عبرت عن رفضها لنتائج الانتخابات.. جبهة الانقاذ: إدارة كركوك لم تستجب لطلب اقامة مظاهرة سلمية - كركوك ناو عبرت عن رفضها لنتائج الانتخابات.. جبهة الانقاذ: إدارة كركوك لم تستجب لطلب اقامة مظاهرة سلمية - كركوك ناو

عبرت عن رفضها لنتائج الانتخابات..
جبهة الانقاذ: إدارة كركوك لم تستجب لطلب اقامة مظاهرة سلمية

9 أغسطس، 2018 at 4:07 م

كركوك، 9 اب 2018، مؤتمر للجبهة الوطنية لانقاذ كركوك، تصوير عمر جواد

عمر جواد – كركوك

أعلنت الجبهة الوطنية لانقاذ كركوك، الخميس، عن عدم استجابة محافظ كركوك للمذكرة القانونية اقامة تظاهرة سلمية، فيما حذر من فوضى ستعم المحافظة بسبب نتائج الفرز اليدوي.

وقالت الجبهة في بيان تلاه أنور بيرقدار في مؤتمر عقد امام مبنى محافظة كركوك، وحضره (كركوك ناو)، ان “عدم استجابة محافظ كركوك للمذكرة القانونية لطلب الخروج في تظاهرة سلمية وعدم اعلامنا بالموقف بالقبول او الرد، وهذا يدعو لاستغرابنا”.

واضافت “نحمل ديوان المحافظة مسؤولية الخروج في مظاهرات غير قانونية في المحافظة، والتي ربما ستؤدي الى فوضى لا يحمد عقباها وبالتالي ستؤثر على مستقبل استقرار المدينة والحفاظ على سلمها الاجتماعي”.

والجبهة الوطنية لانقاذ كركوك تضم 15 كيانا سياسيا من المكونين العربية والتركماني في محافظة كركوك.

وعبرت الجبهة في بيانها عن رفضها لـ”موقف مجلس المفوضين للقضاة المنتدبين في عدم الفرز اليدوي الشامل لجميع المحطات والصناديق في كركوك على الرغم من اثبات التزوير الالكتروني اثناء الفرز والعد اليدوي الجزئي”، ورفضها كذلك لأي “نتائج تعلن من قبل مجلس المفوضين للانتخابات دون اكمال عملية الفرز اليدوي الشامل في المحافظة”.

وأعلنت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات، الاثنين 6 اب 2018، انتهاء عمليات العد والفرز اليدوي لجميع المراكز والمحطات الانتخابية الواردة بشأنها شكاوى وطعون.

ودعت الجبهة في بيانها ممثلية بعثة الأمم المتحدة لمساعدة العراق (يونامي)، الى عدم “شرعنت نتائج انتخابات كركوك والقيام بدورها لاظهار الحقائق للحفاظ على العملية الديمقراطية والسلم المجتمعي في العراق عامة وكركوك خاصة، استناداً الى مهام ولاية بعثتهم والتي تأسست بموجب قرار مجلس الامن التابع للأمم المتحدة”.

وناشدت الجبهة مجلس القضاء الأعلى بالحفاظ على حيادية القضاء العراقي الذي يتمتع بالسمعة الحسنة والنزاهة، وان يكون اميناً في قراراته للحفاظ على حقوق المواطن حسب وصفها، وناشدت ايضا المرجع السيستاني الى التدخل وانصاف أهالي كركوك.

جرت الانتخابات البرلمانية العراقية في 12 أيار 2018، بنظام التصويت الإلكتروني الذي يطبق للمرة الأولى في البلاد ولكن نتائج الانتخابات واجهت موجة من الاعتراضات مما دفع مجلس النواب العراقي للتصويت في يوم 6 حزيران 2018 على التعديل الثالث لقانون انتخابات مجلس النواب الذي يتضمن باعادة فرز وعد الاصوات الانتخابية بصورة يدوية، وتغيير اعضاء مجلس المفوضين إلى القضاة المنتدبين.

لكن المفوضية العليا المستقلة للانتخابات من القضاة المنتدبين قررت يوم 24 حزيران 2018، اعادة العد الفرز اليدوي للمراكز الانتخابية التي تشوبها شبهات التزوير فقط.

معرض الصور

طباعة طباعة