الباشا.. منقذ النازحين - كركوك ناو الباشا.. منقذ النازحين - كركوك ناو

الباشا.. منقذ النازحين

10 يناير، 2019 at 8:00 م

الباشا محمود، اثناء اجراء البث المباشر لجمع المساعدات لعائلة نازحة متعففة في مخيم النازحين الايزيديين

عمار عزيز – كركوك ناو

الباشا محمود (26 عاما)، عندما ذاق معاناة النزوح، لم يكن يعتني بأطفاله الثلاثة فقط، بل انه قرر ان يحمل على عاتقه هموم جمع النازحين الذين يحتاجون المساعدة، بدأ باشا عمله من جديد وحصل على كل ما يتمناه من خلال البث المباشر في “فيس بوك”، ولقبوه بـ ” الباشا المنقذ “.

عندما هاجم مسلحي تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” فجر يوم 3 اب 2014، قرية سيبا شيخ خدري التابعة لقضاء سنجار، بدأت معاناة الباشا والايزيديين، الا انه قرر ان يختار طريقا اخر لتقديم الدعم للنازحين الذين يحتاجون الى المساعدات او أصيبوا بامراض في فترة النزوح.

الباشا بدأ عمله

الباشا محمود، أو محمود السنجاري، وهو اسم معروف بين النازحين الايزيديين ويسكن في مخيم شاريا بمحافظة دهوك، منذ عام 2014 يعمل مع متطوعين اخرين لجمع المساعدات للنازحين في المخيمات.

” في البداية قمنا بتنظيم زيارة ميدانية لعدد من الاسر، لاحظنا بأن عددا منهم لا يمتلكون اي شيء، علبة معجون طماطم لم تكن في منازلهم، رأيت مشاهد مؤلمة بين النازحين، لذا قررنا ان نتحمل هذه المسؤولية” هذا ما قاله الباشا.

الباشا وزملائه، استثمروا علاقاتهم في العراق وخارجه وقاموا بجمع المساعدات من خلال الاتصال او عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي، وخصوصا المساعدات المالية للنازحين اصحاب الدخل المحدود من الذين يعانون من امراض مزمنة.

أولى نشاطات الباشا

قرر الباشا في عام 2015، ان يقوم بجمع مساعدات مالية بهدف تحرير فتاة ايزيدية كانت تبلغ من العمر 12 عاما، ويقول بأن مسلحي داعش قاموا ببيعه مرات عدة.

اتصل بي احد زملائي من قضاء بردةرش واخبرني عن وجود مختطفة ايزيدية من داخل الموصل (يحتفظ كركوك ناو باسمها) ” نستطيع تحريرها من خلال احد الموجودين داخل المدينة”، هذا بحسب مايؤكده الباشا.

زار الباشا محور ناوران انذاك لاكثر من 12 مرة والذي يعتبر من خطوط التماس بين قوات البيشمركة وداعش، وتمكن من جمع مبلغ مالي وقام ببيع خاتم زوجته لتحرير الفتاة.

ذاع صيته بعد هذه الخطوة، واصبح ممثلما عن الذين يجمعون المال بهدف تحرير المختطفين الايزيديين.

الباشا يلجأ للـ “فيس بوك”

يقول الباشا بأن علاقاته واعماله الخيرية، لم تكن كافية لجمع المساعدات للنازحين، مما اضطر الى استثمار خاصية البث المباشر في الـ (فيس بوك)، وايصال صوته بشكل افضل.

” بدأت اشتهر شيئا فشيئا، الى ان وصل اقل عدد لمشاهدين البث المباشر الذي اقوم الى 12 الف شخص واكثره ووصل الى 120 الف، وهذا ما ساعدني كثيرا”، هذا مايقوله الباشا.

عندما حمل على عاتقه مسؤولية مساعدة النازحين لوحده، تمكن الباشا من جمع 300 مليون دينار عراقي ووزعه على المتعففين والمرضى الذين لا يملكون المال لزيارة المستشفيات”.

الباشا يتمكن من جمع 300 مليون دينار عراقي ووزعه على المتعففين

” المصابين بمرض الثالاسيميا، والسرطان، والامراض المستعصية والكلى، تمكنا تقديم المساعدة لعدد منهم وارسالهم للمستشفيات سواء كان في داخل العراق او خارجه”.

يفتح الباشا البث المباشر في اغلب الاحيان من داخل الخيم في مخيمات النزوح، او بجنب الاشخاص الذين بحاجه الى مساعدات.

” طفلين اثنين كانا مصابين بمرض ثالاسيميا في مخيم شاريا، تمكنا من ايصالهما الى كندا بمساعدة اشخاص من خارج العراق، وفتاة أخرى بعدما تعرضت للحريق تمكنا من ارسالها الى السويد بهدف المعالجة” كل هذا يعتبر جزء من المساعدات التي قدمها الباشا بمساعدة الخيرين.

في احد الايام، قام الباشا ببث مباشر حول طفل نازح في مخيم بيرسف بمحافظة دهوك يدعى ميغداد مراد، والذي كان بأمس الحاجة لاجراء عملية زرع الكلى.

بسبب البث المباشر، خصص مطرب كوردي جميع عائدات حفلته التي اقامها في احدى الدول الاوروبية والبالغة ستة الاف يورو لهذا الطفل، كما وتمكن من جمع مبلغ 14 مليون دينار عراقي، وتم اجراء العملية للطفل ميغداد.

الباشا والذي اصبح اسما معروفا بين النازحين ويصفونه بالمنقذ، يقول، ان ” الذي يفرحني كثيرا، بان المواطنين لايبالون الى اي مكون سيخصص تلك المساعدات، عندما افتح البث المباشر، يبادر الاخوة من المسلمين بالمشاركة في جمع المساعدات”.

الذي يفرحني كثيرا، بان المواطنين لايبالون الى اي مكون سيخصص تلك المساعدات

الباشا يعمل على جمع الملابس

ويقول الباشا بأن الاحزاب السياسية لم يشاركوا في جمع المساعدات التي يقدمه للنازحين، وافتتح العام الماضي معرضا فوتوغرافيا في بغداد حول حملتهم والاشخاص الذين تمكنوا من تفديم المساعدة لهم.

” اكثر من الف شخص استفاد من المساعدات التي اقوم بجمعها وسوف استمر على عملي”، وقرر الباشا ” وضع برنامج اكثر شمولا لعام 2019 وخصص وقت اكثر لخطة عمله”.

معرض الصور

طباعة طباعة