هل سيتخلّى أرشد الصالحي عن رئاسة الجبهة التركمانية؟

أرشد الصالحي، رئيس الجبهة التركمانية يشارك في مناسبة بحضور أنصار حزبه   تصوير: اعلام الجبهة التركمانية

كركوك ناو

أرشد الصالحي، رئيس الجبهة التركمانية مقبل على الاستقالة من رئاسة حزبه في اطار التغييرات المقررة اجراؤها داخل الجبهة، لكنه شارك اليوم، الأحد 28 آذار، كرئيس للجبهة في مراسيم خاصة بـ"شهداء" ناحية بردي (آلتون كوبري) وسط هتافات من أنصاره تصفه بـ"القائد العظيم".

مصدر مسؤول في الجبهة التركمانية طلب عدم الكشف عن اسمه قال لـ(كركوك ناو) "الجبهة التركمانية عيّنت حسن توران كرئيس جديد للجبهة خلفاً لأرشد الصالحي و سيتم اعلان التغيير قريباً في بيان أو مؤتمر صحفي."

وأضاف المصدر بأن "أحد الأسباب التي أدت الى تعيين حسن توران في محل أرشد الصالحي هي أن الصالحي يترأس حالياً كتلة الجبهة التركمانية في البرلمان العراقي ويتواجد أغلب الوقت في بغداد، ومن الضروري أن يتواجد شخص لإدارة أعمال الجبهة التركمانية في مقر الجبهة بكركوك وعقد الاجتماعات وتنظيم شؤون الحزب."

أرشد الصالحي يترأس الجبهة التركمانية في العراق منذ عام 2011 و ترأس كتلة الجبهة التركمانية في البرلمان العراقي خلال الدورات البرلمانية الثلاث السابقة.

وشغل حسن توران منصب نائب رئيس الجبهة التركمانية كما تولّى رئاسة مجلس محافظة كركوك لغاية عام 2014 قبل أن يصبح نائباً في البرلمان، لكن في انتخابات أيار 2018، وفي اطار قانون كوتا النساء، حلَت مرشحة تركمانية محله في البرلمان العراقي.

لحين اعداد هذا الخبر، لم تعلن الجبهة التركمانية أي بيان رسمي بشأن التغييرات المزمعة اجراؤها داخل الحزب.

من جانبه، رفض محمد سمعان، المتحدث باسم الجبهة التركمانية الادلاء بأي تصريحات لـ(كركوك ناو) حول أنباء التغييرات المرتقبة في الحزب.

وشارك أرشد الصالحي اليوم، الأحد 28 آذار، بصفة رئيس الجبهة التركمانية ف يمراسيم خاصة بـ"شهداء" ناحية (بردي (آلتون كوبري) من التركمان استقبله خلالها أنصاره بهتافات "أنت رئيسنا العظيم و مدعاة فخرنا".

فيديو: أرشد الصالحي أثناء وصوله الى ناحية بردي (آلتون كوبري)   المصدر: صفحة أرشد الصالحي على شبكة فيسبوك

في شهر شباط الماضي، تجمع عدد من أنصار الجبهة التركمانية أمام المقر الرئيسي للحزب في كركوك وطالبوا بإناطة رئاسة جبهة الأحزاب التركمانية لانتخابات البرلمانية في العراق الى أرشد الصالحي، بالرغم من أن تسعة أحزاب تركمانية اتفقت على تعيين رياض ساري كهية للمنصب.

واتصلت (كركوك ناو) بعدد من اعضاء المكتب السياسي للجبهة التركمانية، غير أن أياً منهم لم يبد استعداده للإدلاء بمعلومات حول تلك التغييرات، فيما قال بعضهم "يمكنكم أن توجهو له هذا السؤال في مراسيم بردي".

 أرشد الصالحي نشر في صفحته الخاصة على شبكة فيسبوك مقطعاً فيديوياً يصور لحظة وصوله الى ناحية بردي والاستقبال الحماسي الذي حظي به من أنصاره.

ونشر أرشد الصالحي خلال اليومين الماضيين على صفحته رسالتين قصيرتين أكّد خلالهما على أنه لن يعد الى الوراء مطالباً أنصار الجبهة التركمانية بضبط النفس.

"منذ اليوم الذي عرفنا فيه أنفسنا، استطعنا أن نخدم نضالنا وسنواصل هذا النضال... لا زلنا في منتصف الطريق، أبداً، أبداً، لن أعود الى الوراء"، هذه كانت احدى تلك الرسائل والتي نشرها يوم السبت، 27 آذار.

وفي اليوم الذي سبقه (الجمعة 26 آذار) قال "سنواصل الدفاع عن وحدة صفنا ومصممون على خدمة الشعب ونضال التركمان والعالم التركي"، كما جاء في رسالته "من أجل مصلحة الشعب التركماني، أطلب منكم ضبط النفس."

 

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT