بعد تفجير مشروع مائها اهالي قرية في كركوك يتركون منازلهم خوفا من داعش

بعد تفجير مشروع مائها
اهالي قرية في كركوك يتركون منازلهم خوفا من داعش

14 أكتوبر، 2018 at 9:11 ص

كركوك، أب 2018، الطريق الرابط بين كركوك - كانت منطقة حدودية بين قوات البيشمركة ومسحلي داعش تصوير: كاروان الصالحي

كاروان الصالحي – كركوك

نزحت 50 اسرة على الاقل من قرية غريب العليا التابعة لناحية العباسي جنوب كركوك للمرة الثانية، وذلك خوفا من استهدافهم من قبل مسلحي داعش وخصوصا بعد تفجير مشروع ماء القرية من قبل مسلحى التنظيم.

وقال مدير مركز شرطة العباسي، العقيد صقر خليل في حديث لـ (كركوك ناو) ان “حوالي 50 أسرة نزحت من قرية غريب العليا خوفا من مسلحي داعش، على الرغم من عدم اعادة اعمار القرية، الا ان سكانها عادوا اليها بعد اسعادتها من قبل القوات العراقية قبل عام”.

سكان القرية عادوا الى منازلهم بعد استعادتها قبل عام من قبضة داعش

هاجم مسلحي داعش قرية غريب العليا في منتصف شهر ايلول الماضي، واسفر الاشتباكات عن مقتل ثلاثة مواطنين، وفجر مسلحي داعش مشروع ماء القرية قبل خروجهم منها.

وأضاف مدير شرطة العباسي، بأن “تزايد تحركات مسلحي داعش في المنطقة منذ فترة، وعلى اثر ذلك تم تشكيل قوة تطوعية تضم اكثر من 500 متطوعا من اهالي المنطقة وتم توزيعهم على ناحية العباسي والقرى التابعة لها”.

ومن جهته قال عضو مجلس محافظة كركوك من الكتلة العربية، محمد خضر لـ (كركوك ناو) ان “القوات الامنية في كركوك قطعت الطرق الرئيسية في الحويجة والنواحي التابعة لها، الا ان مسلحي داعش يتنقلون بسهولة تامة من بين القرى ويختبؤن فيها من دون خوف”.

مسلحي داعش يتنقلون بسهولة تامة من بين القرى ويختبؤن فيها من دون خوف

قضاء الحويجة 55 كم جنوب غرب كركوك، سيطرّ عليها مسلحي تنظيم داعش منتصف 2014. وتشكل قضاء الحويجة والنواحي التابعة لها تشكل 32% من مساحة محافظة كركوك.

سيطر تنظيم الدولة “داعش” على مناطق جنوب وغرب محافظة كركوك ومن ضمنها مركز قضاء الحويجة ونواحي التابعة له مثل الزاب والرياض والعباسي في منتصف 2014، واستمر حكمه لتلك المناطق لغاية استعادتها من قبل القوات العراقية في ايلول 2017.

معرض الصور

طباعة طباعة