العراق: الانتقال

ديالی: سولين تعرضت للتعذيب في السجن
توأمان من خانقين يطالبان بوطن من بغداد

  • 2020-01-29
ديالی: سولين تعرضت للتعذيب في السجن<br>توأمان من خانقين يطالبان بوطن من بغداد
سولين خالد (19 عاما) شابة كوردية من قضاء خانقين اثناء اعتقالها من قبل القوات الامنية في بغداد
امير خانقيني

سولين خالد (19 عاما)، تلك الفتاة الخانقينية التي توجهت منذ 25 تشرين الثاني 2019 من خانقين الى ساحة التحرير في بغداد برفقة شقيقها التوأم، وترفض العودة الى مدينتها رغم اعتقالها مع شقيقها وتعرضهما للسجن والتعذيب من قبل القوات الامنية.

وبعد انطلاق شرارة التظاهرات في بغداد، توجهت سولين برفقة شقيقها التوأم وليد الى بغداد، وشاركت مع مئات الالاف من المواطنين في التظاهرات بساحة التحرير ورفعت شعار "نريد وطن"، دون الخشية والخوف من العواقب والمخاطر الامنية.

وشاركت سولين كناشطة مدنية في التظاهرات وتقدم المساعدات الطبية والاسعافات ألاولية للجرحى الذين يتعرضون للاصابات من بين المتظاهرين، فيما فضل شقيقها المشاركة كمتظاهر في ساحة التحرير.

solen.xalid
سولين خالد، اثناء مشاركتها في التظاهرات الشعبية ببغداد

الا ان هدفهم كان واحدا، مثلما اشارت اليه والدتهما فريال محمد وقالت "شارك كل من سولين ووليد في التظاهرات املا منهما ان يتغير نظام الحكم ويُقضى على الفساد وان توفر حياة افضل للعراقيين".

واعتقلت سولين يوم 21 كانون الثاني 2020، على جسر محمد قاسم من قبل القوات الامنية ببغداد، عندما كانت تسعى لتقديم المساعدات الطبية للمتظاهرين، على الرغم من اعتقال شقيقها في وقت سابق من قبل القوات الامنية.

وتابعت فريال محمد حديثها وقالت لـ (كركوك ناو) "اطلقت القوات الامنية سراح ابنتي بعد ساعات من اعتقالها، الا انهم اخذوا هاتفها، ولهذا السبب لم تتمكن من الاتصال بنا وابلاغنا بخبر اطلاق سراحها".

وتوجهت فريال بعد سماع نبأ اعتقال ابنتها وابنها من قبل القوات الامنية الى بغداد مباشرة للتحري عم مصير ابنتها وابنها التوأم.

walid.xalid
وليد خالد، اثناء مشاركته في التظاهرات بساحة التحرير

"تعرضت ابنتي في السجن للتعذيب من قبل القوات الامنية"، اما بخصوص وضع ابنها فقالت "منذ 25 يوما لا يزال يقبع في السجن بمطار مثنى وننتظر الان اطلاق سراحه بقرار من المحكمة".

"شارك اطفالي في التظاهرات بصورة سلمية، ومن اجل وطن فيه مكان للجميع ويقضون على الفساد ويرجعون الحق الى اصحابها"، هذا ما قالته والدة سولين ووليد.

و أضافت "تعرض ابني أيضا للتعذيب في السجن و نتيجة لذلك التوى ذراعه... العشرات من الشبان أمثال ابني يقبعون الآن في السجون و تتألم حين تشاهدهم بتلك الحال، هؤلاء أبناء هذا البلد فلم يتعرضون للاعتقال."

عرضت ابنتي في السجن للتعذيب

ويشهد العراق منذ أوائل أكتوبر تظاهرات ضد الحكومة للمطالبة بالقضاء على الفساد وتغير نظام الحكم، وقدم رئيس الوزراء العراقي استقالته تحت ضغط المتظاهرين.

وبحسب احصائيات المفوضية العليا لحقوق الانسان العراقية، والتي حصلت (كركوك ناو) على نسخة منها، قُتل 536 متظاهرا منذ بداية التظاهرات و17 منتسبا في صفوف القوات الامنية، واصابة ما لايقل عن 23 الف شخصا.

xopishandani baxda
بغداد، 2 تشرين الاول 2019، شاب اثناء مشاركته في التظاهرات تصوير: AFP

وادخلت تلك الاحصائيات خوفا كبيرا في قلب فريال محمد، وجميع الاباء والامهات الذين يشارك ابنائهم في التظاهرات بمحافظة بغداد وباقي المحافظات العراقية.

و بحسب المفوضية العليا العراقية لحقوق الانسان، 72 شخصا اختطفوا منذ بداية التظاهرات واطلق سراح 22 منهم فقط.

بسمة محمد، عضو المفوضية العليا المستقلة لحقوق الانسان قالت في تصريح لـ (كركوك ناو) "تابعنا قضية وليد خالد، وهو رهن الاعتقال في الوقت الحالي بمطار المثنى العسكري، وننتظر قرار المحكمة للافراج عنه".

تابعنا قضية وليد خالد، وهو رهن الاعتقال في الوقت الحالي بمطار المثنى العسكري

وطالبت فريال السلطات العراقية، باطلاق سراح ابنها المعتقل بمطار المثنى العسكري كونه لم يشارك في اية جرائم وكل ذنبه هو المشاركة في التظاهرات.

على الرغم من تعرضها للتعذيب والسجن، الا ان سولين وفي اخر اتصال لها مع والدتها رفضت العودة الى مدينتها وقالت "لا استطيع العودة الى خانقين، وسوف استمر في المشاركة بالتظاهرات وتقديم الاسعافات الاولية للمتظاهرين، سوف ابقى في بغداد الى ان تنتهي التظاهرات".

أخبار ذات صلة

أكثر

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT