“ياليت كل الأيام انتخابات”.. الموسم الذي يدر ربحا وفير ولا يهتم من فاز او خسر

“ياليت كل الأيام انتخابات”..
الموسم الذي يدر ربحا وفير ولا يهتم من فاز او خسر

13 مايو, 2018 at 6:45 م

كركوك، 15 نيسان 2018، انطلاق الحملة الدعائية للانتخابات في كركوك تصوير: كاروان الصالحي

ابراهيم علي – كركوك

لا يقتصر حمى الانتخابات على النتائج والتحالفات الانتخابية، فهناك من لا يهمه من فاز او خسر من المرشحين، فالانتخابات في نظره موسم تجاري بامتياز.

العملية الانتخابية كانت حامية في دعايتها الانتخابية والمنافسة بين المرشحين، رفعت اسعار الحديد وطباعة اللافتات وصولا إلى ارتفاع اسعار البطاقات التي تستخدم في ترويج الاعلانات الانتخابية على صفحات التواصل الاجتماعي.

وقال عمر العبيدي الذي يعمل في تجارة الهواتف لـ(كركوك ناو): “في الفترة الاخيرة ازدادت اسعار البطاقات التي تستخدم لرفع عدد متابعي و مشتركي الصفحات في الفيسبوك، واغلبها استخدمت في ترويج الصفحات التابعة لمرشحين في الانتخابات”.

واوضح ان البطاقة ذات فئة 10 دولارت كان سعرها 12 الف دينار، واصبح سعره في فترة الدعاية الانتخابية إلى 17 الف.

“ارتفاع اسعار الحديد المستخدم في صناعة الاطر المعدنية للافتات الانتخابية بشكل غير طبيعي خلال الفترة الاخيرة”

مراد خلف الذي يعمل بائع للحديد، قال لـ(كركوك ناو) ان اسعار الحديد لم يرتفع طوال السنوات الثلاث الماضية، فقد كانت منخفضة جداً تصل الى 75-100 للطن الواحد، لكن خلال الفترة الاخيرة ارتفع اسعاره بشكل “غير طبيعي” ليصل سعر الطن الواحد لغاية 135 الف دينار بسبب استخدامه في الاطر المعدنية للافتات الانتخابية.

المطابع لها الحصة الاكبر في تنفيذ الدعاية الانتخابية، قال صاحب احدها في مدينة كركوك: ان اسعار طباعة اللافتات بقى كما هو عليه ولم يرتفع كثيراً، وضل محافظ على سعر طباعة المتر المربع بخمسة دولارات.

واضاف على الرغم من ان الاسعار لم ترتفع الا ان كمية الطلب تضاعفت مرات عديدة، مما ادر ارباحا وفيرة، اضطر إلى زيادة ساعات العمل وعدد العاملين في المطبعة ليتمكن من تلبية جميع متطلبات الزبائن.

وانطلقت الحملة الدعائية للائتلافات والكيانات الحزبية والمرشحين لانتخابات اعضاء مجلس النواب في 14 نيسان 2018 بعموم المحافظات العراقية، واستمرت لغاية العاشر من شهر ايار الحالي حيث انتهت قبل 24 ساعة من موعد الانتخابات التي جرت امس السبن المصادف 12 ايار.

كركوك، مشهدين لمكان واحد بعد اقل من 24 ساعة من انتهاء الانتخابات، حيث تم ازلة جميع اللافتات التي تحتوي على اطر حديدية من قبل بعض المواطنين

ولم ينتهي الموسم التجاري للانتخابات عند الانتهاء من عملية الاقتراع التي جرت يوم امس السبت 12 ايار 2018، هذه المناسبة انتظرها البعض بفارغ الصبر، حيث قاموا بازالة صورة المرشحين للانتخابات البرلمانية المنتشرة في شوارع محافظة كركوك والاستفادة اطاراتها المصنوعة من الحديد.

مراد الدليمي شاب في عقده الثاني من العمر يقوم بجمع الاطر الحديدية للافتات الدعائية بواسطة دراجة نارية ذات حوض للحمل التي تدعى عاميا بـ”الستوتة”، قال لـ(كركوك ناو): “نقوم منذ امس بازالة صور المرشحين من الشوارع بعد انتهاء عملية التصويت”.

واضاف ان بعض المواطنين في مدينة كركوك طلبوا منه ازالة تلك الافتات القريبة من منازلهم، لافتا انه يجمعها للاستفادة منها ومن اجل عودة جمالية الشوارع في كركوك لانها تسببت في العديد من الحوادث على حد وصفه.

“نحن نعلم اننا كعاملين كادحين في كركوك لن نستفاد من السياسين حتى اذا نجحوا بالوصول إلى مجاس النواب، لن نستفد منهم اي شي سوى ما تبقى من الحديد الذي يسند صورهم خلال الدعاية الانتخابية”

واوضح ان الحديد الذي يجمعه يتم تقطيعه يعود عليه باموال جيدة جراء بيعه تكفيه لاسبوع كامل دون عمل، موكدا انه يجمع فقط لافتات المرشحين للانتخابات ولا يقترب من الافتات الدعائية التجارية.

واختتم حديثه بقوله والبسمة واضحة على شفتيه “ياليت كل الأيام انتخابات”، ونه لا يبالي من سيفوز او يخسر في السباق الانتخابي.

معرض الصور

طباعة طباعة