"لا تبالي للاحتجاجات" إدارة كركوك تأمر بعودة 81 أسرة عربية الى قرى الدبس - كركوك ناو "لا تبالي للاحتجاجات" إدارة كركوك تأمر بعودة 81 أسرة عربية الى قرى الدبس - كركوك ناو

“لا تبالي للاحتجاجات”
إدارة كركوك تأمر بعودة 81 أسرة عربية الى قرى الدبس

29 نوفمبر، 2018 at 2:35 م

كركوك، 12 أب 2018، بعد مرور اربعة اعوام على الحرب ضد داعش، اغلب الطرق الرئيسية التي تربط القرى بقضاء داقوق لم يفتتح بعد تصوير: كاروان الصالحي

كركوك ناو

قرر محافظ كركوك وكالة، راكان سعيد الجبوري، بالسماح لعودة 81 أسرة عربية الى قرية “شناغة” التابعة لقضاء الدبس شمال غربي المحافظة، قرار انتج خلافات مابين اهالي القرية والعرب الوافدين وسط مخاوف من حدوث اشتباكات بين الطرفين.

وجه الجبوري في 23 تشرين الاول 2018، كتابا الى قيادة الشرطة الاتحادية بتسهيل عودة الاسر العربية التي تركت المنطقة بعد سقوط النظام العراقي السابق في 2003 وتوجهت الى مناطق وسط وجنوب العراق.

صابر عبدالله، من سكنة قرية شناغة قال لـ (كركوك ناو) “لدينا سند الملكية يعود لعام 1930 ويثبت ملكيتنا للاراضي في القرية”. مبيناً ان ” عدد من المسلحين دخلوا الى القرية مرات عدة بناء على قرار صادر من راكان الجبوري ويطالبون بترك القرية والسكن فيها بدلا عنا”.

لدينا سند الملكية يعود لعام 1930

احمد، معلم من اهالي قرية شناغة يقول “منعت ادارة محافظة كركوك الزراعة وحرث الاراضي في 48 قرية تابعة لناحية سركران في قضاء الدبس، ومنع المزراعين من استثمار اراضيهم حسبما يقولون بسبب وجود نزاع على ملكية تلك الاراضي”.

كركوك، 17-10-2017، مؤتمر صحفي مشترك لمحافظ كركوك وكالة مع العميد خطاب عمر قائد شرطة كركوك واللواء على فاضب قائد قيادة عمليات كركوك تصوير: كاروان الصالحي

“نحن قلقون جدا من موقف نواب الكورد والاحزاب الكوردية واختيار الصمت عن الموضوع، لانهم لم يقوموا بمعالجة ملف حسم الاراضي الزراعية وفقا للدستور واعادة الحق الى اصحابها”، هذا ما أوضحه المعلم احمد.

تعرضت القرى التابعة لمحافظة كركوك بعد عام 1975 الى حملات تهجير، الا ان الحكومة العراقية انذاك باشتر بتوزيع الاراضي الزراعية في تلك القرى على الاسر العربية الوافدة بناءً على قرارات صادرة من مجلس قيادة الثورة ولجنة شؤون الشمال.

بعد سقوط النظام العراقي السابق في 2003، استعاد المزارعين الكورد والتركمان أراضيهم الزراعية مرة اخرى.

رئيس مجلس قضاء الدبس، جاسم عبد الله قال لـ (كركوك ناو) “قمنا بإيصال شكاوى المواطنين الى المحافظ، الا أنه لم يبالي للاحتجاجات وشكاوى المواطنين… المحافظ يعمل لصالح المكون العربي وجميع القرارات الصادرة منه يصب في مصلحة المزارعين العرب”.

قمنا بإيصال شكاوى المواطنين الى المحافظ، الا أنه لم يبالي للاحتجاجات

وحول الاسر العربية التي أمر محافظ كركوك بعودتهم الى قرية شناغة، قال رئيس مجلس الدبس ان “الاسر العربية تم أسكانها في عام 1975 بدواعي توفير حزام أمني في المنطقة وبقوا فيها الى عام 2003″.

وبحسب قائمة الاسماء المرفقة لكتاب المحافظ حصل (كركوك ناو)، على نسخه منه، ان الاسر العربية التي من المقرر ان تعود الى القرية تنحدر من عشائر عربية مختلفة.

حاول موقع (كركوك ناو) لاكثر من 10 ايام استحصال تصريحا من محافظ كركوك وكالة، راكان سعيد الجبوري، وذلك من خلال الاتصال به والتواصل مع مكتبه الاعلامي وزيارة ممثل الموقع الى مبنى المحافظة، وعلى الرغم من ان المكتب الاعلامي للمحافظ توعد بتنظيم لقاء مع المحافظ، الا ان ان جميع المحاولات باءت بالفشل.

وقال النائب عن محافظة كركوك في مجلس النواب العراقي، جمال شكر في حديث لـ (كركوك ناو) انه ” تم تشكيل لجنة بعضوية المحافظ وممثلي جميع المكونات، تعمل اللجنة على وضع حلول مؤقتة لمشاكل الاراضي الزراعية لحين تنفيذ المادة 140 من الدستور العراقي والذي يحسم ملف مكلية الاراضي في المناطق المتنازع عليها”.

تعمل اللجنة على وضع حلول مؤقتة لمشاكل الاراضي الزراعية

في غضون ذلك، قال مدير دائرة الزراعة في كركوك، زهير علي، ان ” أهالي قرية شناغة لديهم سند ملكية الاراضي الزراعية والتي تعود للقرن الماضي، الا ان الاسر العربية والبالغ عددهم 81 أسرة من الذين تركوا المنطقة بعد عام 2003، قاموا بتسجيل شكوى ولديهم طموح للعودة الى القرية”.

وأضاف: “بهدف فض النزاع وعدم حدوث مشاكل في المنطقة، قررنا بمنع الزراعة من الطرفين في القرية لحين حسم ملكية الاراضي الزراعية”.

معرض الصور

طباعة طباعة