بعد افتتاح النقاط الكمركية في كركوك.. ارتفاع بالأسعار وتجارها يطالبون بحلول

بعد افتتاح النقاط الكمركية في كركوك.. ارتفاع بالأسعار وتجارها يطالبون بحلول

8 أكتوبر، 2018 at 3:44 م

كركوك – كركوك ناو

بالتزامن مع افتتاح النقاط الكمركية باتجاه محافظات اقليم كوردستان، تشهد الأسواق في كركوك موجه من الغلاء فى ارتفاع أسعار السلع بشكل كبير، مما أدى إلى استياء الكثير من المواطنين والتجار، مطالبين الجهات المعنية بوضع تسعيرة معينة على السلع المستوردة.

افتتحت النقاط الكمركية يوم 22 ايلول عند مدخلي كركوك الشرقي والشمالي، باتجاه كوردستان، بعد اتفاق بين الحكومة الاتحادية وحكومة الإقليم.

كاردو سامان مالك احد المولات التجارية في كركوك يقول ان “العاملين في التجارة في محافظة كركوك يشكلون شريحة كبيرة من سكان المحافظة، اذا لم يعمل كتاجر او صحاب محل او مولات تجارية فهو عامل فيها، حيث اننا نقوم بتشغيل الكثير من الايادي العاملة التي لم تشغلها الحكومة التي فرضت هذين المنفذين علينا، وبالتالي نرغم بانهاء خدمات العاملين اذا ماستمر الوضع في المنفذين الكمركيين واستمرت اسعار البضائع بهذا الارتفاع”.

وطالب إدارة محافظة كركوك، بتحديد البضائع المشمولة بالتعرفة الكمركية وتحديد الرسوم الكمركية، لاننا نلاحظ وجود فروقات في الرسوم بين شخص وأخر ولنفس البضاعة”.

نلاحظ وجود فروقات في الرسوم بين شخص وأخر ولنفس البضاعة

“بعد الايام الاولى من ممارسة النقاط الكمركية لعملها، بدأت الاسعار بعض البضائع بالارتفاع في اسواق كركوك، وان عمل المنفذين بهذه الصيغة لا يؤثر فقط على كركوك وانما حتى على جنوب العراق كون البضائع تدخل عبر احد هذين المنفذين وستصل الى كركوك بسعر معين وسيبلغ ضعف هذا السعر اذا توجهت البضاعة الى الجنوب لبعد الطريق” هذا بحسب ماقاله كاردو سامان.

وحذر محافظ كركوك وكالة، راكان سعيد الجبوري، يوم 26 ايلول، من ارتفاع اسعار بعض المنتوجات في اسواق كركوك واصفا الذين قاموا برفع أسعار بعض المنتوجات المحلية والمستوردة للمحافظة دون مسوغ قانوني “بالضعاف النفوس” وطالب غرفة التجارة والامن الاقتصادي بمتابعتهم.

المواطن احمد الجبوري قال في حديث لـ (كركوك ناو) حول ارتفاع الاسعار في الاسواق: “لا شك ان افتتاح النقاط الكمركيه أثر بصورة مباشرة على دخل المواطن الكركوكي، وارتفعت اسعار البضائع بصورة ملحوظة في اسواق كركوك، لان فرض الرسوم على البضائع يؤدي الى ارتفاع الاسعار وينعكس سلبا على المواطنين، وهذا اشبه بكارثة اقتصادية”.

وبحسب الاتفاقات المبرمة بين الحكومة المركزية والاقليم، يخصص نسبة 1 بالمائة من عائدات النقاط الكمركية لمحافظة كركوك، واما العائدات المتبقية ستقسم بين الحكومتين.

ومن جانبه اكد عضو مجلس محافظة كركوك، قاسم حمزة، ان “المنفذين الكمركيين اللذان افتتحا في مداخل مدينة كركوك من جهة السليمانية واربيل تسبب بارتفاع الاسعار بشكل ملفت للنظر مما اثر على اصحاب الدخول المحدودة وهذا يؤدي الى تأثير سلبي لدى الشرائح الكبيرة من اصحاب الدخل المحدود”.

وتابع “استبشرنا خيراً بافتتاح هذين المنفذين من اجل الحصول على نسبة 1‎ من تع ولكن عند الاسعار لايبقى لهما اي فائدة لذالك على الجهات ذات العلاقة ان تضبط عمل الكمركين من خلال المكننة وادخال التقنية والرقابة من كافة جهات وتحديد البضائع المشمولة بالرسوم الكمركية”.

المنفذين الكمركيين تسبب بارتفاع الاسعار بشكل ملفت

ماهر حمد مدير جمارك المنطقة الشمالية قال في تصريح سابق له لـ(كركوك ناو) ان الدوائر الجمركية هي لاستيفاء الرسوم المقرة قانوناً، وسوف نستوفي الرسوم الكمركية من جميع البضائع وخصوصا السلع الداخلية.

وبجسب متابعة صحفية لـ (كركوك ناو)، لم تتأثر اسعار عدد من المنتوجات مثل الرز والشاي والمواد المعقمة بافتتاح النقاط الكمركية، الا ان الزيوت النباتية وحليب الاطفال من اكثر المنتوجات تأثرا بافتتاح النقاط.

في غضون ذلك قالت مديرة ادارة غرفة التجارة في كركوك، كولدران عبد الستار في حديث لـ(كركوك ناو)،  إن “افتتاح النقطتين الكمركيتين اثرت سلباً على التجارة في كركوك وادى الى ارتفاع الاسعار حتى في اصغر الاشياء وقد التجاء الينا اغلب تجار محافظة كركوك وطالبوا إيجاد حلول جالبين معهم وصولات الدفع للنقطتين الكمركيتين”.

“يأتي الينا مراجعون من التجار وهم غير راضين عن الاستقطاعات الكمركية، قبل ايام التقيت بتاجر اكد لي بانه بدفع ستة ملايين دينار من اجل ادخال بضاعته من البسكت والحلويات فكم سيكون سعرها عندما تباع”.

واضافت: “قمنا بتوجيه كتاب الى ادارة محافظة كركوك والى مديرية الامن الوطني من اجل الالتفات للموضوع ووضع حلول جذرية لمشلكة النقاط الكمركية.

ويرى مختصون في الشأن الاقتصادي أن تزايد ارتفاع أسعار البضائع وأبرزها الخضار في محافظة كركوك بالتزامن مع افتتاح المنافذ الكمركية سيولد غضب شعبي في ظل التراجع الاقتصادي الذي يشهده المواطن العراقي وخصوصاً في كركوك، مما يتطلب التدخل المباشر من قبل الحكومتين المركزية والمحلية لإيجاد حلول عاجلة قبل تحول المطالب إلى أزمة في المحافظة، فيما يؤكد مواطنون بانهم استبشروا خيراً بافتتاح المنافذ الكمركية لما لها من منفعة للمحافظة لكنهم اليوم يتخوفون من قادم مرير على واقعهم الاقتصادي بعد ارتفاع الأسعار بشكل غير مقبول ولا يتناسب ودخلهم اليومي والشهري.

معرض الصور

طباعة طباعة