محافظ كركوك وقائد خطة فرض القانون ينفيان محاصرة مفوضية الانتخابات

محافظ كركوك وقائد خطة فرض القانون ينفيان محاصرة مفوضية الانتخابات

16 مايو، 2018 at 10:23 م

كركوك، 2017، مركز المدينة تصوير: كركوك ناو

كركوك ناو

نفى كل من محافظ كركوك راكان سعيد الجبوري وقائد خطة فرض القانون في كركوك، مساء الاربعاء، الأنباء التي تحدث بها عدد من أعضاء مجلس مفوضية الانتخابات عن محاصره مجاميع مسلحة لمكتب المفوضية العليا للانتخابات في كركوك .

وقال في موتمر صحفي مشترك مع عدد من نواب كركوك: ان هذه الأنباء عارية عن الصحة , وان هنالك تجمع للمعتصمين والمتظاهرين امام مكتب المفوضية في كركوك وهم من أبناء المحافظة ومن الرافضين لنتائج الانتخابات المعلنة، قائلا ان قوات مكافحة الإرهاب والشرطة المحلية هي من تحمي المعتصمين والمتظاهرين سلميا .

جاء ذلك ردا على تاكيدات رئيس الادارة الانتخابية في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الاربعاء، ان بعض موظفين المفوضية في كركوك تعرضوا للتهديد من قبل جهات سياسية بعضهم محتجزين وبحكم الرهائن في مخازن كركوك وداقوق.

وأوضح محافظ كركوك ان ما نتج عن الانتخابات يمثل “كارثة ويسبب ازمة كبيرة في كركوك بعد الاستقرار الذي شهدته منذ تطبيق خطة فرض القانون , ولن يقبل مواطنوا كركوك ان تنقل أصواتهم لصالح جهة فقدت شعبيتها بسبب سياساتها الخاطئة”.

وقال ان استمرار الاعتصامات والتظاهرات السلمي ضد مفوضية الانتخابات التي لم تتخذ أي قرار او خطوة حيال الشكاوى التي قدمت من جميع الكيانات السياسية العربية والتركمانية والكوردية في التصويت العام والخاص، مؤكدا مطالبته باجراءات قبل الانتخابات ومنها تبديل سي دي رام لاكثر من 600 محطة انتخابية.

وحمل المحافظ في قوله مجلس المفوضين ضياع أصوات الناخبين العرب والتركمان ومسؤولية أي قطرة دم تسال في محافظة كركوك على حد وصفه، داعيا المعتصمين الى عدم التصادم مع الاجهزه الأمنية الحكومية والتي تقدم لهم الحماية وابداء التعاون معهم وعدم المساس بالممتلكات العامة .

وقال ستستمر التظاهرات والاعتصام ليل نهار لحين تحقيق مطالب مواطني كركوك بفتح الصناديق المشكو منها .

كركوك، 12-5-2018، بدء التصويت العام لانتخابات مجلس النواب تصوير: كاروان الصالحي

وانطلقت مظاهرات في مدينة كركوك وقضاء داقوق وناحية التون كوبري احتجاجا على نتائج الانتخابات النيابية التي جرت في 12 ايار 2018، والتي اظهرت نتائجها الولية في محافظة كركوك تقدم الاتحاد الوطني الكوردستاني.

وتتواجد المظاهرات في محيط مقر مفوضية الانتخابات في مدينة كركوك وتطالب باجراء العد اليدوي لاصوات الناخبين في المحافظة.

من جانبه، قائد خطة فرض القانون في كركوك اللواء الركن معن السعدي ينفي ما تداول بشأن احتجاز موظفي من مفوضية الانتخابات كرهائن في المحافظة.

واكد في بيان ان “جميع صناديق الاقتراع الانتخابية مؤمنة مع الفلاشات والرامات في إحدى المخازن وبحماية مقاتلي منتسبي جهاز مكافحة الإرهاب وان الوضع داخل محافظة كركوك مستقر ولايدعو للقلق”.

وعبر ممثلي القوائم العربية والتركمانية في كركوك عن رفضهم لنتائج الانتخابات في المحافظة.

وترفض ستة أحزاب سياسية في إقليم كوردستان نتائج الانتخابات البرلمانية في العراق، ويعتقدون بأن نتائج العملية الانتخابية تم التلاعب بها خلال اختراق النظام الإلكتروني.

واكدت كل من حركة التغيير، الاتحاد الاسلامي، الجماعة الاسلامية، التحالف من اجل الديمقراطية والعدالة، الحزب الشيوعي الكوردستاني، الحركة الاسلامية في بيان مشترك على الغاء نتائج الانتخابات.

وتتهم هذه الأحزاب، الاتحاد الوطني الكوردستاني بالتلاعب بنتائج الانتخابات في إقليم كوردستان وكركوك وباقي المناطق المتنازع عليها، وذلك عن طريق سرقة أصوات ناخبيهم لصالح الاتحاد الوطني.

معرض الصور

طباعة طباعة