جبهة تركمان كركوك تدعو المواطنين للعصيان المدني

جبهة تركمان كركوك تدعو المواطنين للعصيان المدني

20 أغسطس، 2018 at 2:07 م

كركوك، 20-8-2018، مؤتمر صحفي لجبهة تركمان كركوك حول مصادقة المحكمة الاتحادية على نتائج الانتخابات النيابية تصوير: عمر جواد

عمر جواد-كركوك

وصفت قائمة جبهة تركمان كركوك، اليوم الاثنين، عملية المصادقة على نتائج الانتخابات البرلمانية العراقية لعام 2018، بأنها تندرج ضمن عمليات التمييز العنصري، فيما دعت المواطنين التركمان للنزول الى الشوارع وتنظيم مظاهرات واعتصامات وعصيان مدني.

وقالت الجبهة في بيان تلاه عضوها عباس البياتي، خلال مؤتمر صحفي حضره (كركوك ناو) إن “أن قرار مجلس المفوضين في9/8/2018، حول اعلان النتائج النهائية لعمليات العد والفرز اليدوي للمراكز والمحطات التي وردت بشأنها شكاوى وطعون لمحافظات العراق، كانت تغطية واضحة لعمليات التزوير التي رافقت العملية الانتخابية بمثابة طلقة الرحمة للعملية الديمقراطية في العراق”.

وأضاف البيان، ان “ما يزيد اسفنا الشديد كمكون تركماني أن مفوضية الانتخابات قد اعلنت تطابق نتائج الفرز اليدوي مع النتائج الالكترونية قبل اكتمال العد والفرز الشامل لجميع صناديق محافظة كركوك رغم وجود شكاوي اصولية ضدها”.

ما يزيد اسفنا أن مفوضية الانتخابات قد اعلنت تطابق نتائج الفرز اليدوي مع النتائج الالكترونية قبل اكتمال العد والفرز الشامل

وأضاف البياتي، في بيان جبهة تركمان كركوك “كما اثار استغرابنا اجراءات الهيئة القضائية التمييزية برد مئات الطعون المرفقة بالأدلة المقدمة من قبل المرشحين والقوائم الانتخابية حسب ضوابط وخلال ساعات في يوم نفسه ويعتبر هذه الامر خرقا قانونيا يصدر من رجال القانون وحماتها مسجلةَ بذلك السابقة الاولى بتاريخ القضاء العراقي”

“المحكمة الاتحادية التي هي الفيصل بين الخصوم لأحقاق الحق وأنصاف المظلوم قد مررت النتيجة العرجاء للبرلمان العراقي القادم الذي سيكون فاقدا للشرعية لعدم اتخاذ اجراءات تدقيقية اصولية على كل مرشح بالرغم من وجود ملفات تحقيق لدى الجهات الرقابية والقضائية وشكاوى على عمليات التزوير والقرصنة الالكترونية التي تم تثبيتها بأدلة دامغة وخاصة في كركوك مما ادى الى تحريف ارادة الناخب وعدم تصحيح مسار العملية الانتخابية” هذا بحسب ماجاء في البيان.

وطالبت جبهة تركمان كركوك، الجماهير التركمانية برفض هذه نتائج الانتخابات رفضا قاطعا من خلال النزول الى الشوارع لتنظيم مظاهرات سلمية واعتصامات وعصيان مدني للتعبير عن رفضها لهذه النتيجة.

سبق وان أعلنت المحكمة الاتحادية العليا في العراق، يوم الأحد، 19 أب، أنها صادقت على النتائج النهائية لانتحابات مجلس النواب العراقي، والتي أجريت في أيار الماضي.

واجهت النتائج الانتخابات النيابية التي جرت في 12 أيار الماضي، موجة من الاعتراضات وخصوصا في كركوك، حيث ادعت احزاب عربية وكوردية وتركمانية وجود عملية تزورير لصالح الاتحاد الوطني الكوردستاني الذي رفض بدوره تلك الاتهامات.

معرض الصور

طباعة طباعة