نازحون يعانون من نقص المساعدات الغذائية في مخيمات كركوك

نازحون يعانون من نقص المساعدات الغذائية في مخيمات كركوك

11 أكتوبر، 2018 at 2:58 م

الموصل، اذار 2017، نازحي مخيم حمام العليل اثناء محاولتهم الحصول على وجبة غذائية تصوير: AFP

كاروان الصالحي – كركوك

توزيع المساعدات الغذائية على النازحين في مخيمات كركوك مرة واحدة كل شهرين، أمرٌ أثر على واقعهم الاقتصادي وتسبب بارتفاع الأسعار في الاسواق.

توزع المساعدات الغذائية على النازحين من قبل منظمة برنامج الغذاء العالمي التابعة للامم المتحدة. (WFP) في مخيمات النزوح

حمدية حميد، هي والدة لستة اطفال نزحت من الحويجة الى مخيم داقوق قبل 4 اعوام، تقول ان ” المساعدات الغذائية التي توزع على النازحين لا تكفينا، لانها قليلة جداً”.

وزعت المنظمة بداية الشهر الجاري مساعدات غذائية تتكون من 15 كليو ارز، 15 كليو طحين، مع علبة واحدة من زيت الدهون وكيلو عدس على كل اسرة، ولكن في الوقت الحالي تُوزع المساعدات مرة واحدة كل شهرين.

وتضيف حميد: “بسبب توزيع المساعدات كل شهرين، ارتفعت أسعار المواد الغذائية في المخيم، لذا نطالب الجهات المعنية بوضع حلول أنية للمشكلة”.

نطالب الجهات المعنية بوضع حلول أنية للمشكلة

ناصر سلطان، اسم مستعار لنازح اخر يسكن مخيم داقوق للنازحين يقول: “بسبب عدم توزيع المساعدات الغذائية شهريا، ارتفعت الاسعار في الاسواق الموجود داخل المخيمات، أرتفع سعر 15 كليو رز من ثلاثة الاف دينار الى 15 الفا، كما هي الحال للطحين”.

وبحسب إحصائيات دائرة الهجرة والمهجرة في كركوك، يبلغ عدد النازحين في مخيمات كركوك 2104 شخصا لم يعودوا الى مناطقهم”.

ومن جانبه اكد مدير دائرة الهجرة والمهجرين في كركوك، عمار صباح ان “الوضع المعيشي للنازحين صعب للغاية بسبب تأخير توزيع المساعدات الغذائية”.

واضاف “محادثاتنا مستمرة مع منظمة WFP لمعالجة المشاكل التي يعاني منها النازحين واعادة الوضع الى طبيعته”.

بعد سيطرة مسلحي تنظيم داعش على مناطق جنوب وجنوبي غرب كركوك، نزح مئات الالاف من المواطنين باتجاه مدينة كركوك غالبيتهم سكنوا مخيمات النزوح بمحيط المدينة بعد التدقيق الامني لاسمائهم.

معرض الصور

طباعة طباعة