العراق: الانتقال

"انا منحازة لحقوق الانسان"..
صفا صلاح: (لنجعل صوت النازحين مسموعاً) غير حياتي

  • 2020-05-16
"انا منحازة لحقوق الانسان"..<br> صفا صلاح: (لنجعل صوت النازحين مسموعاً) غير حياتي
صفا صلاح تقول انا منحازة لحقوق الانسان بعد تجاربها في مشروع "لنجعل صوت النازحين مسموعاً"
أحمد المصالحة

"بداية رشدي كان في وقت الطائفية، حيث قُتل الناس بسبب الدين او الطائفة او المذهب، آنذاك طرحت تساؤلات على نفسي، لماذا يقتلون؟ هل اعتناق الناس او الانتماء لفئة معينة من المذهب او دين او طائفة او لون جريمة عقوبتها القتل؟" هكذا كانت تسال الصيدلانية صفا صلاح نفسها اثناء تلك الفترة على الرغم من سنها لم يتجاوز العاشرة من العمر.

وقتل ما يقارب الخمسين ألف شخص في الصراع الطائفي الذي ساد بعدة محافظات عراقية منها محل اقامتها العاصمة بغداد خلال (2006 – 2008).

صفا بقت صورة الإرهاب والقتل يلاحقها في مخيلتها، وكانت مصممة على بناء السلام ومكافحة التطرف ونشر المحبة، هنا بدأت تبحث طريق يساعدها في مواجهة المجتمع وطرح توجهاتها السلمية وقبول الاخر.

نقطة التحول

نقطة التحول في حياتها كانت حضورها للورش التدريبية والمنتديات الاجتماعية والمؤتمرات العلمية والمبادرات المجتمعية، شيئا فشيئ بدأت تتكامل منظومتها الفكرية حول السلام وتقبل الاخر.

اهم تلك التدريبات التي حصلت عليها كام مقدم من جمعية الامل العراقية الخاصة ببناء السلام والحوار ضمن برنامج (لنجعل صوت النازحين مسموعاً) الذي كان يتضمن مواضيع تخص قضايا النازحين، النساء، الأقليات والمساواة بين الجنسين.

WhatsApp Image 2020-04-15 at 12.49.08 PM
بغداد، 2019، صفا صلاح تدير احدى الجلسات، تصوير صفحة صفا على الفيس بوك

وتأسس البرنامج في عام 2018 بدعم من منظمة هيفوس ولا يزال المشروع قائماُ وبمشاركة عدة المنظمات العراقية ومن ضمنها جمعية الامل.

البرنامج يدعم تمثيل عادل ومشاركة أكبر للنازحين، خصوصاً النساء والأقليات في الانتخابات الوطنية وانتخابات مجالس المحافظات، نفذ في سبعة محافظات يتواجد فيها نازحون من أقليات مختلفة (دهوك، السليمانية، أربيل، نينوى، بغداد، النجف وكركوك).

المشروع له ثلاثة أهداف محددة: الاول يستهدف النازحين الواعين والذين بإمكانهم ممارسة حقوقهم الانتخابية الفاعلة في مناطق النزوح، الاستراتيجيات المُطَبَّقة لتحقيق هذا الهدف تتمثل في الدفاع عن الحقوق، التوعية والتدريب.

الهدف الثاني يستهدف النازحين، وخصوصاً النساء وافراد الأقليات الذين لديهم الامكانية و الدافع لتولي أدوار قيادية في المجتمعات وفي السياسة. هذا الهدف يركز على حق التصويت، استراتيجيات تشمل بناء القدرات و الدفاع عن الحقوق والبرنامج يتضمن مجموعة من المتدربين من كافة أنحاء العراق.

هؤلاء المتدربون سيشاركون في دورة تذكيرية تركز على العمل مع النساء و الأقليات. بعد ذلك سيقومون بتدريب النازحين الطامحين في الترشح حول كيفية اعداد أنفسهم للانتخابات و المناصب السياسية. سيتم تنظيم تدريب مكثف لمجموعة مختارة من قادة النساء و الأقليات. و أخيراً، من خلال اشراك و تثقيف الأحزاب السياسية، يهدف المشروع الى بناء بيئة داعمة لحقوق النازحين، و منها حقهم في القيادة.

الهدف الاخير يستهدف الأحزاب السياسية وقادة المجتمع تقوم باتباع ونشر مبدأ ال(لا-عنف) خلال الانتخابات.

"كانت لهذه التدريبات من الجمعية الاثر الكبير التي جعلت مني شخص متحايز لحقوق الانسان" تقول صفا.

تدريبات جمعية الامل كان الاثر الكبير الذي جعل مني شخص متحايز لحقوق الانسان

وجمعية الامل هي منظمة مجتمع مدني تاسست عام 1993 في اقليم كوردستان ثم انتقلت للعمل في عموم العراق، ونفذت عدد من التدريبات استقطبت فيها عددا من الشباب ومن ضمنهم صفا (24 عاماً) من عدة محافظات عراقية واهلتهم للتعامل مع النازحين وتقديم الدعم لهم.

التدريب الذي تلقته صفا كان في الشهر تموز 2019 بمدينة اربيل، كان يختلف عمن سبقه؛ بعد ان اكملته حتى بدأت آثار التغيير الفكري والثقافي والاجتماعي يتبلور عندها بصورة "جلية واضحة"، وانعكست وبدورها على السلوكيات والمواقف الاجتماعية كنت تراها عادية لكن تحمل في مضمونها عنف او اضطهاد او سلب حق او الخ...

"بدأت هذه المواقف (العادية) تأخذ منحنى اخر في فكري وتستدعيني للتدخل فيها، بدأت حقوق الانسان والمساواة بين الجنسين الشئ المهم الذي يستدعيني لتطبيق التدريبات التي حصلت عليها في ارض الواقع، وكذلك استخدام المهارات والادوات التي درست عنها في هذه المواقف، من اجل ان اكون الجزء المغير فيها وداعي للسلام"، هكذا تصف صفا نقطة تحول افكارها.

التعامل مع النازحين

بعد التدريب بدأت صفا بتنفيذ جلسات توعوية لمدة شهرين في مخيمات النازحين التابعة لبغداد وخصوصا في منطقتي ابي غريب واللطيفية، الغرض منها هو لدعم مشاركتهم في الانتخابات والحث على عدم ترك اصواتهم الانتخابية التي تغير من واقعهم، وان يختارون من يروه مناسبا.

في العراق، أدّى تصاعد وتيرة العنف بين الجماعات المسلحة و القوات الحكومية الى نزوح أكثر من 3.1 مليون شخص في عموم البلاد. هؤلاء النازحون يعيشون في ظروف صعبة و قَلَّما يُسمَع صوتهم في السياسة أو المجتمع. من أجل التعامل مع هذا الوضع، ينبغي أن يكون للنازحين القدرة على رفع صوتهم والدفاع عن حقوقهم.

ومنظمة هيفوس الداعمة للمشروع على قناعة بأن انتخاباتٍ شاملة تمهد الطريق للمصالحة: كلما تم تأمين الحقوق الانتخابية للنازحين بشكل أفضل، كلما قلت مخاطر اثارة العنف.

وتشير صفا إلى اصعب النقاشات في المخيمات كانت تخص السياسة وذلك لما تعرضوا له من تهجير ومعاناة.

وتروي صفا انها في احدى الجلسات التي كانت هناك امرأة اربعينة يبدو على ملامح وجهها القوة والصوت النقي الواضح، كانت مؤيدة لما تقوله صفا لهم بخصوص المشاركة في الانتخابات، كانوا يردون عليها بسخرية او بصوت عالي لا يستمعون لما تقوله.

WhatsApp Image 2020-04-15 at 12.49.05 PM
بغداد، 2019، صفا صلاح تنفذ احدى الجلسات لحث الاجئين على المشاركة في الانتخابات، تصوير جمعية الامل

لكن المرأة لم تتردد بالرد عليهم، بل اصرت على موقفها واستمرت بالنقاش معهم، كانت تقول لهم "اذا لم ننتخب فما هو الحل الذي سيغير من واقعنا؟ اذا لم نذهب وننتخب نحن من نراه شخص جيد وسوف يعيد حقوقنا".

شيئا فشيئا بدأ الهدوء يعم واستمعوا لصوتها وحديثها حتى في اخر الجلسة قالت لهم "اذا رشحت انا للانتخابات، سوف تنتخبوني؟" المفاجأة الغالبية من الموجودين في الجلسة رفعوا ايديهم مؤيدين لها.

التغيير لا يأتي بسهولة ويحتاج لصبر ومكافحة من اجل بناء الثقة لتقبل التغيير الذي يحدث في المجتمع

هذه المرأة علمت صفا ان التغيير لا يأتي بسهولة ويحتاج لصبر ومكافحة من اجل بناء الثقة لتقبل التغيير الذي يحدث في المجتمع، فأخذت على عاتقها البدأ بتطبيق مفاهيم بناء السلام وحقوق الانسان كمبادرات من اجل صنع التغير الذي تريده كما الذي صنعته تلك "الامرأة البطلة" في تلك الجلسة.

وصفا تقدم نصيحها للنساء وتكشف عن امنيتها بالتكاتف فيما بينهن في المجتمع وعدم التقليل من الاخريات، من اجل خلق جو نسوي قوي مساند للاخر. وعلى النسوة أن يتحدن لان قوتهن بتكاتفهن ووحدتهن سيصنعن جيلاً ومجتمعاً قوياً.

أخبار ذات صلة

أكثر

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT