موظفو المفوضية حياتهم في خطر .. مدير مكتب كركوك للمفوضية يترك الدوام بسبب التهديدات

موظفو المفوضية حياتهم في خطر .. مدير مكتب كركوك للمفوضية يترك الدوام بسبب التهديدات

16 مايو, 2018 at 11:33 ص

كركوك، نيسان 2014، مركز عد وفرز الاصوات في انتخابات الدورة السابقة لمجلس النواب العراقي تصوير: كاروان الصالحي

كركوك – كركوك ناو

غادر مدير مكتب كركوك للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في كركوك، عماد ولي ، دوامه الرسمي وذلك بسبب التهديدات التي يواجهه مع موظفيه، وذلك بحسب مصدرين تحدثا لـ (كركوك ناو).

وقال مصدر مطلع على عمل مكتب كركوك للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات ان “مدير المكتب عماد ولي ترك العمل منذ 13 أيار ولم يرجع للمكتب، كما وان الموظفون يواجهون التهديدات جدية، وذلك بعد محاصرة مبنى المفوضية من قبل المتظاهرين الرافضين لانتائج الانتخابات”.

بعد اعلان النتائج الاولية للانتخابات النيابية العراقية، رفض الاحزاب السياسية العربية والتركمانية تلك النتائج وبدأت التظاهرات الجماهيرية للضغط على الجهات المعنية للمطالبة باعادة فرز الأصوات يدوياً، ويمارسون ضغوطاً متزايدة على موظفي مكتب كركوك للمفوضية في كركوك.

ومن جانبه ﻗﺎل مصدر مسؤول ﻓﻲ اﻟﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻟﻤﺴﺘﻘﻠﺔ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت فضل عدم الكشف عن أسمه في حديث لـ (كركوك ناو) “إن ﺑﻌﺾ ﻣﻮﻇﻔﻲ اﻟﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻟﻤﺴﺘﻘﻠﺔ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت ﻳﻘﻮﻣﻮن بتمشية أعمال المفوضية ويجتمعون في منازل موظفي المفوضية أو ﻓﻲ ﻣكاتب ﺁﺧﺮى ﺧﺎرج مبنى اﻟﻤﻔﻮﺿﻴﺔ اﻟﻌﻠﻴﺎ اﻟﻤﺴﺘﻘﻠﺔ ﻟﻼﻧﺘﺨﺎﺑﺎت. مضيفا أنه “في ليلة 14 أيار، حاصر المحتجون عدد من موظفي المفوضية في المكتب حتى وقت متأخر من الليل ولم يتمكنوا من الوصول إلى منازلهم ولكن قوات مكافحة الارهاب تمكنت من اخراجهم من الباب الخلفي للمكتب”.

حاصر المحتجون ليلة 14 أيار، عدد من موظفي المفوضية العليا المستقلة للانتخابات حتى وقت متأخر من الليل في المكتب ولم يتمكنوا من العودة إلى المنزل

وأضاف المصدر ان “بعض من الموظفين لم يعودوا إلى مكتب المفوضية للمارسة اعمالهم منذ يوم 13 أيار خوفا على حياتهم بسبب التظاهرات”.

ويتظاهر مئات المواطنين أمام مكتب كركوك للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات منذ أربعة أيام متتالية، ويتهمون الاتحاد الوطني الكوردستاني بتزوير نتائج الانتخابات بشكل ممنهج.

ويهدد المركز الثاني للاتحاد الوطني الكوردستاني في كركوك بتحريك الشارع الكوردي في المدينة، متمها عدد من المليشيات المسلحة بالاعتداء على المكون الكوردي.

وجاء هذا الموقف من الاتحاد الوطني الكوردستاني في نداء موجه الى سلطة فرض القانون في كركوك، وذلك بعد التوترات التي شهدتها مدينة كركوك بعد اعلان النتائج الاولية لانتخابات مجلس النواب العراقي.

وجاء في النداء الذي نشره الاتحاد الوطني اليوم الثلاثاء 15 أيار “نحن في الاتحاد الوطني الكوردستاني تحملنا كثيرا ونتحمل الاكثر لكن لكل شي حدوده”.

معرض الصور

طباعة طباعة