ارام قادر خلفاً لبرهم صالح في زعامة حزب “التحالف الوطني”

ارام قادر خلفاً لبرهم صالح في زعامة حزب “التحالف الوطني”

9 نوفمبر، 2018 at 3:46 م

اربيل 9 تشرين الثاني 2018، التصويت على تغيير اسم حزب التحالف من اجل العدالة والديمقراطية الى حزب "التحالف الوطني"

كركوك ناو

بعد مغادرة مؤسسه وعودته الى الاتحاد الوطني الكوردستاني ومن ثم تسلمه منصب رئاسة جمهورية العراق، حزب تحالف من اجل العدالة والديمقراطية يعيد ترتيب صفوفه ويجتمع في اربيل لتغير اسم الحزب واختيار رئيس جديد له.

“التحالف الوطني” هو الأسم الجديد الذي صوت عليه 350 عضواً في اجتماعهم المنعقد، اليوم الجمعة 9 تشرين الثاني 2018، في محافظة أربيل عاصمة اقليم كوردستان.

الاجتماع جاء بغية الاستمرار بالعمل السياسي للحزب وترتيب اوراقه، فضلاً عن تحديد بوصلة مستقبل الحزب في جميع المجالات، هذا ما أكده محمد رؤوف وهو قيادي في الحزب والذي اعلن بشكل رسمي تغيير الاسم.

اربيل 9 تشرين الثاني 2018، التصويت على تغيير اسم حزب التحالف من اجل العدالة والديمقراطية الى حزب “التحالف الوطني”

وبعد الانتهاء من الاجتماع تم فتح باب الترشيح لرئاسة الحزب، وحصل العضو المؤسس ارام قادر على 244 صوت من اصل 315 صوت، ليكون هو الرئيس خلفاً لبرهم صالح.

في شهر كانون الاول من العام 2017، أُعلن عن تأسيس حزب التحالف من اجل العدالة والديمقراطية، برئاسة برهم صالح،  وحصل على معقدين في الانتخابات البرلمانية العراقية في شهر ايار من العام الجاري.

يذكر أن برهم صالح، الذي كان يشغل منصب النائب الثاني للأمين العام للاتحاد الوطني الكوردستاني، وجه في منتصف شهر أيلول من عام 2017، رسالة ‘لى المكتب السياسي للاتحاد يعلن فيها انسحابه من الاتحاد الوطني بشكل رسمي، عقب يومين من المصادقة على كيانه السياسي الذي شكله باسم “التحالف من أجل الديمقراطية العدالة”.

وكان صالح قد اعلن انسحابه من رئاسة التحالف من أجل العدالة والديمقراطية في 19-8-2018، وعاد الى صفوف الاتحاد الوطني الكوردستاني، وإستلم بعد ذلك منصب رئاسة الجمهورية.

وصوت المجلس القيادي للاتحاد الوطني الكردستاني، يوم الأربعاء (19 أيلول 2018)، على اختيار برهم صالح كمرشح لمنصب رئاسة الجمهورية، بعد التصويت على اعادته اليه.

وكان مجلس النواب العراقي ، قد انتخب الثلاثاء 2 تشرين الأول 2018، مرشح الاتحاد الوطني الكردستاني برهم صالح، رئيسا لجمهورية العراق، حيث حصد صالح في الجولة الثانية من التصويت 219 صوتا، فيما حصل منافسه عن الحزب الديمقراطي فؤاد حسين على 22 صوتا فقط.

معرض الصور

طباعة طباعة