“اشبه بلعبة السلم والافعى”.. توقف حركة السير في سيطرة النوران بين الجيش العراقي والبيشمركة

“اشبه بلعبة السلم والافعى”..
توقف حركة السير في سيطرة النوران بين الجيش العراقي والبيشمركة

25 مايو، 2018 at 2:46 م

نينوى، 23 ايار 2018، وزارة الدفاع تعلن افتتاح سيطرة النوران، تصوير وزارة الدفاع

نينوى – كركوك ناو

حركة السير مازالت متوقفة في سيطرة النوران التي تقع على الطريق الرابط قضاء الشيخان بمدينة الموصل، على الرغم من افتتاحها من قبل الجيش العراقي، ومواطنون يصفون الحركة من خلالها “اشبه بلعبة السلم والافعى”.

وتقع نقطة تفتيش النوران قرب قرية النوران التابعة لناحية بعشيقة (12 كم شمال مدينة الموصل)، على الطريق الرابط ما بين محافظة نينوى وقضاء الشيخان.

وقد اغلق طريق النوران وجميع الطرق ما بين محافظتي نينوى من جهة واربيل ودهوك من جهة اخرى، من قبل قوات البيشمركة بعد ايام من سيطرة القوات الاتحادية العراقية على ناحية بعشيقة منتصف تشرين الاول 2017.

فبعد ان ازالت قوات البيشمركة الساتر الترابي من جانبها في سيطرة النوران عشية الانتخابات العراقية التي جرت في 12 ايار 2018، قام الجيش العراقي بغلق السيطرة بحجة “انتظار اوامر من قيادة عمليات نينوى” حسب تصريح ضابط في الجيش العراقي بالفرقة 16 رفض الكشف عن اسمه لـ(كركوك ناو).

وبعد مرور اسبوع، جرى فتح الطريق من قبل الجيش وقاموا بنصب سيطرة متكاملة، لكن سرعان ما تم غلقه مرة اخرى من قبل البيشمركة.

وقد بات موضوع سيطرة النوران “اشبه بلعبة السلم والافعى” بين الجيش العراقي والبيشمركة حسب وصف احد سكان ناحية بعشيقة.

واضاف ان سكان الناحية هم الاكثر تضررا من بقية المناطق بسبب غلق السيطرة، حيث يضطر المواطن او الموظف الى سلك طريق لساعات طويلة ليصل الى قضاء الشيخان في الوقت الذي لم يكن يستغرق اكثر من 20 دقيقة عن طريق النوران.

وجدير بالاشارة فان سيطرة النوران لازالت غير سالكة رغم بيان لوزارة الدفاع العراقية في 23 ايار 2018 اعلنت فيه افتتاحها، وان الطريق مفتوحة من جانب الجيش العراقي فقط.

معرض الصور

طباعة طباعة