من الناس

بمعدات بدائية؛ يساهمون في تقليل حوادث السير

  • 2021-12-01
بمعدات بدائية؛ يساهمون في تقليل حوادث السير
أيوب مصطفى، (28 سنة)، أثناء قيامه بنصب العلامات المرورية على أحد طرق كركوك الرئيسة   تصوير: كركوك ناو
كركوك ناو

اسمي أيوب مصطفى، عمري 28 سنة، تخرجت من الجامعة وأنا الآن دون عمل.

في أحد الأيام مررت بسيارتي في شارع يقع خلف مبنى مديرية مرور كركوك والذي يعتبر أحد الطرق الرئيسية التي تربط محافظات العراق بإقليم كوردستان، ووقع هناك حادث مروري. التحقيق المروري أظهر بأن سبب الحادث يعود لوجود مطب على الطريق دون أن تكون هناك علامات تحذيرية.

شعرت حينها بضرورة وضع علامات تحذيرية قبل كل مطب، الطرق السريعة خارج مدينة كركوك تحتوي على أقل عدد من العلامات المرورية، لذا قررت أن أتولى نصب علامات مرورية كعمل انساني، بمساعدة شخص آخر.

نقوم بصنع العلامات التحذيرية باستخدام معدات بسيطة ومستعملة، كالكرتون، عبوات المياه الكبيرة الحجم، الأصباغ والملصقات الفسفورية، وننصبها بالقرب من المطبات.

نشتري بعض تلك المستلزمات بأنفسنا وأحياناً يتبرع بها لنا البعض من أصحاب المحال.

واجهنا بعض المخاطر أثناء تأدية عملنا، وكادت المركبات تدهسنا عدة مرات، وفي بعض الأحيان يثني علينا بعض السواق.

أعتقد بأننا ساهمنا الى حد ما في تقليل حوادث السير، خلال فترة عملي شهدت انفجار اطارات 26 مركبة بسبب المطبات.

نصب العلامات المرورية من واجب الحكومة وينبغي على البلدية أن تقوم بمعالجة المطبات والحفر، لكننا الآن نقوم بذلك بدلاً عنهم.

 

أكثر

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT