مطار كركوك: مركز للسيطرة ام بوابة نحو العالم؟

مطار كركوك: مركز للسيطرة ام بوابة نحو العالم؟

11 يوليو، 2018 at 1:50 م

كركوك، هبوط طائرة عسكرية في مطار الحرية عام 2014 تصوير: اعلام وزارة الدفاع

كركوك ناو

تم تسجيل مطار كركوك دوليا في العام (1957)، وكان يستقبل الطائرات القادمة من بريطانيا حينها، فضلا عن استخدامه للرحلات الداخلية. وتم تحويل المطار الى قاعدة جوية ابان النظام السابق، وأستخدم كقاعدة عسكرية من قبل القوات الأمريكية من بعد عام 2003.

قاعدة (الحرية) أو مطار كركوك، استقر فيه مجموعة طيران (506) مشاه من القوات الأمريكية، وتجري فيه عمليات المعروفة بـ(االطيران الآمن) وهي عبارة عن الطيران الكشفي والمراقبة. ايضا استخدمت القاعدة لدعم نشاطات الوكالات الأمنية وغيرها من القوات الجوية الأمريكية الوسطى في العملية التي سموها (الفجر الجديد).

قرابة (1000) طيار أمريكي معين في الخدمة الفعلية في قاعدة (الحرية)، اضافة الى وجود جنود احتياط في القاعدة (506 (AEGخلال اي تناوب للقوات الجوية الاستطلاعية، اضافة الى ذلك، تعيين (5000) جندي للتثبيت المسمى (محارب قاعدة العمليات المتقدمة).

قاعدة كركوك تدعم ايضا نشاطات فريق اعادة إعمار كركوك .(PRT) حيث قام  الفريق بإنجازمشاريع خدمية وثقافية عدة في مدينة كركوك والأقضية والنواحي التابعة لها.

القاعدة الأمريكية في مطار (الحرية) بكركوك تتألف من ستة أسراب، وهي، سرب الهندسة المدينة، سرب الاتصالات الاستطلاعية، سرب الجاهزية اللوجستية للمشاه، سرب المشاه الطبية، دعم العمليات الاستطلاعية، سرب قوات الأمن الاستطلاعية.

القاعدة الأمريكية في مطار (الحرية) بكركوك تتألف من ستة أسراب

وكان يتم تدريب القوات الجوية للتحالف بالطائرات الاستطلاعية، وايضا تدريب الطيارين العراقيين وتقديم محاضرات النظرية والعملية لهم.

وقد أعلنت مجلس محافظة كركوك سابقا أن القوات العراقية في المحافظة تتأهب لتسلم قاعدة الحرية العسكرية رسمياً من القوات الأميركية، في حين رحبت الكتل السياسية في المحافظة بتسلم القاعدة بهدف تحويلها إلى مطار مدني دولي.

ووقت مشاكل بين قوات الشرطة المحلية وقوة من الجيش العراقي قادم من بغداد اثناء تسلم حماية أمنية المطار من القوات الأمريكية، وعلى غرارها اجتمع محافظ كركوك مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في بغداد واعلن بعدها في مؤتمر صحفي عقده بكركوك ان الجيش العراقي سيتسلم أمنية المطار لحين قرار مجلس الوزراء بتحويل المطار الى دولي مدني.

وتنص الاتفاقية الأمنية الموقعة بين بغداد وواشنطن في نهاية تشرين الثاني (2008) على وجوب أن تنسحب جميع قوات الولايات المتحدة من جميع الأراضي والمياه والأجواء العراقية في موعد لا يتعدى (31) كانون الأول من العام (2011) الحالي، بعد أن انسحبت قوات الولايات المتحدة المقاتلة بموجب الاتفاقية، من المدن والقرى والقصبات العراقية في (30) حزيران (2009).

الخلافات حول الية عمل مطار كركوك مستمرة

استمرت الخلافات حول الية عمل مطار كركوك بين تحويله الى مطار عسكري ومدني، الى مجيء مسلحي داعش وسيطرته على مدينة الموصل في منتصف عام 2014 وامتداده باتجاه كركوك، وانسحاب القوات العراقية من المحافظة وباقي المناطق المتنازع عليها، وحلت قوات البيشمركة محلهم، في ذلك الوقت سيطرت القوات البيشمركة التابعة لحكومة اقليم كوردستان على المطار

تعتبر محافظة كركوك، التي يقطنها خليط سكاني من العرب والكورد والتركمان والمسيحيين والصابئة، من أبرز المناطق المتنازع عليها، المشمولة بالمادة 140 من الدستور، وفي الوقت الذي يدفع العرب والتركمان باتجاه المطالبة بإدارة مشتركة للمحافظة، يسعى الكورد إلى إلحاقها بإقليم كوردستان العراق، فضلاً عن ذلك تعاني كركوك من هشاشة في الوضع الأمني في ظل أحداث عنف شبه يومية تستهدف القوات الأجنبية والمحلية والمدنيين على حد سواء.

معرض الصور

طباعة طباعة