من الناس

النزوح يحرم هيام من الدراسة ويجعلها تتجه للعمل

  • 2021-10-03
النزوح يحرم هيام من الدراسة ويجعلها تتجه للعمل
دهوك/ أيلول 2021/ هيام خليل، نازحة من سنجار تدير محلاً لبيع المأكولات في مجمع شاريا   تصوير: عمار عزيز
عمار عزيز – دهوك

اسمي هيام خليل مجو، عمري 20 سنة، أعيش في مجمع شاريا بدهوك منذ سبع سنوات و أدير هناك محلاً صغيراً لبيع المأكولات.

نزحت من ناحية القحطانية (تل عزير) التابعة لقضاء سنجار.

في عام 2014 اضطررنا للهروب بسبب اجتياح داعش للمنطقة، كنت حينها في الصف الخامس الأساسي وأجبرتني الظروف على ترك الدراسة نهائياً.

مررنا بظروف عصيبة جداً، كان لدي ست أشقاء وشقيقة واحدة، توفيت شقيقتي جراء حريق اندلع في مجمع شاريا وهي في عمر الرابعة عشرة.

لم أستطع الجلوس دون عمل، حاولت كثيراً الحصول على فرصة عمل مع إحدى منظمات المجتمع المدني لكن دون جدوى، وفي عام 2018، افتتحت محلاً صغيراً لبيع المأكولات مثل الشاورمة، الفلافل والرز والمرق.

المالك الأصلي للمحل يعيش خارج البلاد، أدير المحل براتب شهري مقداره 350 ألف دينار وتساعدني فتاة أخرى.

نبيع يومياً حوالي 200 الى 300 شطيرة، سعر شطيرة الشاورمة، 750 دينار والفلافل بـ500 دينار. معظم زبائننا من النازحين وذوي الدخل المحدود.

 

أكثر

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT