أبرز الاحداث الأمنية في غرب نينوى خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية

أبرز الاحداث الأمنية في غرب نينوى خلال الساعات الأربع والعشرين الماضية

14 سبتمبر، 2018 at 4:57 م

تلعفر، 22 آب 2017، اقتحام مركز قضاء تلعفر، تصوير اعلام جهاز مكافحة الارهاب

نينوى_ كركوك ناو

أعلن مصدر أمني مسؤول في قضاء تلعفر، غربي محافظة نينوى، مساء الخميس، عن مقتل عنصر في الحشد الشعبي وإصابة أربعة آخرين بانفجار عبوة ناسفة أثناء تفكيك عبوات ناسفة شمال القضاء.

وقال المصدر مصرحاً لـ(كركوك ناو): “إن عنصراً من الحشد الشعبي قتل واصيب أربعة، بينهم آمر فوج في لواء الإمام الحسين إثر انفجار عبوة ناسفة قرب القلعة الخارجية على طريق معمل جص، شمال شرق مركز قضاء تلعفر، خلال قيامهم بعملية تفكيك العبوات المزروعة على طول الطريق”.

وفي تلعفر أيضاً قام عدة ألوية تابعة للحشد الشعبي، وإثر ورود معلومات استخباراتية، وبإسناد من طائرة مسيرة الأبطال، لتنفيذ واجب مداهمة وتفتيش في المناطق الواقعة أطراف قضاء تلعفر لفرض الأمن وملاحقة الخلايا الإرهابية النائمة.

إلى الغرب من تلعفر حيث قضاء سنجار، إذ ذكرت مصادر مطلعة هناك، في سابقة هي الأولى من نوعها، قام عناصر تابعين لقاسم ششو آمر لواء البيشمركه في جبل سنجار، باعتقال آمر فوج لالش التابع للواء الحسين في الحشد الشعبي، في مجمع بورك بناحية السنون شمال القضاء، بتهمة مخالفته للآداب العامة.

وبينت المصادر إن عناصر من الحشد الشعبي ردت على ذلك الأمر بالهجوم على مقر حيدر ششو قائد قوة حماية إيزيدخان الواقع في قضاء سنجار، وجرى تبادل لإطلاق النار، ولكن دون وقوع خسائر من الجانبين.

إلى الشمال من سنجار وتلعفر، وتحديداً في ناحية ربيعة تم ضبط سيارة مفخخة كانت معدة للتفجير، بناء على تبليغ ورد من المواطنين عن السيارة المركونة قرب سوق شعبي في قرية عوينات، واكتشفت استخبارات الفرقة 15 إن السيارة مفخخة.

جدير بالذكر إنه وبحلول نهاية آب عام 2017 كانت قطعات القوى الأمنية الاتحادية قد استعادت مساحة تقدر بــ1430 كم2 وتحرير أكثر من 28 منطقة و53 قرية، فيما استمكنت من أهم معلم تاريخي، وهي (قلعة تلعفر الاثرية)، بالإضافة لناحيتي المحلبية والعياضية بعد قتل وجرح اكثر من 500 عنصر من داعش.

معرض الصور

طباعة طباعة