موصليون متخوفون من اهمال “مؤتمر اعمار العراق” لمدينتهم

موصليون متخوفون من اهمال “مؤتمر اعمار العراق” لمدينتهم

12 فبراير، 2018 at 10:33 م

الموصل، جانب من الدمار الذي حل بالمدينة بسبب الحرب ضد داعش تصوير: كاروان الصالحي

احمد الزيدي – نينوى

مع انطلاق اليوم الاول لمؤتمر اعادة اعمار العراق في دولة الكويت، يتطلع الموصلين الى نتائج هذا المؤتمر وما سيقدمه من دعم وجني الاموال التي تساعدهم في تاهيل مدينتهم.

وقالت سوالنا قاسم احمد (25 عاما) من اهالي منطقة الفاروق بايمن مدينة الموصل لـ(كركوك ناو): “نسمع ونرى كل وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حول موتمر الكويت لاجتماع دول ستساهم بدعم العراق والموصل، لكننا نتخوف من نتائج قد تخيب امالنا”.

اما الاستاذ الجامعي محمود حسين (37 عاما) يقول لـ(كركوك ناو) انه انبلج التخوف في قلبه من مؤتمر الكويت عندما اطلع على ابرز محاور استعدادات العراق لمناقشتها في المؤتمر و”غياب الاهتمام والتركيز حول اعمار مدينة الموصل والمناطق المنكوبة”.

ويتخوف المهندس المدني احمد محمود (29 عاما) ويسكن الجانب الايمن من مدينة الموصل من “عدم جني ثمار موتمر الكويت لكثرة الفساد الذي يتخوف منه اهالي مدينة الموصل من الجهات الفاسدة المتنفذة”.

ولم تحظى “المناطق المتنازع عليها” ومدينة الموصل على حصة مناسبة من الفرص الاستثمارية حسب قائمة باهم المشاريع التي سيتم عرضها خلال مؤتمر الكويت الدولي لإعادة اعمار العراق.

الموصل، 21 حزيران 2017، اغلب العوائل النازحة من المدينة القديمة لديها عدد كبير من الاطفال، تصوير جهاز مكافحة الارهاب

من جانبها، دعت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونسيف) في بيان بمناسبة اقامة مؤتمر إعادة إعمار العراق في الكويت، “الجميع الى التعهد الجاد بإعادة بناء البنى التحتية والخدمات الأساسية للأطفال، التي تشمل خدمات التعليم والدعم النفسي والاجتماعي والصحة والمياه والصرف الصحي والنظافة العامة والإسكان”.

وذكرت في البيان “في مدينة الموصل، أُلحِق الضرر أو الدمار بأكثر من 21,400 داراً سكنية. ولم يكن للأسر الأشد فقرا خياراً آخر سوى العيش في أنقاض منازلهم في ظل ظروف محفوفة بالمخاطر بالنسبة للأطفال. كما اضطرت بعض الأسر لإخراج أطفالهم من المدرسة وتشغليهم لكسب الرزق. لقد أُرغم العديد من الأطفال على القتال في حربٍ شنها البالغين”.

وقال خيرت كابيليري، المدير الإقليمي لليونيسف لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في البيان، “الأطفال هم مستقبل العراق”. وأضاف ” يوفر مؤتمر الكويت لإعادة اعمار العراق، المنعقد هذا الأسبوع، فرصة لقادة العالم لإعلان استعدادهم على الاستثمار في الاطفال – ومن خلال الاستثمار في الاطفال – هم مستعدون كذلك للاستثمار في اعادة بناء عراقٍ مستقر”.

وتقول زينة علي أحمد، المديرة الإقليمية لبرنامج الموئل في الدول العربية، “الأطفال هم الأكثر تضررا في النزاعات، وينبغي اعطاء الأولوية في العراق الى التعافي وإعادة الإعمار في المناطق الحضرية، ودعمها بشكلٍ كافٍ وتنفيذها بسرعة، مع إيلاء اهتمام خاص للسكان المستضعفين، بمن فيهم الأطفال”.

ويذكر ان تنظيم الدولة “داعش” سيطر على مدينة الموصل في منتصف 2014، وتعرضت المدينة منذ ذلك التاريخ لدمار البنى التحتية وحملات نزوح كبيرة نتيجة العمليات العسكرية.

معرض الصور

طباعة طباعة