من الناس

باسم حنا؛ لا يدع الزمن يتوقف

  • 2021-06-11
باسم حنا؛ لا يدع الزمن يتوقف
نينوى/ 2021/ باسم ألياس حنا يصلّح الساعات اليدوية منذ 27 عاماً   تصوير: خاص بـ(كركوك ناو)
عمار عزيز

أعمل منذ 27 عاماً على تصليح الساعات اليدوية ولا أدع الوقت يتوقف عند أصحابها.

اسمي باسم ألياس حنا، عمري 55 سنة وأنا من أهالي قرقوش بمحافظة نينوى، أصبت بجروح خلال الحرب العراقية الايرانية فقدت على اثره القدرة على المشي.

اخترت مهنة تصليح الساعات منذ سن الثامنة والعشرين، معيشتي تعتمد على هذه المهنة، وهي تمثل لي شغفاً في الوقت نفسه.

أعمل ما بين خمس الى 10 ساعات في اليوم، أقوم بتصليح جميع أنواع الساعات اليدوية، عملي ليس مرهِقاً جداً لكنه يتطلب الصبر و اكتساب الخبرة.

اسعار التصليح تتفاوت حسب نوع الساعة اليدوية من ألفي دينار لغاية خمسة آلاف دينار أو أكثر.

تزوجت في سن متأخرة، أنا الآن أب لأربعة أطفال، أطفالي ليسوا في سن تسمح لهم بمزاولة العمل، لذا فإنني أعتمد على راتب الرعاية الاجتماعية الى جانب ما أجنيه من هذه المهنة.

بعد هجوم داعش، نزحنا من قرقوش الى ناحية عنكاوة في مدينة أربيل، عدنا الى ديارنا منذ عام 2017 وأمارس مهنة تصليح الساعات هناك.

 

أكثر

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT