استطلاع للرأي: لا تستطيع اي كتلة انتخابية تخطي حاجز 60 مقعدا

استطلاع للرأي: لا تستطيع اي كتلة انتخابية تخطي حاجز 60 مقعدا

17 أبريل, 2018 at 5:47 م

كركوك، 2014، موظفو المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قرب صناديق الاقتراع، تصوير كاروان الصالحي

كركوك ناو

لم تتخطى اي كتلة انتخابية حاجز 60 مقعدا ذلك حسب استبيانا نظمه مركز الرافدين للحوار RCD، حول معرفة توجه الناخبين العراقيين في الانتخابات البرلمانية القادمة، المزمع اجراؤها في شهر أيار 2018.

بينت نتائج الاستبيان ان بعض الكتل السياسية سيزداد عدد مقاعدها داخل البرلمان المقبل بينما ينخفض عدد مقاعد كتل أخرى.

توزيع القوى الشيعية

مقاعد الكتل الشيعية في البرلمان الحالي تشغل حوالي 183 مقعداً في البرلمان الحالي، وتوقع الاستبيان انها ستحصل تقريبا 190 مقعد في البرلمان القادم.

واوضح ان الخارطة المتوقعة للقوى السياسية الشيعية كما يلي: أئتلاف النصر برئاسة رئيس الوزراء حيدرالعبادي والذي يضم بعض أعضاء حزب الدعوة الاسلامية إضافةالى كل من تيار الإصلاح الوطني وحزب الفضيلة الإسلامي و حركة الوفاء العراقية وكتلة مستقلون و حزب المؤتمر الوطني العراقي واخرون سيحصل على (48-50 ) مقعداً.

يليه تحالف الفتح الذي يضم قوى الحشد الشعبي مثل منظمة بدر، والمجلس الاعلى الاسلامي العراقي، وحركة عصائب اهل الحق، وكتائب الامام علي، واخرون بعدد مقاعد (36-40) مقعداً، ام الرتبة الثالثة يتوقع انها ستكون من نصيب تحالف سائرون الذي يضم التيار الصدري، والحزب الشيوعي، والحزب الجمهوري، و حزب الترقي والاصلاح ليحصل على (37- 33 ) مقعدا.

اما ائتلاف دولة القانون برئاسة نائب رئيس الجمهورية الحالي نوري المالكي والذي يضم بعض أعضاء حزب الدعوة الاسلامية وحزب دعاة الاسلام وحركة البشائر الشبابية واخرون، فان نتائج الاستبيان تشير الى احتمالية حصوله على (28-24) مقعداً، في حين تيار الحكمة برئاسة عمار الحكيم يتوقع حصوله على (16-20 ) مقعداً، كما ان الكتل الصغيرة من التحالف الوطني سيكون لها عدد محدود من المقاعد مثل حركة إرادة برئاسة حنان الفتلاوي (4-5) بالاضافة الى توقع حصول اياد عالوي على (4-5) مقاعد من المناطق الشيعية.

توزيع القوى السنية

اما فيما يتعلق بالمكون السني فان قراءة النتائج المتوقعة حسب الاستبيان تظهر ان عدد مقاعد المكون السني ستنخفض من 71 مقعد في البرلمان الحالي الى (51-62) مقعداً في البرلمان المقبل.

وعزا الاستبيان هذا الانخفاض إلى عدم تسلم البطاقة الانتخابية من قبل الناخبين والتي هي مسؤولية مشتركة بين الناخب نفسه والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في الكثير من المناطق بالإضافة الى عدم العودة الكاملة للمهجرين من المناطق التي كانت تحت سيطرة داعش ويضاف اليها التغيرات الديمغرافية والوضع الامني في محافظة ديالى، جميع تلك العوامل هي سبب توقع انخفاض نسب المكون السني.

اما توزيع المقاعد بين الكتل السنية فمن المتوقع انه سيكون كما يلي: ائتالف الوطنية برئاسة اياد علاوي يتوقع انه سيحصل على(28-32) مقعداً، يليه حزب الحل (11-13) ومن بعده يأتي تحالف القرار العراقي لنائب رئيس الجمهورية الحالي أسامة النجيفي ليحصد (7-10) مقعداً كما انه من المتوقع ان يحصل
مرشحو ائتلاف النصر ضمن المناطق السنية على (5-7) مقاعداً.

كركوك، 14-4-2018، انطلاق حملة الدعاية الانتخابية لمجلس النواب العراقي تصوير: كاروان الصالحي

توزيع القوى الكوردية

النتائج المتوقعة للكتل الكوردية حسب الاستبيان يبدو انها ستنحوا منحى الكتل السنية من حيث انخفاض عدد المقاعد، اذ اشرت نتائج الاستبيان ان عدد مقاعد الكورد سينخفض من 62 مقعداً حالياً الى (56-60) مقعداً، وان السبب الاساسي لتلك النتائج المتوقعة هو فقدان السيطرة الكوردية على “المناطق المتنازع عليها”.
اما عن توزيع المقاعد بين الكتل الكوردية فإنها تشير الى حصول الحزب الديمقراطي الكوردستاني على (23-24) مقعداً، ويحل ثانيا تحالف الوطن الذي يضم حركة كوران وبرهم صالح والجماعة الاسلامية يتوقع انه سيحصد (16-18) مقعداً ويليه حزب الاتحاد الوطني الكوردستاني ب(14-15) مقعداً وأخيرا الاتحاد الاسلامي (3-4) مقعد.

ومركز الرافدين للحوار ومقره محافظة النجف الاشرف، تاسس عام 2014، وشارك في الاستبيان عينة تضم 7416 شخصا، توزعوا في محافظات العراق المختلفة ومن مختلف شرائح المجتمع.

وصادق مجلس المفوضين في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، على 6986 مرشحا يشاركون في 88 قائمة وتحالف انتخابي يتنافسون على 329 مقعد في الانتخابات النيابية المقبلة المزمع اجراؤها في يوم 12 أيار المقبل.

معرض الصور

طباعة طباعة