من أمر بإزالة اللغة الكوردية من اللوحات التعريفية في كركوك؟

كركوك/ 2 كانون الثاني 2022/ فرق البلدية تزيل لوحات تعريفية وشاخصات مرورية بعد أن تبين عدم وجود كتابة كوردية عليها   تصوير: كاروان الصالحي

كركوك ناو

القسمان اللذان يشرفان على كتابة وإعداد اللوحات والشاخصات في مدينة كركوك يتبعان دائرتين يرأسهما مدراء كورد، وهما دائرة البلدية و المرور، لكن هذين المديرين ينفيان علاقتهما بقضية إزالة اللغة الكوردية من اللوحات التعريفية.

يوم الأحد، 2 كانون الثاني، تم وضع عدد من اللوحات المرورية على أحد شوارع مدينة كركوك، لكن اللوحات كانت مكتوبة باللغتين العربية والانجليزية فقط، الأمر الذي أثار موجة سخط على مواقع التواصل الاجتماعي، وأزيلت تلك اللوحات في نفس اليوم من قبل فرق البلدية.

فريدون زنكنة، مدير بلدية كركوك أكد في مقابلة تلفزيونية أجرتها معه قناة كركوك الفضائية بأن، "إعداد وكتابة وتعليق اللوحات من مهام قسم هندسة المرور في بلدية كركوك، بالتنسيق مع مديرية مرور كركوك.... لكن حدث خلل فني استند الى فكرة أن قراءة اللوحات تكون اسهل إذا كُتِبت بلغة واحدة لأن الكتابة تكون أكبر،  ونحن نرفض ذلك."

ويأتي ذلك في حين أن القسمين اللذين يتوليان تلك المهام يرأسهما مدراء كورد ضمن حصة الاتحاد الوطني الكوردستاني في المناصب الادارية، وهما كل من فريدون عادل زنكنة، مدير بلدية كركوك، والعميد محمد اسماعيل علي (العميد شوان)، مدير عام مرور كركوك.

من جانبه قال العميد شوان لـ(كركوك ناو)، "تغيير اللوحات المرورية لا علاقة له بنا، بل يقع على عاتق البلدية وإدارة كركوك"، مشدداً على أن "إزالة اللغة الكوردية من اللوحات حدث بحجة أن المقاول المسؤول عن المشروع قال بأنه لم يتوفر عندهم خط الكتابة الكوردية".

رغم أن مدير البلدية يقول بأن إعداد اللوحات جرى بالتنسيق مع شرطة المرور، لكن العميد شوان أعاد التأكيد على أن "شرطة المرور لا علاقة لها بما حدث."

naw.shar
جانب من مدينة كركوك قبل قرار تغيير اللوحات، وهي تتضمن كتابات باللغة الكوردية  

مشروع تغيير وتحديث اللوحات يعود الى عام 2019، لكنه دخل طور التنفيذ هذا العام، وكانت اللوحات تكتب سابقاً باللغات، العربية، الكوردية والانجليزية.

بعد نشوء الاحتجاجات بشأن حذف اللغة الكوردية من اللوحات التعريفية في مدينة كركوك، نشرت إدارة كركوك بياناً طالبت فيه باعتماد اللغات (العربية، الكوردية ، التركمانية و السريانية) في عموم لوحات واجهات الدوائر الرسمية وكافة والطرق والجسور والوحدات الادارية التابعة لمحافظة كركوك.

كما جاء في البيان، " أي عمل خلاف التعليمات والضوابط اعلاه لإدارة كركوك سواء للوحات التعريف للدوائر او للوحات الدلالة للمرور او الطرق والجسور أو البلدية تعد اعمال تخريبية وتحريضية"، وأضاف، " ندعو القوات الامنية البطلة كافة لاتخاذ اقصى درجات المحاسبة بحق من يقوم بما هو خلاف التعليمات والضوابط."

حول قضية إزالة اللغة الكوردية من اللوحات، قال ريبوار طه، عضو المجلي القيادي للاتحاد الوطني الكوردستاني في كركوك في تصريح أدلى به لقناة كركوك الفضائية، "يوجد قسم في بلدية كركوك يعنى بتصميم اللوحات وهذا العمل من اختصاصهم، لكننا لم نعرف السبب وراء حذف اللغة الكوردية، فهم يقولون بأن خللاً قد حدث، نحن نحبذ إجراء تحقيق حول تلك القضية."

أما مدير بلدية كركوك، فريدون عادل، فقال في تصريح لـ(كركوك ناو)، إزالة اللغة الكوردية لم يكن بقرار بلدية كركوك، مسؤول هندسة مرور كركوك يقول بأن ما حدث كان خطأً فنياً ولم يتوفر عندهم خط كوردي، هذا هو السبب ولا شيء غير ذلك."

وأضاف، "مسؤولو ذلك القسم يقولون بأنهم رأوا أن من الأفضل كتابة اللوحات باللغة العربية فقط لكي يتمكن السواق من قراءتها بوضوح، لأنه في حال الكتابة بلغتين أو ثلاث يجب حينها تصغير خطوط الكتابة، بالتالي لن تكون قراءتها سهلة."

عقب موجة الاحتجاجات، قررت بلدية كركوك في نفس اليوم إنزال جميع تلك اللوحات التعريفية والشاخصات المرورية لكي تضاف اليها اللغة الكوردية.

ينص الدستور العراقي على أن اللغتين العربية والكوردية، هما اللغتان الرسميتان في العراق، كما أن التركمانية والسريانية لغتان رسميتان في الوحدات الادارية التي يشكلون أغلبية سكانها.  

 

  • FB
  • Instagram
  • Twitter
  • YT