هل تواجه كركوك خطر شحة المياه؟ - كركوك ناو هل تواجه كركوك خطر شحة المياه؟ - كركوك ناو

هل تواجه كركوك خطر شحة المياه؟

5 يونيو، 2018 at 11:57 ص

كركوك، منظر من سوق قرب قلعة كركوك، تصوير بنار سردار

كاروان الصالحي – كركوك

على الرغم من تأكيدات مسؤولي محافظة كركوك على ان المحافظة لن تواجه شحة المياه في العام الجاري، الا ان بعض المواطنين لديهم مخاوف من ان يؤثر قطع مياه الزاب الضغير عليهم عاجلا أم آجلا.

يأتي مخاوف المواطنين من شحة المياه، بعدما قامت الجمهورية الاسلامية الايرانية بداية الشهر الجاري بقطع جزء الرئيسي من مصدر المياه المغذي لنهر زاب الصغير والتي تمر بمدينة كركوك ولا تزال المشكلة عالقة ولم تتوصل الى الجهات المعنية الى وضع حلول للمشكلة.

شهاب حكيم نادر، مدير مديرية الموارد المائية في كركوك قال في حديث لـ (كركوك ناو) ان “قطع مياه الزاب الصغير لن يؤثر على كركوك، لان نسبة 90% من مياه الشرب والري يتم تأمينه من سد دوكان والتي تقع على الزاب الصغير”.

وبحسب أقوال مدير الموارد المائية ان سد دوكان في محافظة السليمانية لا يزال يخزن حوالي أربعة مليارات متر مكعب من المياه وتفتح ابواب السد يوميا لايصال المياه الى مناطق الوسط والجنوب في العراق ويكفي المياه المخزونة بداخله الى فصل الشتاء.

الزاب الصغير نهر تقع منابعه في إيران ويمتد لمسافة 402 كم داخل العراق، وهو ثالث روافد نهر دجلة، ويصب في نهر دجلة شمال مدينة بيجي بعد مروره بمنطقة التون كوبري، وهو أهم الموارد المائية في محافظة كركوك حيث تعتبر مياهه المصدر الاساس لمياه الشرب.

كركوك، 2017، قنوات نقل المياه الى المدينة بعد تنظيفه بداية نفس العام تصوير: كركوك ناو

وأضاف حكيم ان المياه المخزونة في السد يتم استعماله في تأمين مياه الشرب وإرواء البساتين، ولا يُسمح باستعماله في سقي حقول الحنطة والشعير والارز وخصوصا الارز لانه يحتاج الى كمية كبيره من المياه في الوقت الحالي.

وظهر تأثير قطع مياه نهر الزاب الصغير بصورة سريعة على عدد من مناطق اقليم كوردستان مما أثار استياء المواطنين وبدأوا يعبرون عن غضبهم عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي.

نياز أحمد، مواطن من محافظة كركوك قام بزيادة عدد خزانات المياه على منزله بعد سماعه لاخبار قطع مياه الزاب الصغير وقال في حديث لـ (كركوك ناو) في “السابق كان لدينا خزان واحد للمياه، ولكن قمت بشراء خزانين أخريين يوم الاحد الماضي وذلك لخزن أكبر قدر من المياه”.

“في الحقيقة الحياة صعبة جدا في هذا البلد، يوم تواجه قطع المياه، وبعدها تعاني من قلة النفط والبانزين والكهرباء، عليك العمل بأستمرار لتضمن كل الاحتياجات” هذا بحسب ماقاله هذا المواطن.

قامت الجمهورية الاسلامية الايرانية ببناء سد على نهر الزاب الصغير بأسم سد (كولسي) وهي بصدد بناء سد أخر على نفس النهر، كما وقطعت ايران مياه نهر الزاب في يوم 24 حزيران من العام الماضي وأثرت مباشرة على مياه النهر بصورة غير متوقعة كما وظهرت أثاره على كركوك.

السليمانية، 2-6-2018، انخفاص نسبة المياه في سهل خاس بسبب قطع مياه زاب الصغير من قبل إيران تصوير: رشيد علي

ومن جانبه قال مدير ناحية التون كوبري عبدالمطلب عزيز يوم 2-6 في حديث لـ (كركوك ناو) ان مياه الزاب الصغير في الناحية لم تتأثر بعد وان النسبة التي كانت تمر من الناحية باتجاه قضاء الدبس لا تزال مستمرة.

وبحسب بيان لوزارة الموارد المائية في أقليم كوردستان، ان المسؤولين في الاقليم بدأوا محادثاتهم مع المسؤولين الايرانيين بخصوص مياه الزاب الصغير، الا ان تلك المحاداث لم تثمر بشيء الى هذه اللحظة.

وأوضح مدير الموارد المائية في كركوك انه في حال اذا كانت نسبة تساقط الامطار والثلوج قليلة في هذا العام، سوف نواجه صعوبات في كركوك، وأضاف ان سد (خاصة جاي) الواقعة في قرية جيمن لا يمكنها تأمين مياه محافظة كركوك بالكامل وذلك لان السد لم تمتلئ بالكامل بعد عدة سنوات من بناءه”.

وبدأت الحكومة التركية ملء سد إليسو الذي أنشئ على نهر دجلة، وهو ما انعكس مباشرة على النهر في الجانب العراقي، ما أدى إلى انخفاض منسوب مياهه، مما عبر المسؤولين العراقين عن استياءهم من تلك الخطوة.

وحذرت وزارة الموارد المائية العراقية ان حصة العراق من مياه دجلة انخفضت نسبة كبيرة، بسبب السدود التي تنشئها تركيا.

ويقول صاحب احد المعامل لصناعة خزانات المياه في كركوك يدعى علي حميد، انه بسبب مشاكل المياه بين العراق ودول الجوار، سبب نوعا من الخوف لدى المواطنين والمواطنين يقبلون على شراء الخزانات اكثر من كانت عليه في السابق.

وأضاف “قبل تلك الازمة كنا نبيع يوميا ثلاثة الى أربعة خزانات المياه ولكن في الوقت الحالي نبيع أكثر من ثمانية خزانات يوميا”.

معرض الصور

طباعة طباعة