الوطني الكوردستاني يتهم مكافحة الارهاب بمقتل امرأة واصابة ثلاثة اخرين

الوطني الكوردستاني يتهم مكافحة الارهاب بمقتل امرأة واصابة ثلاثة اخرين

14 يونيو, 2018 at 1:07 م

كركوك، 2017، مركز المدينة تصوير: كركوك ناو

كركوك ناو

اتهم رئيس قائمة الاتحاد الوطني الكوردستاني في كركوك، افراد من جهاز مكافحة الإرهاب العراقية مسؤولية فتح النيران صوب اسرة كوردية في محافظة كركوك، والتي تسبب بمقتل احد افرادها واصابة الباقين بجروح، مطالبا رئيس الوزراء ورئيس جهاز مكافحة الارهاب بالتدخل وتشكيل لجنة عليا للتحيقيق في الحادث.

وقال النائب عن الاتحاد الوطني ورئيس قائمته في محافظة كركوك ريبوار طه في مؤتمر صحفي عقده اليوم الخميس حضره مراسل (كركوك ناو) جاء فيه انه “في حادثة مؤلمة مرت على أهالي كركوك يوم أمس استشهدت إمرأة وجرح ثلاثة اشخاص اخرين من القومية الكوردية بسبب اطلاق نار عشوائي وغير مبرر من قبل بعض افراد قوات جهاز مكافحة الإرهاب”.

وتابع انه “هذه الحادثة هي الثانية في هذا الشهر بسبب التصرفات غير المقبولة من قبل بعض افراد العمليات الخاصة الثانية في جهاز مكافحة الارهاب والتي يقودها اللواء الركن معن السعدي والمعروف بمهنيته”، مضيفا “من هنا نوجه رسالة له بشأن حدوث تصرفات غير مقبولة وخارج نطاق السياق العسكري لبعض افراد الجهاز حيث ان حادثة مماثلة سبقت هذه وقعت اثناء اعلان نتائج الانتخابات اقدم في وقتها عدد من افراد القوات باطلاق النار على سيارة مدنية يستقلها مواطن من القومية الكوردية مع ابنه البالغ خمس سنوات استشهد لحظة اطلاق النار”.

قُتلت إمرأة مسنة ذات (65 عاما)، ليلة أمس الاربعاء بنيران قوات مكافحة في كركوك، واصيب خمسة أخرين بينهم عنصرين من القوات الامنية، وذلك بعد تعرض قوات مكافحة الارهاب للهجوم بقنابل يدوية و قيام القوات المتواجدة بالرد على الهجوم بإطلاق نار مكثف.

وطالب رئيس قائمة الوطني الكوردستاني في كركوك “العبادي ورئيس جهاز مكافحة الارهاب الفريق اول ركن طالب شغاتي واللواء الركن معن السعدي بتشكيل لجنة عليا للتحقيق في الحادثين ومحاسبة المتورطين لينالوا جزاءهم العادل”، داعيا “الادعاء العام بالتعامل مع الموضوع كونه خطيرا وحساسا ولا يصب في مصلحة أمن واستقرار المحافظة”.

وانتقد طه محافظ كركوك وكالة وقال ان “المحافظ بالوكالة يمثل مكونا وليس الجميع في كركوك، وكان ينبغي له ان يطالب بفتح تحقيق بالحادث ولكن مع الاسف فإن المحافظة صامتة ولم نسمح منها تصريحا أو بيانا، وهذا محل أسف”.

وحول الحادث الذي وقع ليلة أمس، قال العقيد نوزاد ستار، مدير مركز شرطة رحيماوا حول الحادث والتي تقع ضمن قاطع مسؤوليته لـ (كركوك ناو) ان “سيارة مجهولة قامت ليلة امس بالقاء قنبلة يدوية على سيارة نوع همر تابعة للقوات العسكرية المتواجدة أمام مبنى المكتب السياسي للحزب الديمقراطي الكوردستاني، والذي بات مقرا لقوات مكافحة الارهاب العراقية، واسفر الحادث عن جرح عنصرين من قوات مكافحة الارهاب.

وأضاف ان “قوات مكافحة الارهاب قامت بالرد على الهجوم باطلاق نار كثيف وبصورة عشوائية مما ادى الى مقتل إمرأة تدعى حلاوة نصرالدين ذات 65 عاما، وإصابة ثلاثة اشخاص أخرين”.

وبحسب الاحصائيات التي حصل عليه (كركوك ناو) من القوات الامنية، بلغ عدد الحوادث في مدينة كركوك في عضون أسبوع واحد 16 حادثا من بينها عدد من الانفجارات والهجمات المسلحة.

معرض الصور

طباعة طباعة