة اصابة بمرض حبة بغداد في ناحية السعدية فقط، اما في مناطق حمرين وقرى زركوش تم تسجيل 400 حالة إصابة بالمرض ويتلقون العلاج بشكل يومي.

ان اغلب المصابين بمرض حبة بغداد من اهالي ناحية السعدية التابعة لقضاء خانقين في محافظة ديالى، وان سبب الرئيسي لانتشار المرض في الناحية ترجع الى تلوث البيئة في المنطقة.

وكشف مسؤول صحة خانقين بأن سبب تفشي المرض ترجع الى عدم قيام الحكومة بمكافحة الحشرات الضارة، لان هذا المرض تنتقل عن طريق الحشرات.

“احد الاسباب الاخرى لتفشي المرض يرجع الى عدم معالجة النفايات في الاحياء” هذا بحسب ماقاله سرمد البياتي.

كما وانتشر المرض في مخيمات النازحين والتي تسكن فيها مئات الاسر منذ عدة اعوام من الذين نزحوا بسبب اعمال العنف في العراق وخاصة بعد سيطرة مسلحي داعش على عدد من المدن العراقية وتركوا منازلهم للعيش تحت الخيام.

وقال عقيل الجبوري، مسؤول مراكز الصحية في مخيمات النازحين في خانقين لـ (كركوك ناو) انه “بحسبب الاحصائيات التي سجلناها اصيب 120 شخصا بمرض حبة بغداد في المخيمات النازحين، وان 60 شخصا منهم تلقوا العلاج وحالتهم الصحية مستقرة جدا”.

مرض اللشمانيا هو مرض طفيلي المنشأ ينتقل عن طريق قرصة ذبابة الرمل وتظهر اللشمانيا الجلدية بعد أسابيع عدة من لسعة ذبابة الرمل على شكل حبوب حمراء صغيرة أو كبيرة ثم تظهر عليها تقرحات ويلتصق على سطحها إفرازات متيبسة ولا تلتئم هذه القروح بسرعة، تكبر القرحة بالتدريج وخاصة في حالة ضعف جهاز المناعة عند الإنسان وتظهر عادة هذه الآفات في المناطق المكشوفة من الجسم . تتراوح مدة الشفاء من ستة أشهر لسنة.

معرض الصور

طباعة طباعة