بالصور: مراسيم عصر الزيتون في معبد لالش

بالصور: مراسيم عصر الزيتون في معبد لالش

8 أبريل, 2018 at 7:55 م

نينوى، 8 نيسان 2018، مراسيم عصر الزيتون في معبد لالش، تصوير مهند السنجاري

مهند السنجاري – نينوى

بدأت في معبد لالش المقدس لابناء الديانة الايزيدية مراسيم (عصر الزيتون)، على مدى ثلاثة أيام، لاستخراج الزيت المخصص لانارة القناديل في المعبد، من قبل المتطوعين (الخلمت كارين) الايزديين.

وقال احد المتطوعين عامر جيجو لـ(كركوك ناو): “على نهج ابائنا واجدادنا وعلى غرار كل عام للحفاظ على هذا الارث المقدس، باشرنا منذ ثلاثة ايام في مراسيم عصر الزيتون في معبد لالش المقدس،لاستخراج الزيت الصافي”.

وأوضح ان عملية العصر تتضمن عدة مراحل بعد ان ينضج الزيتون الاخضر ويتحول الى زيتون اسود، يليها مرحلة جني الزيتون منتصف كانون الثاني من بستان المعبد الذي يضم ما يقارب 700 شجرة، ثم غسله وتنظيفه من الحجر والاوراق، ثم حفظه في خزانات كبيرة (عنباخ) وفي مطلع نيسان نقوم بعملية العصر على الطريقة البدائية، حيث يتم نقل المحصول في اكياس قنب من العنباخ الى المعصرة، ليتم عصره واستخراج الزيت الصافي حيث ينقل الى المكان المخصص لحفظه في جرار من الفخار.

وأشار إلى عدم جواز استخدام الزيت الا في انارة 365 قنديل في معبد لالش على عدد ايام السنة، ويشارك في عملية الجني والخزن والعصر، العشرات النساء والرجال من الخلمتكارين من مختلف المناطق الايزيدية كونه يعد من المراسيم المقدسة.

وبخصوص طريقة العصر لاستخراج الزيت، تحدث المتطوع خيري كدي لـ(كركوك ناو): شجرة الزيتون مباركة ولها قدسية خاصة في ايدولوجيا الديانة الايزيدية، وتعتبر مراسيم العصر من الطقوس الدينية وارث تاريخي، يتطلب الحفاظ عليه، كما ان الطريقة التقليدية في عصر الزيتون تتيح لكل ايزيدي يرغب بالمشاركة في هذه المراسيم.

ومعبد لالش هو موقع مقدس لدى الايزيديين يقع في منطقة جبلية قرب قضاء الشيخان حوالي (60كم شمال غرب مدينة الموصل)، تقع فيها معبد لالش النوراني وقبر الشيخ عدي بن مسافر المقدس لدى أتباع الديانة كما انها مقر المجلس الروحاني للديانة الإيزيدية في العالم.

معرض الصور

طباعة طباعة