الشرطة المحلية تتسلم الملف الامني لقضاء طوزخورماتو

الشرطة المحلية تتسلم الملف الامني لقضاء طوزخورماتو

13 يوليو، 2018 at 8:18 م

صلاح الدين، كانون الثاني 2017، احدى نقاط التفتيش للقوات الامنية في طوزخورماتو تصوير: قوات الرد السريع

ژینو خليل – صلاح الدين

تسلم قوات الشرطة المحلية الملف الامني لقضاء طوزخورماتو منذ اكثر من اسبوع، وفي المقابل تنتظر قوات الرد السريع والتي استقرت في القضاء منذ اشهر حسم مصيرها بالبقاء او الانسحاب من القضاء.

توجهت قوات الرد السريع بداية العام الجاري الى قضاء طوزخورماتو بناءا على اوامر من وزارة الداخلية العراقية، وذلك بعد الصراعات التي شهدها القضاء قبل وبعد احداث 16 تشرين الاول من عام 2017.

المقدم عبدالامير الحمداني، قائد قوات الرد السريع في طوزخورماتو قال في حديث لـ (كركوك ناو) “لم تصلنا اي كتاب رسمي حول انسحاب قواتنا من طوزخورماتو، ولا نستطيع الانسحاب بدون امر رسمي، ويتوجب علينا البقاء للحفاظ على الملف الامني في المنطقة”.

نفذت قوات الرد السريع بمشاركة باقي القوات العراقية بداية الاسبوع الماضي، عمليات عسكرية تحت اسم “ثأر الشهداء” لتطهير المناطق الواقعة ضمن حدود محافظتي صلاح الدين وديالى من المسلحين.

ومن جابنه قال العميد حسين علي، مدير شرطة طوزخورماتو لـ (كركوك ناو) انه “بسبب مشاركة قوات الرد السريع في العمليات العسكرية التي تنفذها القوات العسكرية في المنطقة، تسلمنا الملف الامني للقضاء… والملف الامني لقضاء طوز بيدنا في الوقت الحالي”.

استقرت قوات الرد السريع في طوزخورماتو، بعد ترك الاف الاسر الكوردية منازلها في القضاء بسبب عدم استباب الامن، ورحب المواطنين بقدوم تلك القوة الى طوزخورماتو انذاك.

طوزخورماتو، 19-10-2017، نازحي القضاء في قرية أومر صوفي التابعة لناحية نوجول شرق طوزخورماتو تصوير: علي محمود

ويعتقد احد المواطنين من اهالي طوزخورماتو يدعى فرهاد ياسين (42 عاما)، بأنهم تمكنوا من العودة الى منازلهم بسبب تواجد قوات الرد السريع وقال في حديث لـ (كركوك ناو) ان “تواجد قوات الرد السريع يعتبر ضمانا للمواطنين الكورد في القضاء وذلك بسبب عدم وجود اية قوة كوردية تحمينا”.

تصاعدت حدة الخلافات بين بغداد واربيل بسبب الاستفتاء الاستقلال التي جرت في 25 ايلول من العام الماضي، وخصوصا بعد عودة قوات العراقية الى كركوك وباقي المناطق المتنازع عليها في اطار عملية عسكرية تحت اسم “فرض القانون” وانسحاب قوات البيشمركة من تلك المناطق.

ويقول صباح جمعة، عضو المجلس الجماهيري في طوزخورماتو من المكون الكوردي لـ (كركوك ناو) “لا توجد اوامر رسمية حول انسحاب قوات الرد السريع من طوزخورماتو، ولكننا سمعنا في عدد من المؤسسات الاعلامية عن انسحاب تلك القوة ولا علمنا لنا بالموضوع”.

قضاء طوزخرماتو يتبع محافظة صلاح الدين اداريا ويعتبر من “المناطق المتنازع عليها” حسب المادة 140 من الدستور، يسكنه خليط سكاني من القوميات (العربية، الكوردية، التركمانية) يختلفون في الدين والمذهب.

معرض الصور

طباعة طباعة