التركمان يطالبون بمنصب المحافظ الاتحاد الوطني يسعى لانتخاب رئيس جديد لمجلس كركوك - كركوك ناو التركمان يطالبون بمنصب المحافظ الاتحاد الوطني يسعى لانتخاب رئيس جديد لمجلس كركوك - كركوك ناو

التركمان يطالبون بمنصب المحافظ
الاتحاد الوطني يسعى لانتخاب رئيس جديد لمجلس كركوك

7 يناير، 2019 at 12:41 م

كروك، اجتماع مجلس محافظة كركوك ، 2015، الصورة من ارشيف كركوك ناو

كركوك ناو – كركوك

كثف الاتحاد الوطني الكوردستاني محاولاته لعقد جلسة لمجلس محافظة كركوك بهدف اقالة رئيس المجلس، وانتخاب بديلا عنه من نفس الحزب، ويأتي هذا في وقت لم تقرر جميع الاحزاب المشاركة في الاجتماع والجميع يسعى لحصد اكبر قدر ممكن من المكاسب، فيما يعمل التركمان للحصول على منصب المحافظ.

اجتمع عدد من اعضاء مجلس محافظة كركوك، الاحد 30 كانون الاول 2018، وتم جمع تواقيع لإقالة ريبوار الطالباني من منصبه في جلسة خاصة لمجلس المحافظة يوم 8 كانون الاول 2019، بعد صدور حكم بحبس الطالباني لمدة ستة اشهر.

الطالباني غادر كركوك صوب محافظة اربيل بالتزامن مع اعادة انتشار القوات الاتحادية في المناطق المتنازع عليها، بضمنها كركوك في 16 تشرين الاول 2017، ورفض العودة لدواعي امنية على حد قوله في تصلريحات مؤتمرات صحفية.

نائب مسؤول المركز الثاني للاتحاد الوطني الكوردستاني، غازي كركوكي قال لـ (كركوك ناو): ” يوجد اتفاق بعقد جلسة لمجلس محافظة كركوك، ولكن توجد محاولة من قبل الديمقراطي الكوردستاني لافشال الاتفاق، وخصوصا العمل على عدم مشاركة اعضاء العرب في الجلسة، الا ان موقف التركمان لا يزال ثابتا ويؤكدون على مشاركتهم في الجلسة المقررة عقدها”.

يوجد اتفاق بعقد جلسة لمجلس محافظة كركوك، ولكن توجد محاولة من قبل الديمقراطي الكوردستاني لافشال الاتفاق،

ويؤكد حول اتفاقهم: ” طالبنا من المجموعة العربية والكتلة التركمانية المشاركة في جلسة مجلس المحافظة”.

الحزب الديقراطي الكوردستاني والذي يُشكل اعضائه الاغلبية بقائمة التآخي في مجلس المحافظة، غادر مدينة كركوك منذ اكثر من 14 شهرا، ويصفون المحافظة “بالمحتلة” واوقف الحزب جميع نشاطاته السياسية في المدينة.

“لدينا مرشح واحد ليحل محل ريبوار الطالباني والذي تم جمع تواقيع لاقالته من منصبه، والمرشح هو جمال مولود (عضو مجلس المحافظة عن الاتحاد الوطني) ونسعى لحسم موضوع رئيس مجلس في تلك الجلسة”. هذا مايؤكده نائب مسؤول المركز الثاني للاتحاد الوطني الكوردستاني.

ويقول: ” نتوقع اكمال النصاب القانوني للجلسة، والتي من المقرر ان يشارك فيها العرب والتركمان”.

كركوك، ايار 2018، جانب من الدعاية الانتخابية لانتخابات مجلس النواب العراقي تصوير: الصفحة الرسمية لمسؤول مركز كركوك لتنظيمات الاتحاد الوطني

يضم مجلس محافظة كركوك 41 عضوا، 26 عضوا من قائمة التآخي غالبيتهم من القومية الكوردية، وتسعة أعضاء للمكون التركماني وستة للمكون العربي.

اعضاء الاتحاد الاسلامي الكوردستاني، والذي استلم ريبوار الطالباني منصب رئيس مجلس محافظة كركوك وكالة، كحصة الحزب، أعلنوا عدم مشاركتهم في الجلسة، وبهذا يبقى ستة اعضاء من الاتحاد الوطني من مجموع 21 عضوا في قائمة التآخي.

عضو قائمة التآخي في مجلس محافظة كركوك عن (الاتحاد الاسلامي)، جوان حسن قالت لـ (كركوك ناو) ” لم نشارك في الاجتماع التشاوري الذي تم جمع تواقيع فيه لاقالة الطالباني، لن نشارك في اجتماع يوم الثلاثاء ولا نقبل بنتائجه”.

لن نشارك في اجتماع يوم الثلاثاء ولا نقبل بنتائجه

“” المناصب في العراق توزع بناء على الاستحقاق السياسي ونتائج الانتخابات، ومنصب رئيس مجلس محافظة كركوك من استحقاق الاتحاد الاسلامي، ولا نقبل باعطاء المنصب لشخص اخر، ولا اعتقد بأن يكتمل النصاب القانوني لعقد الجلسة”. هذا ما تقوله جوان.

اعلن عضوان من مجلس محافظة كركوك عن الكتلتين العربية والتركمانية قبل ايام، عدم مشاركتهما في الجلسة الخاصة، المقرر عقدها يوم غد الثلاثاء لاقالة رئيس المجلس وكالة، ريبوار الطالباني.

ريبوار الطالباني يشغل منصب رئيس مجلس محافظة كركوك وكالة منذ عام 2014، بعد حصول حسن توران على مقعد برلماني وهو كان رئيس مجلس محافظة كركوك.

عضو المكتب السياسي للجبهة التركمانية العراقية، ماردين جوش قايا يؤكد: ” اذا كانت الجلسة مخصصة للحديث عن بقاء رئيس المجلس في منصبه، نحن نعتقد بأن ذلك سيعمق مشاكل المحافظة اكثر ونحن لسنا مستعدون للمشاركة فيها”.

وقال ماردين لـ (كركوك ناو): ” لدينا معلومات بأن احد محاور الجلسة هو الحديث عن ابقاء رئيس المجلس في منصبه، ونحن نعلن عن مقاطعتنا للجلسة” ونعتقد عدم اكتمال النصاب القانوني للجلسة”. ونفى اتفاقهم مع الجهات الاخرى بشأن اعادة توزيع المناصب.

وأكد جوش قايا ان ” التركمان يطالبون بمنصب المحافظ، لان المنصب تم ادارته من قبل الكورد لمدة 14 عاما وتدار من قبل العرب منذ عاما ونصف ايضا، لذا حان الاوان بأن يتسلم شخص تركماني المنصب لحين اجراء انتخابات مجلس المحافظة، والمكون العربي يساندنا في هذا الموضوع”.

13 نيسان 2017، كركوك، مواطنين من القومية التركمانية يتظاهرون ضد قرار رفع علم اقليم كوردستان

كلف راكان سعيد الجبوري، عن المكون العربي، بمهام محافظ كركوك وكالة منذ 16 تشرين الاول 2017، بعد إقالة نجم الدين كريم من منصبه من قبل مجلس النواب العراقي، ويسعى الاتحاد الوطني الكوردستاني باستعادة المنصب منذ ذلك التاريخ الا ان جميع محاولاته باءت بالفشل.

وقال ماردن جوش قايا ان ” الجبهة التركمانية لم تحدد مرشحها لمنصب المحافظة ولكننا على يقين بأننا سوف نرشح شخصا يحظي بالمقبولية”.

وياتي هذا في وقت رشحت الحركة القومية التركمانية، عضو مجلس محافظة كركوك عن التركمان، رعد رشدي، لمنصب رئيس المجلس، قبل ايام، الا انه لا يحظى باتفاق المكون التركماني.

مجلس محافظة كركوك معطل منذ احداث 16 تشرين الاول عام 2017، بسبب مقاطة رئيس المجلس واعضاء قائمة التآخي عن حزب الديمقراطي الكوردستاني لجلسات المجلس بعد نزوحهم الى مدينة اربيل.

عضو الكتلة العربية في مجلس محافظة، محمد خضر اوضح في حديث لـ (كركوك ناو): ” لم نقرر بعد المشاركة في جلسة مجلس محافظة كركوك المقرر عقدها يوم الثلاثاء من عدمه، من المؤمل ان نعقد اجتماع داخلي ونقرر موضوع مشاركتنا في الاجتماع او المقاطعة”.

وأضاف خضر “نحن لسنا ضد ريبوار الطالباني، الا اننا لا نعرف هل هو مستعد للعودة الى كركوك ام لا”، مؤكداً: “نحن لم نرشح اي شخص للمناصب العليا في كركوك وطالبا بأن تشرف بغداد على اي اتفاق سيبرم بخصوص اعادة توزيع المناصب”.

نحن لسنا ضد ريبوار الطالباني، الا اننا لا نعرف هل هو مستعد للعودة الى كركوك ام لا

وشدد محمد خضر على ضرورة اعادة تفعيل مجلس محافظة كركوك، وذلك بحسب اتفاق بين جميع مكونات كركوك، وقال: “لا يجوز لمجلس المحافظة ان يعطل اعماله لمدة 16 شهرا واعضاء المجلس يستلمون رواتبهم ولا يخدمون المواطنين”.

اقترحت الحكومة الاتحادية العام الماضي، باعادة توزيع المناصب في كركوك بنسبة 32 بالمائة من المناصب لكل مكون، الا ان ممثلي الاحزاب السياسية العربية والكوردية والتركمانية لم تتوصل الى أتفاق حاسم للمقترح.

معرض الصور

طباعة طباعة