الحكومة تسعى لاغلاق الاحواض .. اسماك داقوق تسجل اعلى سعر منذ عشر سنوات

كركوك/ أيلول 2022/ عمال أحواض تربية الأسماك أثناء تفريغ حوض لتربية السمك في داقوق   تصوير: كركوك ناو

كركوك ناو

تعتزم الحكومة إغلاق كافة أحواض تربية الأسماك في قضاء داقوق بحجة أنها أنشأت بصورة "غير قانونية" وتشكل خطراً على مخزون المياه الجوفية، بالرغم من الشهرة الكبيرة التي تتمتع بها اسماك داقوق والتي وصلت أعلى سعر لها خلال السنوات الـ10 الماضية.

يوجد في قضاء داقوق، بحسب متابعات (كركوك ناو) ما يقرب من 3000 حوض لتربية السمك تمثل مصدر عيش آلاف العوائل، لكن إحصائيات دائرة الموارد المائية في داقوق تشير الى أن سبعة أحواض منها فقط مرخصة، الأمر الذي دفع الحكومة للتهديد بإغلاقها.

عماد باقي، من سكنة قضاء داقوق وهو من بين الآلاف الذين تعتمد معيشة عوائلهم على انتاج السمك، يصف هذا العام بـ"العام الذهبي لأسماك داقوق"، بسبب ارتفاع سعرها.

وصل هذا العام سعر الكيلوغرام الواحد من سمك داقوق الى 11 ألف دينار عراقي، مسجلاً أعلى سعر له في السنوات العشر الماضية.

وكانت اسعار السمك في مثل هذا الوقت من العام الماضي تتراوح بين 4000 و 5000 دينار.

في السنوات السابقة كنا نشتري علف الأسماك بسعر 600 ألف دينار للطن الواحد، هذه السنة وصل سعر العلف الى مليون و 300 ألف دينار

وقال عماد، "في بعض الأعوام كانت مبيعاتنا لا تسد مصاريفنا وأحياناً كنا نتكبد خسائر، لكن هذا العام بالرغم من ارتفاع سعر علف الأسماك إلا أننا حققنا أرباحاً جيدة".

عماد الذي يقع حوض تربية الأسماك الذي يملكه في منطقة جوبخانة شمالي داقوق (44 كم جنوب مدينة كركوك)، يبيع سنوياً حوالي 150 ألف سمكة تتراوح زنتها بين كيلوغرامين وثلاثة كيلوغرامات.

محمد جوامير، يملك أربعة أحواض لتربية السمك في منطقة الطالباني بداقوق، يقول أن ارتفاع أسعار السمك رافقه ارتفاع أسعار علف الأسماك الى ضعف ما كانت عليه.

"في السنوات السابقة كنا نشتري علف الأسماك بسعر 600 ألف دينار للطن الواحد، هذه السنة وصل سعر العلف الى مليون و 300 ألف دينار، واوضح محمد جوامير أن "كل سمكة تحتاج الى خمسة كيلوغرامات من العلف لكي يصل وزنها الى كيلوغرامين ونصف".

mase

كركوك/ أيلول 2022/ حوض لتربية السمك في داقوق   تصوير: كركوك ناو 

أسماك داقوق تشتهر بطعمها الخاص وتلقى إقبالاً كبيراً بحيث أن المطاعم ومشاوي السمك في معظم محافظات العراق يستغلون شهرة سمك داقوق لجذب الزبائن.

تؤمّن أحواض تربية السمك في داقوق لقمة العيش للآلاف من أصحاب أحواض السمك، سواق مركبات النقل وأصحاب المطاعم، لكن إحصائيات دائرة الموارد المائية بداقوق تشير الى أن من أصل ثلاثة آلاف حوض، سبعة منها فقط مرخصة.

شوان طاهر، سائق مركبة لنقل الأسماك من الأحواض الى الأسواق والمطاعم، يقول أن الحكومة بدل تقديم الدعم، تضع العراقيل أمام عملهم، وأضاف بأن "نقاط التفتيش تمنع مرور شحناتنا الى مدن اقليم كوردستان بحجة أن ذلك ممنوع، لذا نضطر في بعض الأحيان لتهريبها".

وقال، "المطاعم وأسواق بيع السمك في محافظات العراق تطلب منا باستمرار تزويدها بالسمك حيث أن هناك طلباً كثيراً عليه".

مصدر في دائرة الموارد المائية بقضاء داقوق قال لـ(كركوك ناو)، "بناءً على توصيات وزارة الموارد المائية العراقية تم تشكيل فريق لإزالة التجاوزات على مشاريع مياه كركوك من ضمنها أحواض تربية السماك... أمهلنا أصحاب احواض تربية الأسماك شهراً واحداً لكي يزيلوا تلك الأحواض".

وتابع قائلاً، "فضلاً عن كونها تجاوزات، تشكل هذه الأحواض خطراً على المياه الجوفية كونها تعتمد على حفر الآبار... كما أن الأراضي التي تُحوّل الى أحواض سمك لا يمكن الاستفادة منها فيما بعد للزراعة".

ويأتي هذا في الوقت الذي شهد فيه شهر كانون الثاني من هذا العام تظاهرة لأصحاب أحواض تربية الأسماك للاحتجاج ضد قرار وزارة الموارد المائية بإزالة الأحواض، لكن إدارة كركوك أوقفت العمل بالقرار بصورة مؤقتة وطلبت من قائممقامية داقوق مخاطبة الوزارة بهذا الشأن.

mase3

كركوك/ أيلول 2022/ عمال أحواض تربية الأسماك أثناء تفريغ حوض لتربية السمك في داقوق   تصوير: كركوك ناو

إعطاء مهلة شهر واحد لأحواض تربية السمك في داقوق يأتي في حين لا يزال قسم من الأسماك التي يتم تربيتها في هذه الأحواض صغيرة الحجم وبحاجة الى أكثر من شهر لكي تكون جاهزة للتسويق.

أصحاب أحواض تربية السمك في قضاء داقوق من ضمنهم، شلال أحمد، شددوا لـ(كركوك ناو)على أنهم غير مستعدين لتنفيذ القرار.

مزارعو داقوق يشترون الأسماك الصغيرة من مدينة الحلة، مركز محافظة بابل بسعر يتراوح بين 150 و 200 دينار ويربونها في أحواض السمك.

تُربى في أحواض داقوق ثلاثة أنواع من السمك هي الكارب، السلفر والكلاس، ويقول شلال أحمد أن سمك الكارب يتمتع برواج أكبر من الأنواع الأخرى.

كل دونم من الأراضي التي يتم تحويلها الى أحواض سمك تسع لـ750 الى 1000 سمكة. يقول شلال، "إذا وضعنا عدداً أكبر من ذلك فيها ستنفق بسبب نقص الأوكسجين".

وختم شلال حديثه بالقول، "نناشد الحكومة بتقديم الدعم لنا وعدم إزالة أحواض تربية السمك لأنها مصدر رزق آلاف العوائل". 

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT