وضعتا بعد احداث 16 تشرين الأول 2017.. يافطتان في جامعة كركوك تثيران الجدل في المحافظة

وضعتا بعد احداث 16 تشرين الأول 2017..
يافطتان في جامعة كركوك تثيران الجدل في المحافظة

1 فبراير، 2018 at 3:15 م

كركوك، 2018، الفرق بين يافطة باللغة العربية ومثيلتها باربع لغات على مبنى كلية الاداب، تصوير كركوك ناو

فراس الحمداني – كركوك ناو

“الجامعة يدرس فيها مختلف القوميات، من الأفضل وضع يافطات بلغات أهالي كركوك الأربع، يجب النظر للجميع بالمساوة” هكذا علق الطالب جعفر نجم (23 عاما) على موضوع وضع يافطتان بلغة واحدة اعلى اثنين من كليات جامعة كركوك.

اما الطالبة فانة عبد الله (20 عاما) تعلق على الموضوع بقولها: “حضي موضوع يافطة ردود أفعال مختلفة” وتمنت ان “تخصص الجامعة للدراسة ولا تدخل في السياسة”.

“كركوك لكل سكانها، وليست ملك احد” حسب قول الطالب احمد عطية (21 عاما)، وطالب بإعادة النظر في موضوع اليافطات.

واثر وضع يافطتين جديدتين على مبنى كليتين من جامعة كركوك بلغة واحدة بعد احداث 16 تشرين الاول من العام الماضي جدلا في كركوك، اعتبرها نائب في مجلس النواب انتهاكاً دستورياً، في حين اكدت رئاسة الجامعة ان اليافطات الجديدة هي للدلالة فقط واكدت وجود يافطة رئيسية بأربع لغات.

وقال النائب عن كركوك والقيادي في الاتحاد الوطني الكردستاني شوان داوودي في حديث لـ(كركوك ناو)، ان “الصور التي نشرت على وسائل التواصل الاجتماعي اوضحت اعتماد اللغة العربية فقط في يافطات جديدة في كلية الآداب وكلية الادارة والاقتصاد تعتبر انتهاك دستوري وانتهاك قانوني لان اللغتين العربية والكوردية لغتان رسميتان”.

وأضاف عن عزمه “تسجيل احتجاج لدى رئاسة مجلس النواب (البرلمان) ووزارة التعليم حول ذلك”.

وتم وضع اليافطتين بعدما اعادت القوات العراقية انتشارها في محافظة كركوك يوم 16 تشرين الأول 2017، وانسحاب القوات البيشمركة منها.

من جانبها، نفت رئاسة جامعة كركوك على لسان مدير اعلامها الدكتور معد عاصي اعتماد تلك اليافطات الجديدة (بلغة واحدة) بدلا عن اليافطات الرئيسية، واكدت بان اليافطات الجديدة هي “داخلية” وان اليافطات الرئيسية الخارجية موجودة ومكتوبة وفق قرار المحافظة بلون موحد وبأربعة لغات محلية في كركوك.

وكانت إدارة محافظة كركوك قد قررت عام 2008، كتابة القطع والعلامات الدالة للدوائر الحكومية بأربعة لغات (العربية والكوردية والتركمانية والسيريانية) واعتبرتها كخطوة أولى على طريق التعايش السلمي.

والى ذلك، اكد عميد كلية الآداب الدكتور عمران جمال بالقول “نحن لم نغير اليافطات الرئيسية، ولدينا اثنان منها امام الكلية مكتوبة بأربعة لغات لكننا فقط وضعنا اخرى واضحة للدلالة لا اكثر ولدينا صور تستطيعون نشرها لتأكيد ذلك”.

كركوك، 2018، وضعت يافطة باللغة العربية تفوق حجمها يافطة باربع لغات على مبنى كلية الادارة والاقتصاد، تصوير كركوك ناو

(كركوك ناو) زار موقع الكليتين داخل مدينة كركوك، وجد اليافطة المكتوبة باللغة العربية تفوق بالحجم والوضوح مثيلاتها المكتوبة باللغات الأربعة التي يتحدث بها سكان كركوك.

وضعت يافطة بارزة في كلية الآداب باللغة العربية اعلى بناية الكلية، في حين كتب على الحائط الكلية الخارجي عبارة (كلية الآداب) بأربع لغات.

ومن جانبه، قال عميد كلية الادارة والاقتصاد الدكتور نجيب احمد في تصريح خاص لـ(كركوك ناو): “اننا بالاساس جددنا اليافطة الرئيسية على بناية كليتنا والمكتوبة اساسا باربع لغات وبامكانكم زيارتنا لمشاهدتها، وايضا وضعنا واحدة اخرى بلغة واحدة (العربية) فقط للدلالة”.

واستدرك ان “اليافطة المكتوبة باربع لغات كلماتها صغيرة لذلك وضعنا واحدة اخرى بلغة واحدة مفهومة من قبل الجميع لتكون الكلمات مختصرة وكبيرة للدلالة لا اكثر، مع احتفاظنا باليافطة المكتوبة باللغات الاربعة كيافطة أساسية”.

ففي كلية الإدارة والاقتصاد، وضعت اليافطة باللغة العربية اعلى البوابة الرئيسية للكلية، حجمها يضاعف حجم اليافطة بأربعة لغات الموضوعة اعلى باب مبنى الكلية. هذا بحسب ماشاهده فريق كركوك ناو على بناية كلية الادارة والاقتصاد.

وبعد احداث 16 تشرين الاول 2017 وعودة القوات العراقية الى محافظة كركوك وانسحاب القوات البيشمركة منها، تم اجراء تغييرات في 27 منصبا اداريا وأمنيا كانت من حصة الكورد.

وقرر ادارة محافظة كركوك بداية شهر كانون الثاني من العام الجاري كتابة جميع لوحات الدلالة للدوائر في المحافظة بأربع لغات حفاظا على التعايش السلمي بين جميع المكونات.

وبخصوص الحكم القانوني، سبق وان اعلنت المحكمة الاتحادية العليا في بيان تلقى (كركوك ناو) نسخة منه، انها تلقت طلباً من مجلس محافظة كركوك لايضاح المقصود بـ”الكثافة السكانية “لأغراض كتابة لوائح الدوائر في المحافظة باللغتين التركمانية والسريانية، اضافة إلى اللغة العربية واللغة الكوردية”.

وأضاف بيان المحكمة الاتحادية أن “الحكم أكد أن الكثافة السكانية لا تعني بالضرورة غالبية عدد السكان، ومن ثَم هناك امكانية لكتابة لوحات الدلالة للدوائر في مركز المحافظة وفي القضاء وفي الناحية باللغات العربية أو الكوردية أو التركمانية أو السريانية”.

معرض الصور

طباعة طباعة