بسبب عدم صرف رواتبهم الحشد الكاكائي يهدد بالانسحاب من داقوق - كركوك ناو بسبب عدم صرف رواتبهم الحشد الكاكائي يهدد بالانسحاب من داقوق - كركوك ناو

بسبب عدم صرف رواتبهم
الحشد الكاكائي يهدد بالانسحاب من داقوق

7 ديسمبر، 2018 at 9:00 م

كركوك، خزيران 2018، مواطنين كاكائيين في قرية تابعة لداقوق تصوير: كركوك ناو

كركوك ناو – كركوك

هدد قوات الحشد الكاكائي والذي تحمي القرى الكاكائيين بداقوق، بالانسحاب من مواقعها بسبب عدم صرف رواتبهم الشهرية منذ اكثر من عام، ويحذر المواطنين من عواقب انسحاب تلك القوة من مناطقهم.

الكاكائيين والذين يقطن اغلبهم في قرى قضاء داقوق (44 كم جنوبي كركوك)، تعرضوا لهجمات مسلحة والقتل والاختطاف في الاشهر القليلة الماضية، قبل ان تنتشر قوات الحشد الشعبي والشرطة الاتحادية في تلك القرى.

وقال أمر فوج الكاكائيين في الحشد الشعبي بقضاء داقوق، أميد حسين لـ (كركوك ناو) انه “منذ اكثر من عام لم نستلم رواتبنا، وفي حال استمرار الوضع على حالها، سوف ننسحب من مواقعنا رغما عنا، واتصلنا بالجهات المعنية مرات عدة وقطعوا لنا وعودنا كثيرة، الا ان تلك الوعود لم تنفذ”.

سبق وان انسحبت قوات الحشد الكاكائي من مواقعها في 17-6 من العام الجاري بسبب عدم صرف رواتبهم، مما اجبر الاهالي على حمل السلاح للدفاع عن انفسهم، ولكن بعد مرور اسبوعين انتشرت قطعات للشرطة الاتحادية في قرى زنقر وعلي سراي ليحلوا محل الحشد الكاكائي.

وأضاف حسين ان “عدد من منتسبينا تركوا مهامهم وعادوا الى منازلهم ويهددون بعدم العودة الى واجباتهم لحين صرف رواتبهم المتوقفة منذ اكثر من عام”.

كركوك، حزيران 2018، عدد من القرى الكاكائية هجرها الاهالي بسبب تهديدات داعش تصوير: كركوك ناو

أمر فوج الحشد الكاكائي يقول ان “قوات الشرطة الاتحادية في المنطقة يزودوننا بالاسلحة والمستلزمات اليومية، كما وقام وجهاء المنطقة من الكاكائيين بالتبرع لفوج الكاكائي للحشد الشعبي، ولكن لا يمكننا ان ننتظر التبرعات الى اجل غير مسمى”.

على الرغم من ان الحكومة العراقية اعلنت انتهاء سلطة داعش في العراق، الا ان القرى التابعة لقضاء داقوق تشهد تحركات لمسلحي التنظيم، ونزح عشرات الاسر من الكاكائيين خوفا على حياتهم.

وقال احد وجهاء الكاكائيين، محمد السيد ابراهيم في حديث لـ (كركوك ناو) ان “فوج الكاكائيين كان لهم دورا مهما في تأمين الامن وحماية الملف الامني في المنطقة، وقاموا بملئ الفراغ الامني في مناطق جنوبي غرب داقوق بالتعاون مع قوات الشرطة الاتحادية”.

“الوضع الامني في قرى داقوق غير مستقرة، نشاهد تحركات مسلحي داعش باستمرار، وفي حال انسحاب قوات الحشد الكاكائي سيتعرض حياتنا للخطر”.

قضاء داقوق، كان خط التماس بين قوات البيشمركة ومسلحي داعش لسنوات عديدة، وبعد انسحاب البيشمركة منه في 16 تشرين الاول عام 2017، استلم القوات الاتحادية الملف الامني للقضاء.

معرض الصور

طباعة طباعة