من الناس

أمير يمارس الرسم لإسعاد قلوب أطفال النازحين

  • 2021-05-28
أمير يمارس الرسم لإسعاد قلوب أطفال النازحين
أمير جندي، نازح من نينوى، يرسم لوحة لطفلة في احدى متنزهات دهوك تصوير: عمار عزيز
عمار عزيز – دهوك

بعد عودتي من عملي اليومي أمارس الرسم، أكسب عن طريق هذا الفن بعض المال وأحياناً أسعد به قلوب أطفال النازحين.

اسمي أمير جندي صبري، من أهالي نينوى وقد نزحنا الى دهوك منذ أكثر من ست سنوات.

ظروفي المعيشية الخاصة منعتني من إكمال دراستي، أملك شهادة الصف الثالث المتوسط، كنت في الموصل حين بدأت بصقل موهبتي في الرسم.

أعمل بعقد مع بلدية دهوك كعامل أجير منذ أكثر من أربع سنوات، بعد انتهاء الدوام، غالباً ما أتوجه الى متنزه نوروز، حيث أرسم لوحات للناس هناك، معظم لوحاتي بالأبيض و الأسود، يستغرق رسم كل لوحة ما بين 30 الى 40 دقيقة.

هناك عدد كبير من النازحين في دهوك، يأتونني في معظم الأحيان لكي أرسم لوحات لهم أو لأطفالهم، أقدم لهم عملاً جميلاً و لا أطلب منهم المال وأطلب منهم أن يعتبروها هدية مني لأنني أعرف كم صعبة هي ظروفهم.

أعرف قساوة النزوح وأعرف أنهم مروا بظروف قاهرة لذا يهمني أن استطيع إسعاد قلوبهم ولو بلوحة.

أحياناً يرسل الى الزبائن صورهم عن طريق الهاتف الجوال لكي أرسمها على الورق، أمارس الرسم في الليل ايضاً وأحصل من خلا ذلك على بعض المال، لكن قبل أن يكون الرسم مصدر قوت، فإنه شغفي ولا أستطيع التخلي عن هذا الشغف ابداً.

أكثر

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT